وزراء الداخلية بدول المجلس يؤكدون على تعزيز الأمن الخليجي

برقية شكر لجلالة السلطان وإشادة بدور السلطنة في دعم مسيرة العمل المشترك –
توحيد الجهود للحفاظ على المكتسبات ومواجهة التحديات والدعوة لتفعيل البحث العلمي –

كتب – خالد العدوي: رفع أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، برقية شكر وعرفان إلى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- وذلك في ختام الاجتماع السادس والثلاثين أمس، الذي أكد على توحيد الجهـود للحفاظ على أمن ومكتسبات الخليج وتعزيز العمل الأمني المشترك وتوحيد الجهود الخليجية لمكافحة الجرائم والأعمال الإرهابية حفاظاً على أمن وسلامة مواطني دول المجلس والمقيمين على أراضيها.
عقد الاجتماع بقصر البستان أمس، وترأسه معالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي وزير الداخلية، حيث استعرض توحيـد الجهـود والحفاظ علـى ما تنعم به دول مجلس التعاون من أمن ومكتسبات تنموية والتصميم على مواجهة ما قد يؤثر على أمن المنطقة واستقرارها من تحديّات.
وشهد الاجتماع تسليم جائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز للبحوث الأمنية لعام 2017 التي تركز على البحث العلمي في حل القضايا الأمنية وتحصين الأجيال من الانحراف.
وقد أكد الاجتماع مسبقا على تفعيل دور البحث العلمي في حل القضايا الأمنية ومعالجة الظواهر والمشكلات لدول المجلس. وأعرب معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليــج العربيــة الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني في ختام الاجتماع عن شكره وامتنانه لاستضافة السلطنة الاجتماع الخليجي، وما أحيط به من حفاوة وترحاب وكرم ضيافة وحسن وفادة، مشيدا بدور السلطنة في دعم مسيرة العمل الخليجي المشترك، وتعزيز الروابط والتكامل بين دول المجلس في مختلف المجالات.