ندوة الطاقة الهيدروجينية تناقش فرص التحول للطاقات المتجددة

كتب: سيف السيابي –

تناول المشاركون في ندوة «الطاقة الهيدروجينية» فرص التحول نحو الطاقة الخضراء الهيدروجينية المنتجة من الطاقات المتجددة في سلطنة عمان باعتباره خيارا أساسيا لتنويع الاقتصاد في السلطنة، وناقش الخبراء المشاركون إمكانات الهيدروجين الأخضر كحاملة طاقة جديدة وتطوير صناعات الهيدروجين في السلطنة إلى جانب تطوير وتسهيل الكفاءات التكنولوجية والأكاديمية بما في ذلك البحث في جميع مجالات الاقتصاد الهيدروجيني. وركزت الندوة على إمكانات الهيدروجين الأخضر في اقتصاد السلطنة مستقبلا وإنتاجه وتخزينه وتوزيعه وتطبيقاته. حيث من المتوقع أن يزداد الطلب العالمي عليه في المستقبل حيث يمثل فرص تصدير كبيرة.
ونظمت الندوة «مبادرة عمان الهيدروجينية» التي أسستها الجامعة الألمانية والشركة الألمانية أي.جي رايز بالتعاون مع وزارة النفط والغاز. رعي الندوة معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل والاتصالات وبحضور ممثلين من وزارة النفط والغاز ومجلس البحث العلمي والهيئة العامة للكهرباء والمياه، كما شارك في الندوة ممثلون من سفارات المملكة المتحدة واليابان وألمانيا وفرنسا والمهتمون في مجال الطاقة المتجددة، وحاضر في الندوة خبراء من السلطنة وألمانيا واليابان.
وقال البروفيسور الدكتور مايكل موديغيل رئيس الجامعة الألمانية: «إن الهيدروجين الأخضر الذي يتم إنتاجه بواسطة طاقات متجددة، مثل الشمس والرياح يعتبر إحدى أكثر الناقلات البديلة الواعدة للطاقات المتجددة لنظام اقتصادي خالٍ من ثاني أكسيد الكربون في المستقبل. وبدون ذلك، تكون المهمة العالمية المتمثلة في تحقيق انتقال الطاقة نحو الطاقات المتجددة صعبة للغاية أو حتى مستحيلة.
وتم تقسيم الندوة إلى ثلاثة أجزاء هي الفرص والتحديات التي تواجه عُمان، والاتجاهات والتطورات الدولية بما في ذلك دراسات الحالة من اليابان وألمانيا، وعرض الخطط المستقبلية لمبادرة عمان الهيدروجينية.
وأكد الدكتور جي. بيرند وايمان الرئيس التنفيذي لشركة أي.جي رايز هيدروجين في كلمته أن سلطنة عمان بفضل خبرتها في مجال الطاقة ومزايا التكلفة المتميزة في إنتاج الطاقات المتجددة والهيدروجين، يمكن أن تظهر كلاعب رئيسي في الترويج للهيدروجين كبديل للموارد والتصدير مع تطوير الكفاءات والموارد البشرية لصناعات الهيدروجين الجديدة.
كما قال سعادة توماس فريدريش شنايدر سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية في سلطنة عمان في محاضرته، بأنه سعيد للمشاركة في ندوة عمان الأولى حول الهيدروجين بحرم جيوتك. حيث وضح أن ألمانيا تشهد حاليًا إعادة هيكلة كاملة لقطاع الطاقة لديها، مما يقلل من الاعتماد على موارد الطاقة الأحفورية والنووية نحو الطاقات المتجددة، والهيدروجين الأخضر يستخدم بالفعل من قبل العديد من الشركات الألمانية وهناك حاجة ماسة لمزيد من الاستثمارات في مجال التعاون البحثي والمعايير والسياسات المشتركة التي تؤدي إلى مستقبل الطاقة المستدامة في جميع أنحاء العالم.