معرض بالجزائر يضمُّ 17 لوحة رقمية عن أشهر أعمال دافنشي

الجزائر، العمانية: يقام في الجزائر معرض للفنان الإيطاليّ ليوناردو دافنشي (1452-1519)، يضم 17 لوحة تُمثّلُ أشهر الأعمال التي تركها هذا الفنان الذي ألهم الكثير من فناني عصر النهضة.
ويأتي تنظيم المعرضُ، الذي يستمرُّ إلى غاية 18 أكتوبر الجاري، بمساهمة وزارة الثقافة وسفارة إيطاليا بالجزائر، وذلك بمناسبة تسمية إيطاليا سنة 2019، «عام ليوناردو دافنشي»، والتي تُصادف ذكرى مرور 500 عام على رحيل الفنان.
وتُمثّل الأعمال المعروضة بأحدث تقنية رقمية، نسخاً مطابقة عن الأعمال الأصلية التي رسمها دافنشي، وهي مُستقرّةٌ ما بين متاحف اللوفر بباريس، والمتاحف الإيطالية والبريطانية.
ومن أهمّ الأعمال المعروضة «الموناليزا» أو «الجيوكاندا»، التي قضى دافنشي في رسْمها سبع سنوات (1503-1510)، وما زالت من أكثر اللوحات التي تصنعُ الجدل بسبب الأسرار التي تحملُها، وأهمُّها سرُّ الابتسامة الغامضة التي تُزيّن وجه الموناليزا.
كما تُمثّلُ لوحة «العشاء الأخير»، واحدة من أشهر الأعمال المعروضة، ويعود تاريخ إنجازها إلى ما بين (1495-1498)، وهي تُصوّرُ مشهدا دراميّاً يجمع السيّد المسيح مع تلاميذه.
ومن الأعمال التي يضمُّها المعرض أيضاً، لوحة «البشارة» التي رُسمت ما بين عامي 1427 و1457، وأصلُها موجود في معرض «أوفيزي» في فلورانسا بإيطاليا.
كما تمكّن الجمهور من الاطّلاع على أعمال أخرى، من بينها لوحة «العذراء والطفل مع القدّيسة آن» (1510)، و«الرجل الفيتروفي» (1490)، و«عذراء الصخور» (1483-1503).