الوكالة الدولية للطاقة تخفض توقعاتها بشأن الطلب على النفط

باريس، (د ب أ) – أعلنت الوكالة الدولية للطاقة خفض توقعاتها بالنسبة لنمو الطلب على النفط في الأسواق العالمية، وقالت: إن مخاوف حدوث تباطؤ اقتصادي تلقي بظلالها على تراجع الإمدادات في أعقاب الهجوم الذي استهدف منشآت نفط سعودية الشهر الماضي.
وبحسب وكالة أنباء «بلومبرج»، قالت الوكالة الدولية: إن الهجوم على المنشآت السعودية أدى إلى أكبر تراجع في إنتاج النفط في التاريخ الحديث، حيث نجم عنه توقف 60 في المائة من إمدادات النفط العالمية. ورغم ذلك، وبعد صعود لفترة وجيزة، تراجعت أسعار النفط وسط مخاوف من حدوث ركود اقتصادي عالمي.
وحذرت الوكالة من أنه في أعقاب الهجوم الذي استهدف منشأتين نفطيتين سعوديتين في الرابع عشر من سبتمبر الماضي، من الممكن حدوث «المزيد من الأحداث من هذا النوع».
وربما جرى بالفعل إثبات ذلك، حيث وردت تقارير أمس بحدوث حريق على متن ناقلة نفط إيرانية في البحر الأحمر في أعقاب حدوث انفجار، حيث سجل سعر خام برنت صعودا بنسبة 2ر3 في المائة، ليتجاوز سعر البرميل 60 دولارا، وهو أعلى سعر خلال أسبوع.
وتوقعت الوكالة زيادة الاستهلاك بواقع 6ر1 مليون برميل يوميا خلال النصف الثاني من عام 2019، بزيادة أربعة أمثال مقارنة بالنصف الأول من العام.
ولم ترتفع الأسعار أكثر من المستوى الذي كانت عليه قبل الهجوم على المنشآت السعودية، حيث عزز النزاع التجاري بين أمريكا والصين وإشارات على إمكانية حدوث تباطؤ في مجال التصنيع، المخاوف من حدوث ركود اقتصادي تام.
وتتوقع الوكالة نمو الطلب على النفط في الأسواق العالمية بأقل معدل له منذ عام 2016، بزيادة حوالي مليون برميل يوميا. كما توقعت أن تصل كميات الخام التي تستخدمها مصافي التكرير في أنحاء العالم إلى أقل مستوى لها في عشر سنوات، عند 150 ألف برميل يوميا.
وأوضح تقرير الوكالة أنه على الرغم من أن نمو الطلب قد يتسارع العام المقبل ليصل إلى 2ر1 مليون برميل يوميا، ربما تتسبب زيادة الإنتاج من الولايات المتحدة ومناطق أخرى في حدوث فائض في الإمدادات.