بدء الملتقى السنوي للرابطة العمانية للتخدير والعناية المركزة

الاطلاع على أحدث التطورات والمستجدات العلمية –

نظمت الرابطة العمانية للتخدير والعناية المركزة بالتعاون مع وزارة الصحة والمجلس العماني للاختصاصات الطبية صباح أمس الأول الملتقى السنوي للرابطة العمانية للتخدير والعناية المركزة بمشاركة أكثر من 170 من الأطباء والفنيين والممرضين ومعالجي التنفس العاملين في أقسام التخدير ووحدات العناية المركزة للبالغين والأطفال وذلك بفندق سندس روتانا.
وقالت الدكتورة رملاء مال الله القصاب رئيسة الرابطة العمانية للتخدير والعناية المركزة: «تسعى الرابطة لمواكبة أحدث الأبحاث والدراسات العلمية في مجال التخدير والعناية المركزة وعلاج الآلام المزمنة، مشيرة إلى أن ذلك أسهم في الارتقاء بالمنظومة الطبية وتوفير الحد الأقصى من الأمان للمريض قبل وأثناء وبعد العمليات الجراحية وتقليل نسبة المخاطر وذلك باستخدام التقنيات الفعالة في هذا المجال».
وأضافت: «تسعى الرابطة إلى عقد اللقاءات والندوات العلمية التي تمثل جسرًا يتيح فرصة أمام أطباء العناية المركزة والتخدير للاطلاع على أحدث التطورات والمستجدات العلمية في كافة المجالات، ونحرص في الرابطة على عقد المزيد من تلك اللقاءات انطلاقًا من ارتباط هذا التخصص مع الكثير من الأقسام والتخصصات الأخرى وذلك يحتّم عليها مسؤولية تسليط الضوء على أحدث التطورات العملية والعلمية من أجل المساهمة في تقديم خدمة طبية عالية الجودة للمرضى».
وقدم عدد من المختصين في الملتقى عدة أوراق عمل علمية متعلقة بالتخدير ورعاية المرضى المنومين بوحدات العناية المركزة سواء البالغين أو الأطفال، حيث استعرض الملتقى المفاهيم المختلفة في وسائل التخدير وتسكين الألم، وتدخل طب الألم في مرضى السرطان، وإدارة الألم الحاد بعد العمليات الجراحية، وإدارة الحساسية المتوقعة المرتبطة بالجراحة، والتطورات العلمية الحديثة في إدارة حالة الصراع.
كذلك استعرض الملتقى إدارة التخدير عبر التدفق العالي للأوكسحين، والصعوبات المرتبطة بمجاري التنفس الصعبة عند الأطفال، والتطورات الحديثة في إدارة الفشل الكلوي الحاد، والعلاج بالأوكسجين عالي الضغط، ونظرية رباعية فالو في غير جراحات القلب.
وكانت الرابطة العمانية للتخدير والعناية المركزة قد عقدت قبل يوم الجمعة الماضي حلقة عمل تدريبية حول تصوير القلب بالموجات فوق الصوتية لأطباء التخدير والعناية المركزة بمشاركة نحو 47 طبيبا من مختلف المؤسسات الصحية التابعة لوزارة الصحة من مختلف محافظات السلطنة، بالإضافة إلى أطباء من مستشفى جامعة السلطان قابوس ومستشفى القوات المسلحة وعدد من مستشفيات القطاع الخاص والأطباء المتدربين بمجلس عمان للاختصاصات الطبية. وهدفت هذه الحلقة التدريبية التي تعد الأولى من نوعها في السلطنة إلى تدريب وتعزيز أطباء التخدير والعناية المركزة على التقنيات الحديثة لتصوير القلب بالاستعانة بجهاز محاكاة للتصوير القلبي وترددات الموجات فوق الصوتية، وتعريفهم بأساسيات الموجات فوق الصوتية للقلب وتشخيص حالات القصور القلبي خلال العمليات الجراحية وداخل غرف العناية الفائقة.