700 فرصة استثمارية و135 أرضا بحق الانتفاع خلال ملتقى «ابدأ مشروعك» و«معرض الصناع»

 

فتح باب التسجيل بعد أسبوعين –
إبراز الابتكار والإبداع في المجالات الفنية والعلمية التسلية وتطبيق خاص للاطلاع على أنواع المشاريع المشاركة –

متابعة – حمد بن محمد الهاشمي –

يواصل المشاركون في ملتقى «ابدأ مشروعك» و»معرض الصناع» استعراض الفرص الاستثمارية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ورواد الاعمال في عدد من القطاعات الاقتصادية منها الزراعة والثروة السمكية والتعدين والسياحة وغيرها من القطاعات, حيث قدمت الجهات المشاركة عروضا تعريفية حول الفرص الاستثمارية المطروحة مع عرض نماذج ناجحة للمشاريع في هذه القطاعات، وكان «ابدأ مشروعك» و«معرض الصناع» قد انطلقا امس الأول بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض، وتنظمه الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «ريادة» لتعزيز مشاركة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد الوطني وتوفير فرص العمل للقوى العاملة الوطنية، وتم افتتاح الملتقى مساء أمس الأول تحت رعاية معالي الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام.
وقال الدكتور أحمد بن محسن الغساني الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «ريادة»: إن ملتقى «ابدا مشروعك» مبادرة تشترك في تنفيذها 16 جهة حكومية وخاصة تقدم من خلالها مجموعة من الفرص الاستثمارية وبالتنسيق مع «ريادة»، وتتمركز أهدافه الرئيسية في تقديم 1000 فرصة استثمارية لتأسيس مؤسسات صغيرة ومتوسطة لتوفير 3000 فرصة وظيفية في المؤسسات الناشئة. وذكر الغساني أن الملتقى يستهدف رواد الأعمال وخريجي الكليات والجامعات الباحثين عن عمل وأصحاب المواهب والابتكارات، حيث سيجمع الجهات الداعمة لإنشاء المؤسسات الصغيرة والمتوسطة؛ ليكون بذلك منصة تجمع ما يحتاجه الشباب للبدء في مشاريعهم الخاصة، وبما يتسق مع التوجه الوطني في جعل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الركيزة الأساسية لضمان خلق فرص العمل وتحقيق قيمة مضافة للاقتصاد الوطني.

فرص استثمارية

وذكر الغساني أن عدد الفرص الاستثمارية المطروحة بالملتقى والمُعدة للتنافس والتحول لمشاريع ناشئة تبلغ 700 فرصة استثمارية، توزع على 9 قطاعات مهمة وحيوية للاقتصاد العماني، حيث يمثل القطاع الزراعي الأكثر من حيث عدد الفرص الاستثمارية المطروحة، إذ يطرح ما مجموعه 366 فرصة، منها 194 فرصة توفرها وزارة الزراعة والثروة السمكية في جانب الفرص الزراعية، و127 فرصة في جانب الفرص السمكية، في حين إن الشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة ستسهم في توفير 35 فرصة استثمارية، وتوفر شركة الوسطى للصناعات السمكية 10 فرص. ويأتي بعده قطاع السياحة ممثلًا في وزارة السياحة والتي تقدم 108 من الفرص، في حين أن قطاع الخدمات يوفر 82 فرصة، وتشارك غرفة تجارة وصناعة عمان في توفير 28 فرصة منها، إلى جانب 24 فرصة مقدمة من الهيئة العامة لسوق المال، و13 فرصة مقدمة من هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، و17 فرصة مقدمة من شركة حيا للمياه.
وفي قطاع الصناعات التحويلية تقدم المديرية العامة للصناعة بوزارة التجارة والصناعة 3 من الفرص الاستثمارية، والمؤسسة العامة للمناطق الصناعية «مدائن» 19 من الفرص، بجانب 6 من الفرص يقدمها مركز الابتكار الصناعي، ليصل بذلك إجمالي الفرص الاستثمارية المقدمة من القطاع 28 فرصة، وتقدم كل من وزارة البيئة والشؤون المناخية والشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة «بيئة» 16 من الفرص عن قطاع البيئة وإدارة النفايات، كما تقدم المجموعة العمانية العالمية للوجستيات «أسياد» ممثلة عن قطاع اللوجستيات 19 فرصة استثمارية، بينما تطرح هيئة تنظيم الاتصالات 8 من الفرص في قطاع تقنية المعلومات، في مقابل 20 فرصة تطرحها الهيئة العامة للتعدين في قطاع التعدين.

