تدشين مشروع «أنشطة الأمن الإلكتروني في مدارس السلطنة»

بهدف تنمية قدرات الطلبة والتصدي للجرائم الإلكترونية والابتزاز –
دشن صباح أمس سعادة محمد بن حمدان التوبي المستشار بوزارة التربية والتعليم مشروع «أنشطة الأمن الإلكتروني في مدارس السلطنة» بالتعاون مع أكاديمية الأمن الإلكتروني المتقدم، والمركز الوطني للأمن السيبراني في المملكة المتحدة، بحضور عدد من مديري عموم، ومديري الدوائر بعدد من مديريات ديوان عام وزارة التربية والتعليم.

تنمية القدرات

يأتي هذا المشروع بهدف تنمية قدرات ووعي الطلاب بجوانب أمن المعلومات والجرائم الإلكترونية والابتزاز الإلكتروني، والعمل على التصدي للكثير من القضايا والإشكاليات الناتجة عن سوء استخدام وسائل التقنية الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي، وإكساب الطلبة معارف جديدة ومهارات فنية مختلفة ومتعددة في مجال الأمن الإلكتروني، بجانب تعزيز مبدأ الشراكة الفعلية مع مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الحكومي والخاص، وتنمية وعي الطلاب حول أهمية أمن المعلومات، وتحقيق نوع من المنافسة القائمة على الإبداع والتجديد بين طلاب السلطنة من خلال تقديم مجموعة من الورش الفنية في مجال برامج أمن المعلومات.

إعداد جيل واعي

وتضمن برنامج حفل التدشين كلمة وزارة التربية والتعليم، التي ألقاها طلال بن سعيد العاصمي مدير دائرة أمن المعلومات الإلكترونية بالوزارة، والذي استهل كلمته بالحديث عن هدف تبني وزارة التربية والتعليم لهذا المشروع قائلًا: في إطار التغييرات المتسارعة في مجال تقنية المعلومات، ومن ذلك ظهور ملامح الثورة الصناعية الرابعة، والتي تتمثل في دمج التقنيات المادية والرقمية والبيولوجية، ودمج التكنولوجيا مع المجتمع كظهور المدن الذكية وارتباط ذلك بالشبكة وتكنولوجيا الفضاء الخارجي، وكذلك التعلم المتعمق للآلة، والأشكال الجديدة للذكاء الاصطناعي،جاءت الحاجة إلى إعداد جيل واعي وقادر على التعامل مع تلك المتغيرات، وبمباركة من معالي الدكتورة الوزيرة، جاءت مبادرة تقديم مشروع في مجال أمن المعلومات الإلكترونية لطلبة المدارس بالتعاون مع أكاديمية الأمن الإلكتروني المتقدم والمركز الوطني للأمن السيبراني في المملكة المتحدة.
وحول أهداف المشروع قال طلال العاصمي: تتمثل فكرة وهدف المشروع في أهمية بناء القدرات وغرس الوعي لدى النشء في مجالات أمن المعلومات، وضمان تمكينهم من الحفاظ على الخصوصية والأمان والاستخدام الأمثل للتقنيات الحديثة بمختلف جوانبها وأنواعها، من خلال تقديم محتوى تعليمي يعمل على صقل قدرات ومهارات الطلبة في مجال أمن المعلومات، كما يتيح لهم نقل المعرفة إلى زملائهم وأقرانهم والمجتمع المحيط بهم،حيث يتم تنفيذ المشروع بمشاركة عدد من المديريات التعليمية بالمحافظات.
تعزيز الأمن الإلكتروني

عقب ذلك قدم عبدالله الشكيري ممثل أكاديمية الأمن الإلكتروني المتقدم كلمة الأكاديمية، حيث قال: يعد هذا المشروع المبادرة الأولى من نوعها في غرس مفاهيم الأمن الإلكتروني لطلبة المدارس من مختلف الفئات العمرية، وتهيئتهم لمواكبة ما أحدثته سلسلة الثورات الصناعية وخاصة الثالثة والرابعة من تغييرات كبيرة في حياتنا الاجتماعية والعملية خلال العقد الحالي،والتي أفرزت تقنيات حديثة متمثلة في الذكاء الاصطناعي، وتقنيات البيانات الضخمة، وإنترنت الأشياء، والذكاء العاطفي المصاحب لمنصات التواصل الاجتماعي، وبناء على مؤشرات التوسع في استخدام هذه التقنيات على مستوى العالم فهنالك في الجانب الآخر –وبكل أسف- مخاطر وتهديدات مختلفة لا يمكن بأي حال من الأحوال إيقافها ومنعها بصورة نهائية، ولكن يمكن التقليل من خسائرها، فمفهوم الأمن الإلكتروني والذي يعرف بأنه يختص في حماية نظم المعلومات والتي تشمل الأجهزة والمعدات والإجراءات العملية بالإضافة إلى القوى البشرية.
وأوضح عبدالله الشكيري ممثل أكاديمية الأمن الإلكتروني المتقدم بأن هذا المشروع يأتي مع توجهات السلطنة لتعزيز أمنها الإلكتروني وذلك لغرس المعرفة الأساسية لدى الفئات المستهدفة وإكسابهم المهارات اللازمة في هذا المجال مما يصب في خلق وتشكيل جيل واعي ومُحب لتكنولوجيا المعلومات، حيث تم إعداد خطة طموحة على غرار تجربة المملكة المتحدة في تطبيق حزمة برنامج تدريبية تسمى (CyberFirst) تشمل هذه الحزمة أربعة برامج تدريبية عملية تتوافق مع مختلف المراحل العمرية في المدارس.
ثم قدم تشارلز ساموت ممثل سفارة المملكة المتحدة بالسلطنة، كلمة مركز الأمن الوطني السيبراني بالمملكة المتحدة قائلا: تعد سلطنة عُمان من أوائل الدول التي تبنت تطبيق برنامج (CyberFirst)، والذي يهتم بجانب أمن المعلومات، حيث نتقدم بجزيل الشكر والامتنان لوزارة التربية والتعليم بالسلطنة على الدعم والتشجيع الذي حصل عليه هذا المشروع، بالتعاون مع أكاديمية الأمن الإلكتروني المتقدم، وتؤكد هذه المبادرة على عمق علاقات التعاون المشتركة التي تربط السلطنة والمملكة المتحدة في مختلف المجالات، ويأتي هذا المشروع بهدف إكساب جيل الشباب لمفاهيم الأمن الإلكتروني والمهارات اللازمة للتعامل مع التقنيات الحديثة، والتي تعد واحدة من أهم مقومات نجاح المجتمعات في العصر الراهن.
عقب ذلك قام سعادة محمد بن حمدان التوبي المستشار بوزارة التربية والتعليم بتدشين مشروع «أنشطة الأمن الإلكتروني في مدارس السلطنة»، من خلال تقديم عرض مرئي تقديمي يتناول فكرة المشروع وأهم أهدافه.