حملة توعوية للشرطة بالشراكة مع بنك مسقط ضد جرائم الاحتيال الإلكتروني

«التصيّد الاحتيالي» للبريد الإلكتروني أسلوب إجرامي جديد –

ضمن جهود شرطة عمان السلطانية في التوعية بمخاطر جرائم الاحتيال الإلكترونية وضمن الحملة التوعوية التي أطلقتها بالشراكة مع بنك مسقط أوضح النقيب هاشم بن حمد العجمي من الإدارة العامة للتحريات والتحقيقات الجنائية: إن البنوك هي خط الدفاع الأول لمكافحة الجرائم المالية باعتبارها البوابة التي تعبر منها هذه الجرائم، وأن أغلب جرائم الاحتيال تتم عبر مسارات مالية وبوابات الدفع الإلكترونية المالية، وتركز الحملة على التوعية بأهمية الحفاظ على سرية الأرقام والبطاقات المصرفية والبيانات الشخصية.
وأضاف أن الحملة التوعوية سوف تشمل جميع وسائل الإعلام وتستهدف جميع المواطنين والمقيمين على أرض السلطنة، ومن الملاحظ في الوقت الحالي أن المجرمين يعتمدون على الهندسة الاجتماعية حيث يقومون بدارسة نمط حياة المستهدف في كيفية استخدامه لبطاقاته المصرفية وغيرها، وبالتالي يبدأ هؤلاء المجرمون بالتعامل مع كل شخص مستهدف عبر نقاط ضعفه.
كما ظهر في الآونة الأخيرة أسلوب جرمي جديد وهو التصيّد الاحتيالي للبريد الإلكتروني والذي يستهدف الشركات، ويبدأ المحتال عملية الاحتيال بمتابعة مراسلات الشركة البريدية (البريد الإلكتروني) مع المورد ويقوم باعتراض البريد الإلكتروني ويتقمص شخصية الشركة ويخبرهم انه تم تغيير الحسابات البنكية لأسباب بريدية لكي يتم إرسال المبالغ على حسابه.
وختم النقيب هاشم بن حمد العجمي قوله نأمل أن تتحقق أهداف هذه الحملة وتصل لجميع شرائح المجتمع من خلال الرسائل التوعوية الدقيقة ونتمنى أن تكون هذه الحملة مقدمة لحملات توعوية قادمة.