6 فرق تشارك في انطلاق بطولة عمان لهوكي الجليد .. اليوم

كتب – فهد الزهيمي –

تنطلق اليوم منافسات بطولة عمان لهوكي الجليد التي تنظمها اللجنة العمانية لرياضات التزلج وتقام المنافسات بصالة مركز فن زون بالقرم على مدى يومي الجمعة والسبت، وحول هذه البطولة قال سعيد بن علي بن حسن الزعابي رئيس اللجنة العمانية لرياضات التزلج: تواصل اللجنة خططها حسب المخطط والاستراتيجية التي تسير عليها منذ إنشائها وحتى اليوم، حيث يشارك في هذه البطولة 6 فرق وهي فريق خنجر العماني والذي يلعب فيها معظم لاعبي المنتخب الوطني وفريق عمان تمبرولفزس وفريق دبي مايتي كامل من دولة الإمارات و3 فرق من دولة قطر وهي المنتخب القطري وقطر ڤايينس وقطر كانيوكز. وأضاف الزعابي: نهدف من إقامة هذه البطولة إلى اعتبارها محطة إعداد للاعبي المنتخب وفرصة لإعطاء الشباب الفرصة للاحتكاك على مستوى عال وأيضا نشر اللعبة في السلطنة وفرصة للجماهير في السلطنة لمشاهدة مباريات حية في هوكي الجليد والاستمتاع بأجواء البطولة والإثارة التي تصاحب مباريات هوكي الجليد.

اكتشاف المجيدين

وأضاف رئيس اللجنة العمانية لرياضات التزلج: هذه البطولة تعتبر مقياس لاكتشاف المجيدين في هوكي الجليد، حيث إنه من ضمن أهدافنا هو إعطاء فرصة للاعبين الشباب لإبراز مواهبهم في هذه اللعبة وبالتالي يكونوا دعامة قوية للمنتخب وهذه البطولة سوف تكون محطة للاحتكاك وصقل اللاعبين واكتشاف لاعبين جدد ورافدا للمنتخبات الوطنية خلال الفترة المقبلة وللمشاركة في البطولات الخارجية. وحول دور اللجنة العمانية لرياضات التزلج في دعم مثل هذا النوع من الألعاب للمشاركة في البطولات الخارجية، قال سعيد الزعابي: اللجنة العمانية لرياضات التزلج تسعى دائما لرفع مستوى اللعبة واللاعبين وتأتي هذه البطولة كدعم لرياضة هوكي الجليد في السلطنة التي بدأت تنتشر بين الشباب وأيضا كمحطة إعداد للمشاركات الدولية ومنها بطولة آسيا لهوكي الجليد والبطولات التي تقام على مستوى الخليج.

معوقات انتشار اللعبة

رئيس اللجنة العمانية لرياضات التزلج أشار أيضا إلى أن قلة صالات التزلج في السلطنة تؤثر على عدم وجود لاعبين في هذا النوع من الرياضات، وتحد أيضا من انتشار اللعبة في السلطنة وخاصة خارج محافظة مسقط حيث أنه لا توجد أي صالة مناسبة لممارسة لعبة هوكي الجليد خارج محافظة مسقط واعتمادنا الكلي على صالة مركز فن زون بالقرم بمحافظة مسقط لممارسة هذه الرياضة، وأقدم الشكر الجزيل لإدارة المركز وعلى رأسهم سعادة أحمد بن رشاد الهنائي على تعاونهم ودعمهم المستمر لأنشطة اللجنة في الرياضات الجليدية، كما أننا نأمل في تواجد صالة بمقاسات أولمبية في محافظة مسقط في المستقبل يمكن من خلالها استضافة بطولات دولية وصالات أخرى سواء في مسقط أو في المحافظات الأخرى تصلح لممارسة هذه اللعبة والتي سوف تساهم في نشر هوكي الجليد وألعاب الأخرى كالاستعراض الإيقاعي وغيرها من الألعاب التي تمارس على الجليد. وختم سعيد بن علي بن حسن الزعابي رئيس اللجنة العمانية لرياضات التزلج حديثه بالقول: إن اللجنة والتي تم إشهارها في عام 2014 وأعيد تشكيل اللجنة في مارس 2018 بموجب قرار وزاري من معالي الوزير الشؤون الرياضية تشرف بشكل مباشر على تطوير رياضات التزلج على الجليد وتضم لعبة هوكي الجليد والتزلج الإيقاعي ورياضات التزلج الحر والتي تضم لعبة الرول بول والتزلج الاستعراضي وتسهم اللجنة في عمل نقلة نوعية لهذه الرياضات من خلال المشاركات الفعالة ونشر ألعاب التزلج المختلفة بين الشباب في السلطنة وتشجيع ممارسة الرياضة.

