نجوم الأحمر العماني تتلألأ في مسقط وتتجاوز أفغانستان بثلاثية نظيفة

وسط حضور ودعم جماهيري كبير –
السيب ـ بشير الريامي –

حضور جميل جدا سجله نجوم منتخبنا الوطني الاول في مباراتهم الثانية في التصفيات الاسيوية المؤهلة لنهائيات آسيا وكأس العالم ٢٠٢٢ وتمكنوا من تجاوز منتخب افغانستان بثلاثة اهداف مقابل لاشيء في اللقاء الذي جمع المنتخبين على ارضية استاد السيب الرياضي وسط حضور رسمي يتقدمهم صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد ومعالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية والسيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس اللجنة الاولمبية العمانية وحضور جماهيري كبير امتلأت به مدرجات الاستاد عن اخرها ليقتنص الاحمر ثلاث نقاط يضيفها الى رصيده ويصل الى النقطة السادسة له في التصفيات من مباراتين ويتجمد رصيد المنتخب الافغاني عند نقاطه الثلاث التي كسبها في اللقاء الاول له في التصفيات.
الشوط الاول برز فيها لاعبو الاحمر منذ الدقائق الاولى وشددوا القبضة على مجريات المباراة وسيطروا على منطقة العمليات مع تراجع واضح للاعبي المنتخب الضيف ليفتتح عبدالعزيز المقبالي اول الاهداف برأسية استقرت في المرمى في الدقيقة ٢٧ لتستمر الاثارة وافضلية لنجوم الاحمر الذين اضافوا الغلة من الاهداف بهدف المقبالي الثاني له وللأحمر في شباك الضيوف في الدقيقة ٣٨ برأسية ايضا انتهت عليه نتيجة الشوط الاول. الشوط الثاني استمرت فيه الافضلية المطلقة في الاداء للأحمر ليضيف محمد الغساني الهدف الثالث لمنتخبنا من ضربة جزاء في الدقيقة ٦١ مع ضياع العديد من الفرص لتنتهي المباراة بفوز منتخبنا بثلاثة اهداف دون مقابل لمنتخب افغانستان.
تشكيلة المنتخب التي بدأت المباراة ضمت كلا من فايز الرشيدي في حراسة المرمى ومحمد المسلمي وعمران الحيدي ورائد ابراهيم وعبدالعزيز المقبالي والمنذر العلوي وأحمد كانو ومحسن صالح وعلي البوسعيدي وعبدالعزيز الغيلاني وحارب السعدي.
الشوط الاول
ركلة البداية كانت انطلاقتها من جانب الضيوف وانتشار جيد للاعبي الفريقين على امتداد المساحة الخضراء للملعب ومن الدقائق الاولى امتلك لاعبو منتخبنا الكرة ومحاولات للتوغل في منطقة الضيوف وتشكيل اول الهجمات بتواجد عبدالعزيز المقبالي والمنذر العلوي في المقدمة. اول المحاولات من دربكة امام المرمى الافغاني في الدقيقة الرابعة وكرة تلمس احد المدافعين لم يحتسبها حكم المباراة الذي اشار بمتابعة اللعب لتستمر محاولات البحث لنجوم الاحمر عن منفذ للوصول الى شباك اويس عزيز حارس افغانستان. تراجع واضح للاعبين الافغان في منطقتهم ومحاولات لامتصاص حماس لاعبينا الذين تقدموا وعسكروا في منطقة الخصم وتواصلت الهجمات مع كثافة عددية في خط دفاع الضيوف. واصل لاعبو منتخبنا افضليتهم والبحث عن شفرة الوصول الى مرمى الضيوف ولكن بدون جدوى مع التكدس الدفاعي امام المرمى. حضور جماهيري كبير شارك في تشجيع لاعبي المنتخب والاستمتاع بالمباراة. الدقيقة ٢٧ شهدت تسجيل اول اهداف المباراة برأسية عبدالعزيز المقبالي الذي استلم كرة عرضية من علي البوسعيدي الظهير الايسر لم يتوان المقبالي عن تسديدها رأسية قوية استقرت في الشباك الافغانية. ارتفع مستوى الاداء وتخلى لاعبو المنتخب الافغاني عن تحفظهم وانكماشهم في منطقتهم بعد الهدف ونشطوا ومحاولات من اجل تعديل النتيجة وتناقل جيد للكرة في منطقة منتخبنا ولكن بدون فعالية. استمرت الافضلية للاعبي الاحمر مع تنظيم دفاعي جيد للمنتخب الضيف واجه به محاولات مهاجمينا المتواصلة وتأتي الدقيقة ٣٨ بهدف عبدالعزيز المقبالي الثاني في شباك المنتخب الافغاني من ضربة حرة مباشرة نفذها رائد ابراهيم ارتقى لها عبدالعزيز المقبالي وحولها رأسية داخل المرمى معلنا الهدف الثاني لمنتخبنا. محاولات من لاعبي المنتخب الضيف وضربة حرة مباشرة باتجاه فايز كانت بعيدة عن المرمى. واصل مهاجمو المنتخب الافغاني محاولاتهم من اجل تقليص الفارق وثلاث دقائق كوقت بدل ضائع احتسبه حكم المباراة مع تواصل محاولات لاعبي المنتخب الضيف الوصول الى مرمى منتخبنا وضربة حرة مباشرة للضيوف تعاملت معها دفاعات منتخبنا بشكل جيد لتعيدها وسط الملعب ويستمر الاداء مثيرا وحماسيا بين لاعبي المنتخبين وتتواصل محاولات لاعبي منتخبنا لإضافة الهدف الثالث ولكن صافرة الحكم عاجلتهم لتعلن نهاية الشوط بتقدم منتخبنا بهدفين دون مقابل لمنتخب افغانستان.

