7 أوراق عمل في احتفال «التربية والتعليم» باليوم العالمي للصحة النفسية

أكدت أهمية تحقيق التوازن والابتعاد عن الضغوطات اليومية –

احتفلت وزارة التربية والتعليم ممثلة بدائرة دائرة البرامج الإرشادية والتوعوية «قسم الإرشاد النفسي»، باليوم العالمي للصحة النفسية والذي يصادف العاشر من أكتوبر من كل عام، وذلك تحت شعار «نحو جودة الحياة».
رعى الحفل المكرمة الدكتورة سعاد بنت محمد بن علي اللواتية نائبة رئيس مجلس الدولة، وبحضور لميس بنت عباس البحرانية المديرة العامة المساعدة لشؤون التربية الخاصة والتعليم المستمر بالمديرية العامة للبرامج التعليمية بالوزارة، وبمشاركة المشرفين والأخصائيين النفسيين بدائرة البرامج الإرشادية وعدد من موظفي ديوان عام الوزارة، وذلك بمسرح ديوان عام الوزارة.
شريك استراتيجي
ِبدأ الحفل بكلمة الوزارة ألقاها الدكتور جلال بن يوسف المخيني رئيس قسم الإرشاد النفسي بدائرة البرامج الإرشادية والتوعوية بالوزارة اكد خلالها أن الاحتفاء بهذه المناسبة يأتي كفرصة لإذكاء الوعي وتعبئة الجهود من أجل الصحة النفسية وللمساهمة في رفع مستوى العافية النفسية وبث روح الأمل وغرس التفاؤل والإشراقة في النفس والتصالح مع الذات لحياة أجمل وأفضل، وهنا يأتي دور وزارة التربية والتعليم كشريك استراتيجي مع الوحدات العامة والخاصة في هذا الوطن العزيز لتقديم الخدمات النفسية، حيث يوجد بهذه المؤسسة قرابة 300 موظف بينهم أخصائيون نفسيون يعملون معاً على تحقيق أهداف الإرشاد الثلاثة: الوقائية، والنمائية، والعلاجية في مختلف محافظات السلطنة مع كادر إشرافي متخصص يقدمون كل الدعم والمساندة للمجتمع المدرسي ككل، ويتجدد اللقاء كل عام مع شركائنا من مختلف الوحدات لنتحاور، ونطلع على آخر ما توصلت إليه الأبحاث لنجعل الناس العاديين أكثر فاعلية في العناية بصحة أحبائهم.
وقدمت إكرام بنت الوليد الهنائية المديرة التنفيذية لمجموعة حياة للاستشارات النفسية والتدريب الراعي الرسمي للمناسبة نبذة تعريفية عن المجموعة والرؤى التي تسير عليها قائلة إن المجموعة تضم نخبة كبيرة من أساتذة الجامعات والخبراء والاستشاريين والأخصائيين في مختلف المجالات النفسية من الجنسيين، والذين يقومون بتشخيص وعلاج مختلف الاضطرابات النفسية، والمشكلات السلوكية، وتقديم الاستشارات الحياتية والزوجية، وعلاج مشاكل الطفولة والمراهقة،  كما تقدم برامج التدريب للمتخصصين في مجال الخدمات النفسية بمختلف أفرعها، عقب ذلك تم تقديم عرض مرئي تحفيزي يدعو الإنسان إلى الاستمتاع بالحياة وأن يكون إيجابيًا ويسير وفق خطى واضحة نحو تحقيق أهدافه، مهما تعثرت به الحياة، أو حدث تغيير في المسار الذي خطط له.
بعد ذلك تم عقد جلستي عمل تم فيهما تقديم عدد من أوراق العمل من قبل محاضرين مختصين في مجال الصحة النفسية، حيث تم تقديم في الجلسة الأولى ثلاث أوراق عمل، فجاءت الورقة الأولى بعنوان: «تقدير الذات وجودة الحياة»، قدمها الدكتور أحمد بن سعيد بن عبد اللطيف استشاري طب سلوكي ونفسي بجامعة السلطان قابوس، وتناول فيها الأركان الستة لتقدير الذات، وأثر ضعف تقدير الإنسان لذاته، كما قدم الدكتور خميس بن محمد المزروعي خبير إداري بمكتب المدير العام للمديرية العامة بتعليمية شمال الباطنة ورقة عمل بعنوان:«التوازن طريق جودة الحياة»، تطرق فيها للحديث عن التوازن من خلال إعطاء كل شيء حقه دون زيادة أو نقصان، والعلاقة بينه وجودة الحياة ، وخماسية التوازن، أما الورقة الثالثة فكانت بعنوان: «أسرار جودة الصحة النفسية» والتي قدمتها سرى بنت رياض المسقطية المديرة التنفيذية لمركز واحة الأمل للإرشاد النفسي، وركزت فيها الحديث عن الخارطة الذهنية حول الحياة النفسية الجسمية والاجتماعية والمهنية، والجوانب النفسية والمساندة الاجتماعية بين أفراد المجتمع.
وفي الجلسة الثانية قدمت الدكتورة مها عبد المجيد العاني مديرة مركز الإرشاد الطلابي بجامعة السلطان قابوس ورقة بعنوان: «جودة الحياة والضغوط النفسية»، أوضحت خلالها مفهوم الضغوط النفسية، وجودة الحياة في تحقيق التوازن بين الجوانب الجسمية والنفسية والاجتماعية لتحقيق الرضا عن الحياة والاستمتاع بها، والعوامل المؤثرة في تحديد استراتيجيات مواجهة هذه الضغوط، وقدمت الدكتورة عائشة محمد عجوة أخصائية نفسية بمركز الإرشاد الطلابي بجامعة السلطان قابوس ورقة عمل بعنوان: «جودة الحياة وعلم النفس»، تناولت فيها جودة الحياة في الصحة النفسية وهي عبارة عن مؤشرات موضوعية وذاتية، والمفهوم النفسي والمسؤولية والدور، كما قدمت جناب السيدة بسمة بنت فخري آل سعيد الخبيرة في الصحة النفسية والتنويم الإيحائي، ورقة بعنوان:« أهمية الوعي التام لجودة الحياة»، وتطرقت فيها إلى المقصود بالوعي التام وإدراك الواقع والحقائق من حولنا والفرق بينه وبين التأمل، وأهمية الرجوع للطبيعة والبيئة والوعي التام بكل تفاصيلها، والوعي التام بالوقت واستغلاله بما هو مفيد، أما الورقة الأخيرة فقدمها محمد بن رضا اللواتي أخصائي نفسي بمركز واحة الأمل، بعنوان: «عقلك مفتاح جودة الحياة»، وتناولت عدة محاور منها: العوامل المؤثرة سلبًا على الصحة النفسية، والنظرية المعرفية السلوكية لتقديم العون للأفراد للتعامل مع الاضطرابات النفسية وضغوطات الحياة والمشاكل الزوجية والأسرية، وطريقة تفكير الإنسان هي مفتاح الصحة النفسية. وفي ختام الحفل كرمت المكرمة الدكتورة سعاد بنت محمد علي اللواتية نائبة رئيس مجلس الدولة كل من: مجموعة حياة للاستشارات النفسية والتدريب ومقدمي أوراق العمل، واللجنة المنظمة للحفل.