أردوغان يلتقي نائب ترامب.. والأكراد يطالبون بإجلاء الجرحى

روسيا وإيران «مستعدتان» لتسهيل إجراء حوار تركي – سوري –
عواصم – وكالات: التقى مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي بالرئيس رجب طيب أردوغان في تركيا أمس في مهمة لإقناع أنقرة بوقف هجومها على المقاتلين الأكراد شمال شرق سوريا لكن مسؤولين أتراكا قالوا إن الهجوم سيستمر بغض النظر عن أي شيء. وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أمس إن روسيا وعدت تركيا بألا يكون لوحدات حماية الشعب الكردية التي تستهدفها العملية التركية وجود في الأراضي السورية على الجانب الآخر من الحدود. وفي وقت سابق امس، قالت متحدثة باسم الخارجية الروسية إنه ينبغي أن تسيطر سوريا على حدودها مع تركيا في إطار أي تسوية للصراع بالمنطقة.
وأوردت وسائل إعلام رسمية سورية أمس تعهد الرئيس السوري بشار الأسد بأن سوريا سترد على الهجوم التركي «بكل أشكاله في أي منطقة من الأرض السورية عبر كل الوسائل المشروعة المتاحة».
وأعرب وزيرا خارجية روسيا وإيران عقب اتصال هاتفي عن استعدادهما لتسهيل إجراء محادثات بين تركيا والحكومة السورية.
وطالبت الإدارة الذاتية الكردية امس المجتمع الدولي بالتدخل لفتح «ممر إنساني» لإجلاء المدنيين والجرحى «المحاصرين» في مدينة رأس العين الحدودية، بعدما طوقتها القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها وتدور فيها اشتباكات عنيفة.