الشوط الثاني
تواصلت الاثارة مع انطلاق صافرة حكم المباراة التي اعلنت بداية الشوط الثاني وانتشار جيد للاعبي منتخبنا في الملعب معتمدين على العرضيات للوصول الى مرمى المنتخب الضيف. استمرت الافضلية للاعبي منتخبنا وزحف للاعبينا في ملعب الضيوف مع تواصل التشجيع من جانب رابطة مشجعي المنتخب وضربة جزاء يحتسبها الحكم الاردني لمنتخبنا بعد عرقلة واضحة لمهاجم منتخبنا محسن الغساني ليتقدم لها نفس اللاعب ليودعها يمين الحارس معلنا الهدف الثالث لمنتخبنا في الدقيقة ٦١ وسط فرحة المشجعين والمتابعين. ارتفع الاداء وحرارة اللقاء والتنافس بين لاعبي المنتخبين وحراك وسط الملعب للتحكم في مسار الكرة بأفضلية للاعبي منتخبنا. تغيير اول في صفوف المنتخب الضيف بدخول نورالله عميري بديلا للاعب مصطفى ازادزوي وتغيير اخر بدخول اللاعب محمد نعيم بديلا للاعب ادم ناجم وفرصة هدف لمنتخبنا من هجمة وصلت الى عبدالعزيز المقبالي الذي سدد الكرة قوية من بعيد وتصدى لها اويس عزيز حارس منتخب افغانستان. اول التغييرات في صفوف منتخبنا جاءت بدخول محمد الغافري بديلا للمنذر العلوي وتسديدة يسارية قوية بقدم علي البوسعيدي الا ان الكرة كانت بعيدة عن المرمى. افضلية مطلقه للاعبي الاحمر في الملعب ومجموعة من الفرص لاحت للمهاجمين باتجاه مرمى المنتخب الضيف لم تستغل بشكل جيد ويواصل لاعبونا الظهور المشرف امام جماهيره المتعطشة للفوز والاداء الجميل. تغيير ثان في صفوف الاحمر بدخول محسن جوهر بديلا لمحسن الغساني وتغيير ثالث في صفوف المنتخب الضيف ودخول رحمت الله خير بديلا للاعب زبير عميري. تناقل جيد للاعبي الاحمر وسط الملعب ومحاولات لاختراق الدفاعات من العمق واستمرت المحاولات ومع وصول المباراة للدقائق الاخيرة قل الرتم ليضيف حكم المباراة ثلاث دقائق كوقت بدل ضائع لم يحدث فيها الكثير ليعلن بعد ذلك نهايتها بفوز المنتخب بثلاثة اهداف دون مقابل لمنتخب افغانستان.
ادار اللقاء طاقم تحكيمي اردني مكون من احمد فيصل علالي (حكم وسط) وعبدالرحمن ناجي محمد عقيل مساعدا اول ومحمد ابو طاهر مساعدا ثانيا والسعودي خالد صالح الطريسي حكما رابعا.