الآلاف يتظاهرون في برشلونة رفضا لاستقلال كاتالونيا

مدريد- برشلونة-(أ ف ب)-(رويترز): تظاهر الآلاف أمس في برشلونة مطالبين ببقاء كاتالونيا في اسبانيا لمناسبة العيد الوطني ومع ترقب صدور الاحكام القضائية بحق القادة الانفصاليين الكاتالونيين.
وناهز عدد المتظاهرين عشرة آلاف بحسب شرطة البلدية. وجابوا شوارع عاصمة كاتالونيا رافعين الاعلام الاسبانية في اليوم الوطني الذي يؤرخ وصول كريستوف كولومبوس الى أمريكا عام 1492.
وأمل بعض المتظاهرين أن تصدر احكام قاسية بحق القادة الانفصاليين لمشاركتهم في محاولة انفصال كاتالونيا عام 2017. ويتوقع ان تصدر المحكمة العليا احكامها بداية الاسبوع المقبل.
وقالت المتظاهرة بيبي اوردونيز (60 عاما) «آمل فعلا أن تتم ادانتهم لمحاولتهم الانقلاب، لم يحترموا الدستور».
من جهتهم، اكد انصار الانفصال انهم سيعبئون صفوفهم ويدعون الى الاضراب العام في حال دين قادتهم.وقال المتقاعد مانويل رويدا (62 عاما) «اخشى اندلاع اعمال عنف. كل ما نريده هو ان نستعيد حياتنا كما كانت قبل عشرة اعوام، من دون اعلام انفصالية او اسبانية في كل الجهات، حين كان الجميع يعيشون معا بهدوء».
وصرح رئيس أكبر جمعية مناهضة للانفصال فرناندو سانشيز للصحفيين «نحن مقبلون على اسبوع صعب، ونريد توجيه نداء الى الهدوء والمسؤولية».
وفي مدريد، ترأس الملك فيليبي السادس العرض العسكري التقليدي يرافقه رئيس الوزراء الاشتراكي المنتهية ولايته بيدرو سانشيز، وذلك قبل اقل من شهر من الانتخابات التشريعية.
واستعدادا لانتخابات العاشر من نوفمبر تالمقبل حضر قادة المعارضة اليمينية العرض وكذلك حكام الاقاليم في أسبانيا باستثناء كاتالونيا والباسك، علما بأن حاكمي الاقليمين المذكورين لا يشاركان في العرض منذ أعوام عدة.
وحضر سانتياجو اباسكال زعيم حزب فوكس اليميني المتطرف العرض للمرة الاولى، الى جانب رئيس حزب سيودادانوس الليبرالي البرت ريفيرا ورئيس الحزب الشعبي المحافظ بابلو كاسادو.
من جانب آخر قال مصدر قضائي أمس إن المحكمة الإسبانية العليا بصدد إدانة زعماء الانفصاليين في إقليم قطالونيا وإصدار أحكام بحقهم تصل إلى السجن 15 عاما لدورهم في محاولة لانفصال الإقليم في 2017.
وأضاف المصدر لرويترز أن أبرز من يحاكمون، بين 12 قياديا من قطالونيا، سيدانون على الأرجح باتهامات مثل التحريض وتبديد أموال عامة لكن لن يتم إدانة أي منهم بتهمة التمرد والتي تقتضي عقوبة أشد.
وأشار المصدر إلى أن القرار اتخذه أعضاء المحكمة العليا السبعة بالإجماع وأن من المتوقع تصديق القضاة على الحكم وإعلانه بعد أيام ومن المرجح أن يجري ذلك يوم الاثنين.ورفض كبير قضاة المحكمة والمتحدثة باسمها التعليق على التسريبات الإعلامية.
وقد يتسبب الحكم في رد فعل حاد في الإقليم حيث أدت محاولة الانفصال قبل عامين في أكبر أزمة سياسية في أسبانيا منذ عشرات السنين.