26 حالة وفاة جراء السجائر الإلكترونية في الولايات المتحدة

واشنطن، (أ ف ب) – توفي 26 شخصا في الولايات المتحدة بعد استخدامهم سجائر إلكترونية تحوي في أكثرية الحالات سوائل مطعمة بالحشيشة، على ما أعلنت السلطات الصحية أمس الأول في تحديث لحصيلة سابقة تحدثت عن وفاة 18 شخصا.
وفي المحصلة، أحصت السلطات الصحية 1299 إصابة بأمراض رئوية حادة متصلة بتدخين السجائر الإلكترونية في سائر أنحاء البلاد وفق المراكز الأمريكية لمراقبة الأمراض والوقاية منها، في تأكيد لاستمرار ما تسميه السلطات وباء، رغم التحذيرات الصحية. والخميس الماضي، كانت الحصيلة الرسمية 18 حالة وفاة و1080 إصابة.
وبدأت الأمراض بالظهور بصورة متفرقة في مارس وأبريل، لكن السلطات لم تدرك أن مرضا غامضا يصيب مدخني السجائر الإلكترونية إلا اعتبارا من يوليو. وقد سجل المستوى الأقصى للإصابات في أشهر يوليو وأغسطس وسبتمبر، لكن لا تزال المستشفيات تستقبل حالات مرتبطة بتدخين السجائر الإلكترونية. وبيّنت الإحصائيات أن 70 % من المرضى هم من الرجال و80 % هم دون سن الخامسة والثلاثين كما أن 15 % هم دون سن الثامنة عشرة. غير أن الوفيات طاولت أشخاصا أكبر سنا إذ تراوح أعمار نصفهم ما بين 49 عاما و75.
وفي ثلاثة أرباع الحالات، أفاد المرضى أنهم استهلكوا منتجات تحوي مادة «تي إتش سي» (رباعي هيدرو كانابينول)، وهو المكوّن الفاعل في القنب الهندي، ما يدفع بالسلطات إلى دعوة السكان لتفادي تدخين السجائر الإلكترونية.
ويشتبه في أن نوعا واحدا أو أكثر من السوائل المضافة إلى هذه السجائر يتسبب بالأمراض، غير أن التحاليل المخبرية لم تنجح في تحديد أي منها.
وأقرت مدن وولايات أمريكية عدة أو تعتزم إقرار حظر للسجائر الإلكترونية، سواء بصورة كاملة أو فقط للسجائر المنكهة بطعمات غير التبغ مثل النعناع أو المنتول أو الفواكه، لثني الشباب عن تدخين هذه السجائر.