أراض جاهزة للتوزيع

وأشار الغساني إلى ان عدد الأراضي بحق الانتفاع الجاهزة للتوزيع والبالغ عددها 135 أرضا متمثلة في 9 ولايات مختلفة من محافظات السلطنة وهي: لوى، ومحضة، وصحم، والخابورة، وسمائل، وعبري، وسمد الشأن، وبهلا، وصلالة، إلى جانب ذلك أوضح الدكتور عدد الفرص المخصصة لأصحاب الابتكارات وعددها 165 فرصة، ودور الجهات الحكومية والخاصة ذات الاختصاص في تسهيل إجراءات تحصيل التراخيص، وتقديم فرصٍ للتدريب على رأس العمل.

طرق التنافس للفرص

وحول التسجيل للتنافس على الفرص، قال الغساني من خلال العرض المقدم: «إن التسجيل للفرص الاستثمارية سيكون متاحًا بعد انتهاء الملتقى بأسبوعين وذلك على الموقع الإلكتروني الخاص به، والذي سيحوي التفاصيل المتعلقة بشروط التقدم لكل فرصة من الفرص المطروحة، وأكد أنه سيتم الفرز والاختيار وفقًا لمعايير واضحة وشفافة بالتعاون مع مدير المشروع والجهات المقدمة للفرص». مضيفا أن المستفيدين من الفرص التي سيطرحها الملتقى سيحصلون على الدعم الفني والتوجيهي من قبل الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «ريادة»، والذي يستمر في مرحلته الأولى لمدة عام من تأسيس المشروع.

برنامج حافل

وستقدم الجهات المقدمة للفرص الاستثمارية في ملتقى ابدأ مشروعك تفاصيل للفرص الاستثمارية المطروحة مع عرض لنماذج ناجحة حيث عرضت أمس الجهات المقدمة للفرص في قطاع الزراعة والثروة السمكية، التعدين والخدمات والسياحة. وسيتضمن اليوم 4 جلسات حوارية لعدد من القطاعات، يليه عرض لباقي الجهات المقدمة للفرص في قطاع البيئة والنفايات، واللوجستيات، والصناعات التحويلية، كما سيقدم كل من مركز خدمات الاستثمار ورقة عمل حول تطوير بيئة ريادة الأعمال في السلطنة، والهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية ورقة عمل بعنوان رواد الأعمال والتأمينات الاجتماعية.
وعلى هامش حفل الافتتاح قدمت شريفة بنت حمدون النعمانية الرئيسة التنفيذية لمؤسسة أورانس للأعمال كلمة تعريفية حول معرض الصناع أشارت فيها إلى دور الصناعات الصغيرة والمتوسطة في رفد الاقتصادات الوطنية، وذلك وفقًا لما تعرضه مؤشرات الاقتصاد العالمية، قائلة: إن المعرض يسعى لتهيئة أرضية خصبة لإيجاد أفكار التصنيع لدى أفراد المجتمع في مجالات الهندسة والتعليم والصحة والصناعة اليدوية وألعاب التسلية، بحيث يساعدهم في فهم توجه الصناعة الحديثة التي يطلبها عصر النهضة المعلوماتية والثورة الرقمية، عوضًا عن التصنيع بالطرق التقليدية».
وخلال كلمتها وجهت النعمانية المجتمع الاستثماري وأصحاب الأعمال إلى تكثيف الاهتمام بالمشاريع الصناعية الصغيرة والمتوسطة بصفتها الوجهة الجديدة للفرص والرافد القوي للاقتصاد الوطني، الأمر الذي سيسهم في تراجع الاعتماد على الإيرادات النفطية.
وذكرت النعمانية خلال كلمتها أن نتائج الفرز للمسجلين لعرض ابتكاراتهم ومشاريعهم في المعرض أسفرت عن تأهل ما يقارب 85 صانعًا من أصل 180، وهم ممن تميزت أفكارهم ومشاريعهم، منوهة أن المعرض وخلال أيامه الثلاثة سوف يقدم مجموعة من الحلقات التعليمية والتثقيفية التي تعد من الممكنات لكل طامح شغوف يرنو إلى تحدي الصعوبات وذلك من خلال الإتيان بعدد من الخبرات والتجارب التي خاضت ميدان الصناعات والتجارة تنظيرا وميدانا.