تصريح سلطان السناني

من جانبه قال سلطان بن سعيد بن سلطان السناني أمين سر اللجنة العمانية لرياضات التزلج: تأتي إقامة بطولة عمان لهوكي الجليد وهي بطولة مفتوحة ضمن خطة اللجنة العمانية لرياضات التزلج لعام 2019 وهي البطولة الثانية بعد نجاح نسخة العام الماضي ونهدف من خلال إقامة البطولة إلى إتاحة الفرصة للجهاز الفني واللاعبين لخوض منافسات قوية ورتم عال لاكتساب الخبرة وتنشيط العناصر الشابة في المنتخب الوطني لهوكي الجليد حيث تمثل البطولة فرصة حقيقة للعب المباريات بشكل رسمي. وأضاف السناني: تعتبر هذه البطولة فرصه حقيقية لاكتشاف المجيدين باللعبة علما بان الجهاز فني يهدف من خلال البطولة إلى اكتشاف المجدين من العناصر الشابة. وحول دور اللجنة العمانية لرياضات التزلج في دعم مثل هذا النوع من الألعاب للمشاركة في البطولات الخارجية، قال أمين سر اللجنة العمانية لرياضات التزلج: دور اللجنة فعال وهادف حيث تربطنا علاقات جيدة بالاتحادات المعنية باللعبة سواء على المستوى الآسيوي والدولي بحيث يتم دعم اللجنة بعدة جوانب وتسهيل كافة السبل للمشاركة في البطولات الخارجية.
وتابع سلطان السناني حديثه بالقول: قلة صالات التزلج في السلطنة تؤثر على عدم وجود لاعبين في هذا النوع من الرياضات، حيث إنه لا يوجد حاليا صالة خاصة معنية بألعاب التزلج سواء الشتوية منها أو التزلج الحر وهذا يؤثر بكل تأكيد في استقطاب لاعبين واكتشاف المواهب أو حتى في إعداد المنتخبات الوطنية.

تطوير ونشر اللعبة

وأضاف أمين اللجنة العمانية لرياضات التزلج: سعت اللجنة منذ إنشائها وحتى اليوم إلى النهوض بمستوى ألعاب التزلج في السلطنة ونشرها لمختلف الفئات السنية ووضعت اللجنة العديد من الخطط الرامية لتحقيق الأهداف التي تساهم في نشر ألعاب التزلج  وتطويرها وكذلك التعاون مع الاتحادات الدولية حول تطوير ألعاب من كافة الجوانب وكذلك التعاون مع الاتحاد العماني لرياضة المدرسية والذي سيسهم في تحقيق الأهداف المرجوة، حيث تعد المدارس أحد أهم الإمكان التي من خلالها يتم الكشف عن المواهب ومن ثم صقلها وتأهليها حتى تكون النواة الأساسية  للمنتخبات في ألعاب التزلج الحر وألعاب التزلج الجليدي. وأضاف السناني: أما في الجانب التسويقي فنعمل حاليا مع توأمة مع القطاع الخاص من أجل دعم وإبراز أنشطة وبرامج اللجنة المختلفة وزيادة قاعدة الممارسين لهذه الألعاب بالإضافة إلى استضافة بطولات على المستوى الإقليمي وتسويق السلطنة كوجهة رياضية وسياحية، ونقدم الشكر إلى وزارة الشؤون الرياضية وكافة المسؤولين والعاملين على الدعم المستمر لأنشطة وبرامج اللجنة العمانية لرياضات التزلج.

برامج متنوعة

وختم سلطان بن سعيد بن سلطان السناني أمين سر اللجنة العمانية لرياضات التزلج حديثه بالقول: تعكف اللجنة العمانية لرياضات التزلج أيضا على تطبيق برامج متنوعة وذلك خلال فترتها القادمة وتسعى اللجنة للتسويق لإيجاد الدعم اللازم لإنجاح هذه البرامج خاصة أن قاعدة المتزلجين في ازدياد وباختلاف أنشطتها سواء الثلجية من رياضة هوكي الجليد للفئتين الرجال والنساء والمراحل السنية أو من خلال مسابقة التزلج الإيقاعي، كما أن هناك تطلعا جديدا لاحتضان رياضة «الكارلنج» ويتم حاليا دراستها مع إدارة صالة الفن زون التي تعتبر هي الداعم الأول للرياضات الثلجية ورياضة التزلج الحر ورياضة الرول بول، حيث تسعى اللجنة بالتنسيق مع إدارة المجمعات الرياضية والنوادي لتوفير مساحة لممارسة هذه الرياضات سواء بالملاعب الخارجية أو المغلقة ومن ثم انتساب هذه الفرق للنوادي حسب الاستراتيجية المرسوم لهم وكل ذلك ضمن خطط اللجنة القادمة حسب الإمكانيات والموازنات المتوفرة للجنة. الجدير بالذكر أن اللجنة العمانية لرياضات التزلج تتكون من سعيد بن علي بن حسن الزعابي رئيسا وعضوية كل من قاسم بن طالب بن عبدالرحيم البرعمي وسعود بن ناصر بن سعيد العوفي ومريم بنت محمد بن سعيد بني عرابة وبدر بن ناصر بن سليمان الخزيري وسلطان بن سعيد بن سلطان السناني أمينا للسر.