افتتاح المؤتمر السابع للجمعية الأمريكية لأطباء الغدد الصماء في الخليج

بمشاركة 1300 متخصص في مجال الرعاية الصحية –
د. علي المعمري: المساعدة في تحقيق الوعي بأهمية الكشف المبكر وإدارة العلاج –

افتتح أمس المؤتمر السابع للجمعية الأمريكية لأطباء الغدد الصماء -فرع الخليج- الذي تنظمه الجمعية الأمريكية لأطباء الغدد الصماء وبدعم من وزارة الصحة وجامعة السلطان قابوس والمستشفى الجامعي وذلك تحت رعاية صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد مستشار جلالة السلطان، وبحضور عدد من أصحاب السمو ومعالي الوزراء وأصحاب السعادة وبمشاركة واسعة من العاملين بالمؤسسات الصحية بالسلطنة، ومتحدثين عالميين وإقليميين ومحليين رفيعي المستوى ونُخبة متميّزة من الكفاءات العالية السمعة عالمياً وعربياً وخليجياً، وذلك بهدف عرض آخر المستجدات حول مرض السكري والغدد الصماء، والكشف عن آخر التطورات في مجال البحوث والدراسات في هذا المجال والتي ستوفر أعلى معايير الجودة في التعليم.
يسعى المؤتمر إلى تعزيز المعرفة في مجال السكري، والضغط، والسمنة، والدهنيات والكوليسترول إضافة إلى أمراض الغدد المختلفة وأكثرها شيوعا لدينا أمراض الغده الدرقيّة. وأيضاً بهدف إثراء المعرفة وعرض أحدث المستجدات سواء الدوائية أو من حيث الأجهزة المتعلقة بهذه الموضوعات. وكذلك تأمين التحصيل الطبي التخصصي لأطباء الغدد في المنطقة وإبقائهم على تواصل مع المستجدات العلمية، حيث يحاضر في المؤتمر نخبة من الأطباء العالميين والمحليين في أمراض السكري، والسمنة، وهشاشة العظام وأمراض الغدد الصماء، كما يقام بالتوازي مع المؤتمر برنامج خاص مكثف لتدريب الكوادر الصحية القائمة على تثقيف المرضى وتعليمهم.

أهم وأبرز المستجدات
تتمثل رسالة المؤتمر في رفع المستوى العلمي والكفاءة العملية للعاملين في القطاع الصحي، من حيث اطلاعهم على أهم وأبرز مستجدات هذا المجال، وبالتالي الاستفادة من الخبرات الخارجية وكل ما توصل إليه العلم الحديث وتطبيقها على مستشفياتنا وأنظمتنا الصحية. وتحقيق الاستفادة من هذا المؤتمر ينعكس إيجاباً على المرضى في هذا المجال وعلى المستوى الصحي في المنطقة وهو الهدف الأسمى من هذا التجمّع العلمي.
وتضمن حفل الافتتاح على عدد من الفقرات المتنوعة، حيث ألقى الدكتور علي بن سيف المعمري استشاري أول أمراض الغدد والسكري رئيس قسم الطب الباطني بمستشفى جامعة السلطان قابوس عضو مجلس إدارة الجمعية الأمريكية لأطباء الغدد الصماء السريريين- فرع الخليج- رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر كلمة الافتتاح وتطرق في بدايتها إلى أهم أهداف المؤتمر، حيث أن هذا المؤتمر سيساعد في تحقيق أهداف السلطنة في نشر الوعي بأهمية الكشف المبكر وإدارة العلاج، وإتاحة فرص التدريب والتثقيف للعاملين في مجال الرعاية الصحية، فذلك عنصر أساسي في أي استراتيجية وطنية للوقاية والسيطرة على مرض السكري.
وقال في كلمته: «إن الانتشار الكبير لهذه الأمراض المسببة لأمراض الشرايين والفشل الكلوي ذات علاقة طردية مترابطة ومهمة كثيراً لدينا في الخليج والمنطقة لكون الدول الخليجية من الدول ذات التصنيف المرتفع لدى منظمة الصحّة العالمية وتتراوح النسبة بالنسبة للسكري كمثال من 13 إلى 21% في دول الخليج وهي نسبة كبيرة قياساً بعدد السكّان، وهذا له انعكاسات مالية واقتصادية كبيرة على الدخول القومية لدول المنطقة والعالم، مما يجعل هذا المؤتمر ذا أهمية قصوى علمياً وعملياً حيث يناقش كل هذه البنود على مدى ثلاثة أيام متتالية».

وألقت الدكتورة إباء العزيري رئيسة الجمعية الأمريكية لأطباء الغدد الصماء السريريين – فرع الخليج – والمدير التنفيذي للقطاع الطبي بمعهد دسمان للسكري في مدينة الكويت بدولة الكويت كلمة قالت فيها: «بفضل كل الأبحاث والممارسات والتقنية الجديدة المتاحة، تغيرت جودة الرعاية لمرض السكري بشكل جذري. هدفنا هو بقاء أخصائيي الرعاية الصحية على اطلاع دائم على أفضل السبل للوقاية من مرض السكري والأمراض المرتبطة بالغدد الصماء وكيفية السيطرة عليها، لا سيما في منطقة الشرق الأوسط حيث يشكل الأمر تحدّياً كبيراً».

السمنة وتأثيراتها
وناقش المؤتمر عددا من المحاور المتعلقة بالسمنة وتأثيراتها وعلاقتها بالسكري، والمؤثرات الأساسية المسببة للسمنة والأسباب التي تجعل تخفيض الوزن ليس سهلاً، وأيضاً العوامل الإيجابية التي تؤدي إلى نجاح إنقاص الوزن، وعمليات تخفيض الوزن، وكذلك المكملات الغذائية المطلوب توفيرها فيما بعد العمليات للمرضى وطرق متابعتها لاستمرارية نجاح العلاج بالنسبة للمرضى بعد العمليات.
وناقش المؤتمر أمراض الغدة الدرقية، وارتفاع نشاط الغدة، وكذلك تأثير خمول الغدة الدرقية على القلب والشرايين، ونشاط الغدة وعلاقته بالعين وطرق التشخيص والعلاج، ومشاكل الغدة أثناء الحمل. وتناول كذلك مجموعة من النقاط المتعلقة بالغدد والسكري لدى الأطفال، وأمراض الغدة النخامية، وأمراض العظام والهشاشة كطرق تشخيص هشاشة العظام، وتأثير هشاشة العظام وأحدث التوصيات للعلاج، ومستجدات العلاج في هشاشة العظام.
ووصل عدد المشاركين في المؤتمر لأكثر من 1300 متخصص في مجال الرعاية الصحية من الشرق الأوسط.