وزيرة الصحة تدين اقتحام وتخريب مقر لجان العمل الصحي بالبيرة

الاحتلال يأخذ مقاسات منزل أسير شمال رام الله تمهيداً لهدمه –
رام الله (عمان) نظير فالح :-

أخذت قوات «الهندسة» التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس ، مقاسات منزل أسير فلسطيني في بلدة بيرزيت شمال مدينة رام الله (وسط الضفة الغربية)، تتهمه بالمشاركة في خلية «عين بوبين».
وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال دهمت منزل ذوي الأسير والطالب في جامعة بيرزيت، يزن مغامسة، في بلدة بيرزيت، وأخذ جنودها مقاسات المنزل تمهيدًا لهدمه .
وذكر موقع «واللا الإخباري» العبري، أن جيش الاحتلال أجرى مسحًا هندسيًا لمنزل الأسير مغامسة، في بيرزيت، تمهيدًا لهدمه بزعم مشاركته بتنفيذ عملية التفجير قرب «عين بوبين».
واعتقلت قوات الاحتلال الطالب مغامسة يوم 11 سبتمبر الماضي، بدعوى مشاركته في خلية تابعة لـ «الجبهة الشعبية» نفذت عملية تفجيرية غربي مدينة رام الله في أغسطس الماضي.
ويوم السبت ، 28 الماضي، قالت القناة «13» العبرية، إن جهاز «الشاباك» الإسرائيلي كشف النقاب عن اعتقال الخلية الفلسطينية التي نفذت عملية التفجير قرب «عين بوبين». وصباح يوم الجمعة 23 أغسطس الماضي، قتلت مجندة إسرائيلية وأصيب والدها وشقيقها بجراح متفاوتة، عقب انفجار عبوة ناسفة، قال جيش الاحتلال إنها محلية الصنع، قرب «عين بوبين» إلى الشمال من قرية دير ابزيع غربي مدينة رام الله .
وأفاد الشاباك، وفق القناة العبرية، بأن أعضاء الخلية من سكان رام الله، وهم من نشطاء «الجبهة الشعبية» وذكر أنهم؛ سامر عربيد وقسام شلبي ويزن مغامسة.
من جهة أخرى اقتحم العشرات من جنود الاحتلال الإسرائيلي أمس، مقر الإدارة العامة لمؤسسة لجان العمل الصحي في منطقة سطح مرحبا بمدينة رام الله (وسط الضفة الغربية)، بعد تحطيم الأبواب الخارجية .
وأوضح شهود عيان، أن جنود الاحتلال حطموا الأبواب والأقفال بالمطارق الثقيلة قبل الدخول للمكاتب داخل المبنى.
وأضاف الشهود: «بعد انسحاب الجنود إثر عملية الاقتحام التي استمرت لأكثر من ساعة توافد المواطنون للمكان ليجدوا مكاتب المؤسسة الداخلية محطمة والملفات مُلقاة على الأرض وأثار التخريب والدمار في كل زاويا ومكاتب المؤسسة» .
من جهتها، استنكرت مؤسسة لجان العمل الصحي اقتحام مقرها الرئيس والعبث بمحتوياته وتعريض حياة سكان المبنى الذي يقع المقر فيه للخطر، ولا سيما بعد المواجهات التي شهدها المكان مع الشبان الفلسطينيين وقيام جنود الاحتلال باستخدام قنابل الغاز السام .
ودعت «العمل الصحي» في بيانٍ لها وصل «عُمان» نسخة منه، المؤسسات الحقوقية والصحية والإعلامية المحلية والدولية لفضح ممارسات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني ومؤسساته المختلفة.
كما أدانت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة اقتحام الاحتلال لمقر مؤسسة لجان العمل الصحي بعد تحطيم ابوابه ومحتوياته.
وأضافت الكيلة في بيان وصل «عُمان» نسخة منه،أن هذا الاقتحام الهمجي لمؤسسة تعنى بالتنمية الصحية والمجتمعية و تقديم خدمات الرعاية الصحية لكافة شرائح المجتمع يعتبر انتهاكاً واضحاً للقوانين الدولية التي دعت إلى حماية مثل هذه المؤسسات والمراكز وتحييدها حتى في أوقات الحروب .
وأشارت الكيلة إلى أن هذا الاقتحام والتخريب استمرار لنهج وعقلية جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي أعدم المواطنين داخل المستشفيات، واقتحم ودمر وقصف المراكز الصحية، داعية المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والإنسانية للتدخل لحماية الشعب الفلسطيني من الجرائم الإسرائيلية التي ترتكب يومياً بحقه .