المركز الوطني للإحصاء والمعلومات يسلم بيانات وتطبيقات العنونة للبلديات

في حلقة عمل تتضمن تدريبا عمليا وميدانيا
“عمان” مسقط في 13 اكتوبر/ بدأت بالمركز الوطني للإحصاء والمعلومات اليوم حلقة عمل تسليم البيانات والتطبيقات المنجزة والمتعلقة بمشروع نظام العنونة الموحد التي أعدها المركز لكل من وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه وبلدية مسقط وبلدية ظفار وبلدية صحار مع التدريب العملي والميداني على تطبيقي (تسمية) المختص بتسمية الشوارع وتطبيق (التحقق الميداني) المختص بالتحقق من موقع العنوان الفعلي في الميدان.
وشهد اليوم الأول للحلقة تسليم البيانات المنجزة للبلديات المعنية تم تقديم عدد من العروض المرئية عن المراحل التي تم إنجازها في مشروع نظام العنونة الموحد وكذلك المراحل المتبقية مع شرح لنموذج قاعدة البيانات وكذلك آليات العنونة بالإضافة إلى تقديم استعراض حي لبيانات العنونة في الولايات التي تم إنجاز بياناتها.
واليوم في اليوم الثاني للحلقة سيتم تقديم شرح واستعراض لتطبيق (تسمية) المتعلق بتسمية الشوارع مع شرح متطلبات بيئة تقنية المعلومات لاستضافة قاعدة بيانات العنونة والتطبيقات بالإضافة إلى تدريب عملي على تطبيق تسمية الشوارع من قبل المشاركين. وفي اليوم الثالث للحلقة غدا سيتم استعراض وشرح تطبيق (التحقق الميداني) لبيانات العنونة والمختص بالتحقق من موقع العنوان الفعلي في الميدان مع تدريب عملي على تطبيق الشبكة للتحقق الميداني من قبل المشاركين.
ويشهد اليوم الرابع تدريبا ميدانيا للمشاركين تم إجراؤه في قرية الأنصب بولاية بوشر وذلك للتحقق من البيانات باستخدام تطبيق (التحقق الميداني) حيث تلي هذا التدريب الميداني تدريب على عملية تصحيح البيانات المكتبية المدققة ميدانياً باستخدام التطبيق بعد العودة للمركز. وستشرع البلديات بتجهيز بيئة العمل لاستضافة البيانات والتطبيقات الخاصة بنظام العنونة الموحد تمهيدا لتفعيل النظام بعد التحقق الفعلي من هذه البيانات. الجدير بالذكر أن مشروع نظام العنونة الموحد يهدف المشروع إلى توحيد آلية العنونة في جميع أرجاء السلطنة، وتطوير نظام عنونة يستند إلى أرقى المعايير العالمية وتصميمه بما يتناسب مع الاحتياجات المحلية وقدرة تطبيقه في مختلف المحافظات في السلطنة.
ويقدم مشروع نظام العنونة الموحد آلية للوصول لمختلف الأماكن في السلطنة من أجل تطوير الخدمات اللوجستية والسياحية ودعم التعداد الإلكتروني 2020. وسيعمل هذا المشروع على دعم التحول الرقمي المكاني عبر تطوير قاعدة بيانات مكانية مركزية للعنونة في السلطنة وتوفير عناوين لجميع المباني والمنشآت مع العمل على تكامل قاعدة البيانات المركزية للعنونة مع التطبيقات الحكومية المختلفة والتي تتطلب توفير عناوين الأفراد او المنشآت. ويندرج هذا المشروع في إطار الأهداف الاستراتيجية المتمثلة بتطوير بنية أساسية آمنة ومتكاملة تمكن من الحصول على البيانات وتبادلها لتحقيق التكامل والتنسيق بين الجهات المختلفة إلى جانب أنه يُعد خطوة متقدمة لإيجاد بيئة استثمارية متطورة بفضل توفر معلومات الملاحة الجغرافية والتي سيوفرها النظام كما أن له دور كبير في عمليات انقاذ الأرواح والممتلكات عبر سهولة وصول الجهات المختصة وأيضا خدمات اللوجستيات وعملية التخطيط وايصال الخدمات والأمور القانونية.