غدا .. أول مزاد على الطوابع البريدية العمانية الكلاسيكية

السلطنة تحتفل باليوم العالمي للبريد –
سعيد الحارثي: التكنولوجيا تلعب دورًا متزايدًا في القطاع ونسعى إلى إبراز أهميته في المستقبل –

تغطية- حمد بن محمد الهاشمي –

احتفلت السلطنة أمس ممثلة بوزارة النقل والاتصالات بالذكرى السنوية لليوم العالمي للبريد، الذي يصادف التاسع من أكتوبر من كل عام، وذلك تحت رعاية سعادة سعيد بن حمدون الحارثي وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانئ والشؤون البحرية، والقائم بأعمال وكيل الوزارة للاتصالات، بمسقط جراند مول، بمشاركة هيئة تنظيم الاتصالات، والإدارة العامة للجمارك، وجمعية هواة الطوابع البريدية، شركة بريد عمان.
ويتزامن الاحتفال هذا العام مع مرور 145 عاما على تأسيس الاتحاد العالمي للبريد، بإقامة معرض وتنظيم عدد من الأنشطة عن قطاع البريد في مسقط جراند مول، ونظمت الفعالية وزارة النقل والاتصالات بالتعاون مع بريد عُمان، إحدى شركات مجموعة أسياد. ويستمر المعرض المصاحب للاحتفالية إلى الغد، وهو متاح أمام الجمهور اليوم من الساعة 10 صباحًا إلى الساعة 10 مساء، بينما سيكون المعرض مفتوحًا الغد من الساعة 1:30 مساء إلى الساعة 10:00 مساء.
وصرح سعادة سعيد بن حمدون الحارثي وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانئ والشؤون البحرية والقائم بأعمال وكيل الوزارة للاتصالات، قائلا: «تتمحور رؤية الوزارة حول ترسيخ مكانة السلطنة في قطاع البريد بالشكل الذي يعزز من النمو الاجتماعي والاقتصادي، ولتحقيق ذلك، نحرص على تحديد وتحليل أحدث الاتجاهات التي تؤثر على مستقبل الخدمات البريدية المتكاملة واللوجستيات على الصعيدين المحلي والدولي، ومع قرب حلول عام 2020، نثق بأن تأثير التكنولوجيا يلعب دورًا متزايدًا في القطاع البريدي، ولعل هذه الفعالية ستتيح أمامنا فرصة للتفاعل مع الجمهور وتسليط الضوء على دور الخدمات البريدية الحديثة والمبتكرة في تسهيل الاتصال بين موفري الخدمات والزبائن على حدٍ سواء؛ فهدفنا هو زيادة مستوى الوعي حول ما يقدمه هذا القطاع وإبراز أهميته في المستقبل».
من جانبه، صرح عبد الملك البلوشي الرئيس التنفيذي لبريد عُمان: «لا شك أن احتفال السلطنة باليوم العالمي للبريد هو أمر من شأنه زيادة مستوى الوعي حول دور الخدمات البريدية في حياتنا اليومية وأعمالنا ومساهمة هذا القطاع في مسيرة النمو الاجتماعي والاقتصادي، ونفتخر بعضوية بريد عُمان في الاتحاد العالمي للبريد التابع للأمم المتحدة، وتضم قائمة أعضائه 192 من جميع أنحاء العالم، كما يُسعدنا التعاون مع وزارة النقل والاتصالات، وهيئة تنظيم الاتصالات، وجميع الشركاء لإحياء الذكرى السنوية لهذه المناسبة بعدد من الأنشطة المخصصة للجمهور، وأثق أن المعرض المصاحب للاحتفال سيتيح فرصة مميزة للقاء محبي وهواة تجميع الطوابع والتفاعل مع الحضور واستعراض تشكيلة طوابعهم الخاصة، ولأول مرة في تاريخ الشركة، ستشمل الاحتفالية مزادًا على عددٍ من الطوابع العُمانية الكلاسيكية وإطلاقنا لبطاقة بريدية خاصة تحمل الشعار العالمي لنسخة العام من اليوم العالمي للبريد».
وأضاف البلوشي قائلا: احتفلنا خلال هذه المناسبة بتدشين بطاقة بريدية، كما سوف ننظم الجمعة القادم أول مزاد على الطوابع البريدية في السلطنة في مسقط جراند مول.
وعن إنجازات البريد في 2019، قال: إلى الآن حقق بريد عمان نقلةً نوعيةً من ناحية جودة الخدمات التي يقدمها، مثل خدمة البريد العاجل والتي وصلت لنسبة 97.4% عن السنوات الماضية، ووصل البريد العادي والرزم حسب تقرير الاتحاد الدولي للبريد متوسط 90% في التوصيل حسب المعايير، حيث تعتبر نقلةً نوعيةً للبريد بالنسبة للسنوات الماضية. وأضاف: كما دشنا مقياسا ومؤشرا لخدمة الزبائن، حيث وصل المؤشر لمعدل 85% من رضا الزبائن عن خدمات البريد.
ويتضمن المعرض أركانا لكل من وزارة النقل والاتصالات، وهيئة تنظيم الاتصالات، وبريد عُمان، والإدارة العامة للجمارك بشرطة عُمان السلطانية، ومركز هواة الطوابع والعملات بهدف تسليط الضوء على أدوارهم ومساهماتهم في تعزيز نمو قطاع البريد وتأثيره على المجتمع، وأطلقت بريد عُمان بطاقة بريدية مستوحاة من الشعار الرسمي للاتحاد العالمي للبريد بهذه المناسبة، كما تشمل أنشطة المعرض ركنا خاصا لمحبي وهواة تجميع الطوابع لعرض مجموعة الطوابع الخاصة بهم، إضافة إلى مزاد عام على عددٍ من الطوابع العُمانية الكلاسيكية.
وعلى هامش المعرض، وقعت بريد عُمان مذكرتي تفاهم مع كل من سوق مزون التابع لمركز الزبير للمؤسسات الصغيرة، ومنصة التجارة الإلكترونية «ماركتيكس» التي بموجبهما ستكون بريد عُمان الشريك اللوجستي لهما داخل وخارج السلطنة.
والجدير بالذكر أن اليوم العالمي للبريد يصادف التاسع من أكتوبر من كل عام، ويتم الاحتفال به بذكرى تأسيس الاتحاد العالمي للبريد في عام 1874 في العاصمة السويسرية، برن. وتم تحديد هذا اليوم للاحتفال بهذه المناسبة خلال مؤتمر الاتحاد الذي أقيم في مدينة طوكيو باليابان في عام 1969، ومنذ ذلك وتشارك الدول من جميع أنحاء العالم في إحياء الذكرى السنوية لتأسيسه.