تكريم مستحق

وفي ختام الحفل تم تكريم المبدع محمد البلوشي أحد الشباب العماني الذي فاز بوسام التميز من شركة معرض الصناع الأمريكية، وحصل على جائزة معرض الصناع في دبي وجائزة التميز في معرض الصناع بالكويت الذي تنظمه الشركة الكويتية للاستثمار، حيث إنه بحصوله على جائزة التميز أصبح بإمكانه الاشتراك بأي معرض من معارض الصناع في العالم دون الخضوع إلى إجراءات الفرز والاختيار.
ويعدُّ معرض الصناع الذي يهدف إلى إبراز ابتكارات الأفراد أحد التجمعات العالمية لتعزيز الابتكار والإبداع عبر عرضه للأفكار الجديدة ذات الصلة بالتصنيع في المجالات الهندسية والفنية والحرفية العلمية ومشاريع التسلية. ويشمل المعرض قسمين هما قسم المشاريع الذي سيحتوي على كافة مشاريع المشاركين مقسمة لمجالات متنوعة ما بين المشاريع الهندسية الصناعية، والمشاريع العلمية، والفنية، والتعليمية، ومشاريع التسلية، وقسم المحاضرات والورش الذي سيضم عددا من المحاضرات والورش التقنية والحرفية المرتبطة بالمشاريع مع استضافة عدد من الصناع المتميزين للحديث عن تجاربهم الشخصية ورحلتهم في مجال التصنيع.
ويشجِّع المعرض فكرة التصنيع لدى أفراد المجتمع؛ وذلك عبر سلسلة من جلسات العصف الذهني والمحاضرات وحلقات العمل في الاختصاصات التقنية والحرفية المرتبطة بالمشاريع المعروضة، بينها حلقات العمل في مجال الروبوت والقص بجهاز الليزر والطباعة ثلاثية لأبعاد، وأخرى في مجال اللحام والنجارة، كما ستنفذ ورشًا حرفية للأطفال، وسيحضر المعرض عدد من الصناع ذوي الخبرة ليتحدثوا عن تجاربهم الشخصية ورحلتهم في عالم التصنيع.
وعلى هامش المعرض تم تدشين تطبيق خاص يسمح للجمهور الاطلاع على أنواع المشاريع المشاركة في المعرض ليتسنى لهم التصويت حيث إن نسبة تصويت الجمهور تتمثل بنسبة 60% بينما 40% تتمثل في نتائج تقييم لجنة التحكيم هم ثلاثة مستشارين معتمدين للتقييم من وكلاء الشرق الأوسط «شركة بيج برين الكويتية» وحصلوا على الاعتماد من الشركة الأم الأمريكية ميكر فير. كما يتيح التطبيق التعرف على نوعية حلقات العمل التي يقدمها المعرض خلال أيامه والتي تستهدف من عمر 4 سنوات، فما فوق لتساهم في تعزيز ثقافة ريادة الأعمال لدى الفئة الناشئة.