الغــــاز الحيـــوي بديل نظيف للطاقة

سالم بن سيف العبدلي –
samadshaan@yahoo.com –

يقصد بالغاز الحيوي: «الغاز الناتج عن التحلل الحيوي لمادة عضوية عند انعدام الأوكسجين ويَنشأ الغاز الحيوي من هذه المادة وهو نوع من الوقود الحيوي يُنتج عن طريق الهضم اللاهوائي أو التخمّر لمواد قابلة للتحلل الحيوي مثل الكتل الحيوية والسماد ومياه المجاري والنفايات الصلبة والنفايات الخضراء والنباتات ومحاصيل الطاقة ويتكون هذا النوع من الغاز الحيوي في المقام الأول من الميثان وثاني أكسيد الكربون».
وحسب وكيبيديا فإن «هناك أنواعا أخرى من الغاز الحيوي ينتج باستخدام الكتلة الحيوية كغاز الخشب الذي ينتج عن طريق تفاعل الخشب أو غيرها من الكتل الحيوية ويتكون هذا النوع من الغاز بشكل أساسي من النيتروجين والهيدروجين وأول أكسيد الكربون بالإضافة إلى كمية بسيطة من الميثان، ويمكن لغازات الميثان والهيدروجين وأول أكسيد الكربون أن تحترق أو تتأكسد مع الأوكسجين».
ويؤكد العلماء البيولوجيون أن الهواء يحتوي على 21% أوكسجين وتسمح هذه الطاقة المتحررة للغاز الحيوي أن يستعمل كوقود، حيث من الممكن أن يستخدم الغاز الحيوي كوقود رخيص في أي بلد لغرض التسخين والطبخ أو التبريد، كما يُمكن أن يستعمل أيضا في منشآت إدارة النفايات الحديثة حيث يتسنى استخدامه لتشغيل أي نوع من المحركات الحرارية لتوليد الطاقة الميكانيكية أو الإلكترونية..
بإمكان الغاز الحيوي أن يُضغط ما يشبه إلى حد كبير الغاز الطبيعي بحيث يُستخدم في تزويد المركبات الميكانيكية بالطاقة، وعلى سبيل المثال فقد قدرت المملكة المتحدة على إمكانية استبدال وقود المركبات بنسبة 17% ويعتبر الغاز الحيوي وقودا متجددا مما يؤهل للحصول على دعم متجدد للطاقة في بعض أنحاء العالم.
وفي السلطنة نفتخر بأن شركة مزون للألبان إحدى الشركات التابعة للشركة العمانية للاستثمار الغذائي قد بدأت في تشغيل محطة إنتاج الغاز الحيوي من مخلفات الأبقار وتعد الأولى في المنطقة حيث تقوم بتوظيف المخلفات الحيوية في مزارع الأبقار لإنتاج الغاز الذي يستخدم كطاقة بديلة، ويهدف هذا المشروع إلى تبني حلول صديقة للبيئة، وتوظيف الطاقة البديلة في عمليات التشغيل وتعزيز كفاءة إدارة المخلفات وضمان تطبيق حلول صديقة للبيئة.
وحسب المسؤولين في مزون فإنه يوجد حاليا في المزرعة حوالي 12000 رأس من الماشية في المرحلة الأولى من المشروع حيث يتوقع إنتاج حوالي 225 طنا من السماد يوميًا وبالتالي كان إنشاء محطة للغاز الحيوي من ضمن أوليات الشركة، وستستخدم هذه المحطة في إنتاج غاز الميثان والذي سيتم توظيفه بديلا عن الديزل جزئيًا لتشغيل بعض المعدات في المصنع كما سيجري مستقبلا توظيفه في معدات أخرى في المزرعة مع زيادة كميات الأسمدة.
ومع زيادة أعداد المواشي من المتوقع أن تساهم هذه المحطة بشكل متزايد في خفض الاعتماد على الديزل في تشغيل بعض المرافق، مما يزيد من كفاءة إدارة المخلفات الناتجة عن عمليات الشركة، وهو الأمر الذي لا ينفصل عن حلول أخرى لإدارة مخلفات أخرى مثل البلاستيك في المصنع، وتوظيف المياه الناتجة من محطة الصرف الصحي في التشجير وتنظيف بعض المرافق.
تجربة شركة مزون للألبان نموذج يحتذى ينبغي أن تعمم ويستفاد منها في المشروعات الأخرى الكبيرة والتي تنفذ حاليا خاصة تلك التي تنتج عنها بقايا ومخلفات كثيرة يمكن الاستفادة ويمكن للقطاع الخاص يستثمر في إقامة إقامة محطات لإنتاج الوقود الحيوي بدلا من حرق النفايات والتي تؤثر على الإنسان والبيئة كما هو حاصل حاليا، فما أحوجنا إلى الاستفادة من الطاقة النظيفة من أجل تقليل الانبعاثات والمحافظة على البيئة وفي الوقت نفسه تقليل تكاليف التشغيل خاصة إذا ما علمنا أن أسعار الديزل والتي تستخدم في تشغيل الأجهزة والمعدات تعتبر غالية مقارنة باستخدام مثل هذه التقنية وبالتدريج.