النية المطلوبة هي عقد العزم بالقلب والتلفظ باللسان ليس من النية في شيء

الفتاوى لسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة –

■ ما القول في امرأة انقطع عنها الحيض لمدة شهرين، وفي الشهر الثالث أتاها الدم لمدة خمسة أيام فظنت أنه حيض فتركت الصلاة، لكنها في اليوم السادس ســقطت منها علقة من دم واستمر بها الدم بعد ذلك سبعة أيام ثم انقطــع. فهل حكمها حكم الحائض في هــذه المدة؟ أو حكمها قبل إلقاء المضغة حكــم الحائض وبعد إلقائها حكم النفســاء؟ أو هي نفســاء منذ أن بدأها الدم؟ وما حكم تركها للصلاة في هــذه الفترة كلها؟ وهل حكم المضغة في الأيام كحكم الوضع (الولادة)؟

اختلف العلماء فيما تكون به المرأة نفســاء إن أسقطت، فقيل: ولو كان دما إن كان لا يختلــط بالماء الســاخن، وقيل: بالعلقة، وقيــل: حتى تكون جامدة لا يذيبها الماء، وقيل: بالمضغة المخلقة، وقيل: حتى تكتمل الخلقة، وقيل حتى يتميز أذكر هو أم أنثى. وذهب قطب الأئمة في الشــامل إلى أن عدة النفساء بعد الإسقاط تختلف باختلاف الأطــوار التي وصل إليها الحمل عندما ســقط، ففي الدم أربعة أيام وفي العلقة سبعة، وفي المضغة أربعة عشر، وفي المضغة المخلقة واحد وعشــرون، وفي تمام الخلقة أربعون، ولســت أدري على أي شيء بني هذا التفصيل، ولم أطلع على أدلة الأقوال الســابقة لذلك أجدني عاجزًا عن الترجيح بينها. وعلى أي قول هذه الأقوال فإنهــا إن رأت الطهر قبل الوقت المحدد فعليها أن تغتسل وتصلي بلا خلاف، كما أن عليها أن تقضي الصلوات التي تركتها عندما رأت الدم قبل الإســقاط، فإن الحيــض والحمل لا يجتمعان، والنفاس إنما هو بعد الوضع لا قبله. واالله أعلم.
■ ما قولكم في دخول الحائض مدرسة تقع تحت المسجد؟

ليس للحائض أن تدخل المســجد إلا لضرورة كالفرار من عدو أو نحو ذلك، وعليه فإن كانت عندما تأتي إلى المدرســة تجتاز داخل المسجد فإن
ذلك لا يجوز لها، وإن كانت لا تلج المســجد فليــس عليها في ذلك حرج. والمسجد له أعلاه وأســفله فإن كان المبنى أســس بنية المسجد واستعمل
أسفله مدرسة فلتلك المدرسة حكم المسجد، واالله أعلم.

■ ما حكم وضوء من صافح امرأة وهي في حالة حيض أو نفاس؟

إذا كانت أجنبية منه انتقض وضوؤه سواء كانت حائضا أم غير حائض، أما الزوجة وذات المحرم فإن مباشــرتهما لا تنقض الوضوء -ولو كانت في حالة
الحيض أو النفاس أو الجنابة- لأنها لا تتنجس بشيء من ذلك. واالله أعلم.

■ هل يجوز التلفظ بنية الوضوء داخل الحمام أو بنية الغسل من الجنابة، أو يعقد نية الوضوء أو الغسل قبل دخوله الحمام ويظل صامتا داخل الحمام؟

النية المطلوبة هي عقد العزم بالقلب، والتلفظ باللسان ليس من النية في شــيء، وإنما اختاره من اختاره مــن العلماء ليكون عونــا للعوام على الاستحضار، وليس واجبا إجماعا، ولا بأس به داخل الحمام. واالله أعلم.

■ فضيلة الشيخ: هل يفسد الوضوء بالكلام أثناءه؟

لا يفسد الوضوء الكلام في أثنائه، وإنما قيل فيه بالكراهية إن كان بغير ذكر االله إلا لحاجة. واالله أعلم.

■ هل ينتقض الوضوء بالضحك؟

الضحك ينقض الوضوء والصلاة عندنا وعند الحنفية، إذا كان في الصلاة لا خارجها. واالله أعلم.