استراتيجية البحث العلمي في حلقة تفاعلية مع الشباب الجامعي

واصل مشروع الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير (2020- 2040) سلسلة حلقاته التفاعلية مع شريحة الشباب في مؤسسات التعليم العالي المختلفة، في إطار السعي إلى الوصول إلى هذا القطاع المهم، والاستماع إلى مقترحاتهم وآرائهم المتنوعة التي تثري محاور وركائز الاستراتيجية، وتبيان أفضل السبل من وجهة نظرهم لتطبيق استراتيجيات البحث العلمي في المؤسسات الأكاديمية لتمكين الباحثين الشباب والعلماء الناشئين من الاستفادة الكلية من رؤية الاستراتيجية التي تحمل قيم تمكين المعرفة والمساهمة في التنمية الشاملة، حيث تهدف حوارات الشباب إلى إشراك شريحة الشباب الجامعي كأحد أهم الشركاء الاستراتيجيين وعنصر أصيل من عناصر هذه الاستراتيجية.
وفي هذا الإطار استضافت جامعة السلطان قابوس حوار الشباب الثاني، وذلك في كلية الحقوق يوم أمس بمشاركة مجموعة من طلبة الدراسات العليا من مختلف كليات الجامعة، وقدمت الدكتورة جميلة بنت علي الهنائية مديرة مشروع الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير بمجلس البحث العلمي عرضا تقديميا عن المشروع، وألقت الضوء على أهمية الاستراتيجية وأهدافها المختلفة، ورؤيتها، وكذلك أدوارها المختلفة، إلى جانب استعراض أهم الجهود المبذولة فيها، وما تشتمل عليه من فعاليات ومناشط مختلفة.
ودار حديث الشباب حول التعريف بالاستراتيجية، وبأهمية إدماج شريحة الشباب الجامعي في إعداد الاستراتيجية، والتعرف على رؤاهم وتطلعاتهم من هذه الاستراتيجية على ضوء التطورات التقنية وتسارع التغييرات في العالم، والتعرف على مدى فهم الشباب بأهمية البحث العلمي والتطوير في دعم موضوعات التنمية ورقي المجتمعات وتطورها.
وأكدت الدكتورة أثناء العرض على أهمية التركيز على تفعيل دور الباحثين الشباب وطلبة الدراسات العليا حيث تشير المؤشرات العالمية إلى ارتفاع تعداد شريحة الشباب في العالم أكثر من أي وقت مضى، ولذلك يمكن للشباب أن يقوموا بدور مهم في تغيير المجتمعات، علما أن شباب اليوم هم الأكثر تنقلا جغرافيا ومتصلون من الناحية التكنولوجية من أي جيل سابق، وإن تمكينهم ومشاركتهم كشركاء متساوين في التنمية يمكن أن يجعلهم يسهموا في توجيه مجتمعاتنا بشكل أساسي نحو الأفضل، وطلبة الدراسات العليا هم نواة البحث العلمي والتطوير حيث تنظر هذه الاستراتيجية إلى شريحة الشباب العماني الجامعي على أنهم هم منفذو خطط وبرامج الاستراتيجية في المستقبل وهذا يستوجب إشراكهم في مرحلة إعداد الاستراتيجية. وشهد اللقاء تفاعلا جيدا من الطلبة من حيث الاستفسارات والأسئلة المختلفة المتعلقة بمشروع الاستراتيجية، وآليات تطبيقها، ووسائل عملها، وأهم ركائزها، ودور الشباب الجامعي فيها.
الجدير بالذكر أن جلسة حوارات الشباب الأولى عقدت مع الطلبة المبتعثين إلى الخارج بتاريخ 19 أغسطس الماضي، والجلسة التفاعلية الثالثة ستكون في جامعة صحار يوم السبت القادم الموافق 19أكتوبرالحالي، فيما ستكون حلقة العمل التفاعلية الرابعة في رحاب جامعة الشرقية يوم 29 أكتوبر الجاري.