أتراك المنطقة الجبلية يتحدثون «لغة الطيور»

جيرسون (تركيا)- «د ب أ»: تخترق تغريدات رنانة تشبه أنغام الموسيقى صمت الأفق. يضع يلماز شيفليك إصبعين في فمه ويغرد مرة أخرى في الفضاء الواسع. ويظهر شخص من المنحدر الأخضر، ويبدأ في الصفير هو الآخر وكأنه يرد التحية، ويلوح له، وكأن شيفليك من طلب منه ذلك.
ويبدو أن شيفليك شعر بفرحة بعد تلقيه الرد. إنه واحد من عدد قليل من الأشخاص الذين يمكنهم التواصل باستخدام لغة الصفير («islik dili»)، التي يسميها السكان المحليون في منطقة البحر الأسود الجبلية بتركيا «لغة الطيور» بسبب تشابهها مع تغريد الطيور. ويستطيع ما يُقدر بعشرة آلاف شخص في المنطقة «تحدث» لغة الصافرات، التي أُدرِجت في عام 2017 على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) للتراث الثقافي غير المادي المعرض لخطر الاندثار.
ويمكن للكلمات أن تتلاشى بسهولة في هذه المنطقة الواسعة، بسبب التلال الجبلية أو أن الرياح تذيبها. إلا أن الصافرات يمكنها السفر لمسافة كيلومترات. لا أحد يعلم كيف كانت لغة الصافرات قديما، إلا أن رعاة الأغنام يفضلونها بشكل خاص لحاجتهم إلى التواصل عبر مساحات شاسعة من الأراضي. ولم يعد يتبقى إلا عدد قليل من الرعاة الذين يتحدثون هذه اللغة.