القوات اليمنية تحبط هجوما واسعا لـ «أنصار الله» في الحديدة

رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار يصل صنعاء –
صنعاء -«عمان»- جمال مجاهد – الأناضول –

أحبطت القوات المشتركة اليمنية، هجوما واسعا شنه مسلحو «أنصار الله» بمحافظة الحديدة غرب البلاد.
جاء ذلك في بيان لألوية العمالقة التي تقاتل «أنصار الله» في الساحل الغربي ضمن القوات اليمنية المشتركة، أصدرته في ساعة متأخرة مساء أمس الأول.
ونقل البيان عن مصادر عسكرية ميدانية، قولها إن «عناصر مسلحة، شنت هجوماً واسعا على مواقع القوات المشتركة في منطقة الفازة جنوب محافظة الحديدة من عدة اتجاهات».
وأضافت أن «قوات (أنصار الله)، استخدمت في الهجوم مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة».
وتابعت «أبطال القوات المشتركة خاضوا اشتباكات عنيفة مع مسلحي «أنصار الله»، وتمكنوا من كسر الهجوم والتصدي له بكل قوة واستبسال وحزم».
ولم يتطرق البيان إلى خسائر في المواجهات أو تفاصيل أخرى، فيما لم يتسن أخذ تعليق من قبل «أنصار الله» حول الأمر.
يأتي ذلك رغم الهدنة بين الحكومة اليمنية و«أنصار الله» في جبهات محافظة الحديدة، التي بدأ سريانها نهاية العام الماضي، كواحدة من ثمار اتفاق استوكهولم، وسط اتهامات متبادلة بشأن خرق وقف إطلاق النار.
من جهتها، أعلنت جماعة «أنصار الله» أمس، وصول سفينة وقود إلى ميناء الحديدة (غرب)، متهمة التحالف العربي بمواصلة احتجاز 9 سفن أخرى.
جاء ذلك في بيان صادر عن شركة النفط التابعة ل «أنصار الله» (مقرها صنعاء) اطلعت الأناضول على نسخة منه، فيما لم يصدر حتى الساعة رد من التحالف.
وقال البيان «يسر شركة النفط اليمنية أن تعلن للإخوة المواطنين عن وصول السفينة ديستا بوشتي المحملة بكمية (9.951) طنا من مادة البنزين وكمية ( 11.008) أطنان ديزل، إلى غاطس ميناء الحديدة».
وأضاف البيان «وصلت السفينة بعد أن تعرضت للاحتجاز والتأخير عن الوصول إلى ميناء الحديدة بسبب احتجازها عرض البحر من قبل «أنصار الله» لمدة 55 يوما».
واتهم البيان التحالف العربي باحتجاز 9 سفن نفطية أخرى تتجاوز حمولتها أكثر من 93 ألف طن من مادة البنزين، و123 ألف طن من مادة الديزل».
بدورها، سبق أن حملت الحكومة اليمنية جماعة «أنصار الله»، مسؤولية عدم وصول السفن بوقتها، لعدم التزامها بضوابط استيراد الوقود الذي تشرف عليه اللجنة الاقتصادية في الحكومة الشرعية.
ومنذ أكثر من نصف شهر، تعيش المناطق الواقعة تحت سيطرة «أنصار الله»، أزمة خانقة في المشتقات النفطية، أدى إلى ارتفاع أسعارها بشكل كبير وظهور للسوق السوداء الذي تباع فيه هذه المواد بضعف سعرها الرسمي، حسب مراسل الأناضول.
من ناحية أخرى، كشفت منظمة حقوقية يمنية، عن «تدهور الوضع الصحي» للصحفيين المعتقلين في سجون جماعة «أنصار الله» في العاصمة صنعاء، منذ خمس سنوات.
وقالت المنظمة الوطنية للإعلاميين اليمنيين «صدى»، في بيان، إنها تلقت بلاغات ومعلومات تؤكد تدهور الحالة الصحية للصحفيين المختطفين منذ 19 يونيو 2015.
ولم يصدر عن جماعة «أنصار الله»، تعلق فوري حول ما أوردته المنظمة الإعلامية بخصوص الأوضاع الصحية للصحفيين المعتقلين.
في الأثناء، أفادت وكالة الأنباء اليمنية التي يديرها «أنصار الله» بأن رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة الجنرال الهندي أباهيجيت جوها، وصل والوفد المرافق له أمس (الأربعاء) إلى مطار صنعاء الدولي، وذلك للمرّة الأولى منذ تعيينه في منصبه الشهر الماضي.
وقالت الوكالة إن نائب رئيس هيئة الأركان العامة رئيس فريق «أنصار الله» في لجنة تنسيق إعادة الانتشار اللواء الركن علي حمود الموشكي، كان في استقبال المسؤول الأممي الذي سيتولّى مهمة الإشراف على تنفيذ وقف إطلاق النار في الحديدة وإعادة الانتشار المتبادل للقوات في المدينة الساحلية وفقاً لاتفاق استوكهولم الموقّع في الـ 13 من ديسمبر الماضي.