في ملتقى «الإعاقة لا تمنع الانطلاقة».. «المعوقون» يثبتون للمجتمع قدراتهم في الاعتماد على أنفسهم

بركاء- سيف السيابي –

نظمت الجمعية العمانية للمعوقين الملتقى الترفيهي الثاني للأشخاص ذوي الإعاقة تحت شعار «الإعاقة لا تمنع الانطلاقة» بإحدى الاستراحات بولاية بركاء، وبمشاركة واسعة من الأشخاص ذوي الإعاقة بمختلف أنواعها من محافظات السلطنة.
اشتمل الملتقى على عدد من الفقرات والفعاليات المتنوعة، منها القيام بجميع الواجبات والمهام من قبل الأشخاص ذوي الإعاقة، وإقامة معرض لإبداعات الأشخاص ذوي الإعاقة، وأيضا تم تنظيم حفل بهذه المناسبة اشتمل على فقرات متنوعة منها فيلم مرئي بعنوان متحدي المعوقات، وأيضا مشهد مسرحي وحلقة تدريبية حول الإعاقة، كما تم إقامة مسابقات ترفيهية وتثقيفية للأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم وأطفالهم كالرسم على الوجوه والمسابقات الثقافية. وفي ختام الملتقى قامت الفارسة عائشة بنت صالح البريكية رئيسة لجنة الفروسية للفارسات الراعية والداعمة للملتقي بتكريم المشاركين والداعمين للملتقي.
وقالت: إن هذا الملتقى يهدف إلى تطوير الجمعية ونشر الوعي للمجتمع بان الإعاقة ليست إعاقة الجسد بل هي إعاقة الروح، وأن نشر الوعي لدى هذه الفئة بأهمية الفروسية خاصة أطفال التوحد من خلال تدريبهم وتأهيلهم هي طريقة فعاله لمساعده المصابين بهذا المرض له أثر إيجابي واستشفاء حالات قد تصل إلى ٩٠ ٪.
وعن هذا الملتقى قال يحيى بن عبدالله العامري رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للمعوقين: إن الجمعية العمانية للمعوقين هي جمعية تطوعية تقوم بخدمة فئة الأشخاص ذوي الإعاقة من حيث توفير الكراسي والأجهزة التعويضية المساعدة، وكلك التنسيق مع مختلف الجهات فيما يخص هذه الفئة، بجانب إقامة الفعاليات والملتقيات والمناشط الخاصة بهذه الفئة لإظهار إبداعاتهم ودمجهم بالمجتمع وذلك بالتنسيق مع مختلف الجهات.

إبداع
وقد تحدث عبد الله بن شاكر البلوشي ممثل الجمعية العمانية للمعوقين بمحافظة جنوب الباطنة قائلا: إن هذا الملتقى يعتبر مختلف عن بقية الملتقيات، وذلك لان جميع المهام والواجبات والتنظيم والفقرات قام بها أصحاب هذه الفئة بأنفسهم طوال فترة الملتقى، وذلك كرسالة للاعتماد على النفس وإعطاء الثقة بالنفس وأيضا لدمجهم بالمجتمع وإن الإعاقة ليست نهاية المطاف، وأن الشخص ذوي الإعاقة قادر على الإبداع والتألق والتميز في جميع المجالات.
وأضاف البلوشي: تم إقامة حلقات تدريبية وفقرات لأسر الأشخاص ذوي الإعاقة ومعرض لإبداعات هذه الفئة، وحفل اشتمل على عدة فقرات متنوعة جميعها من إعداد هذه الفئة، كما أضاف بأنه ولله الحمد نظمت الجمعية العمانية للمعوقين خلال الفترة المنصرمة عدة فعاليات وملتقيات ومناشط خاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة بولاية بركاء والتي تعتبر متنفس لهذه الفئة من أجل إبراز مواهبهم وإبداعاتهم والاستفادة من تجارب بعضهم البعض، والخروج من الروتين اليومي.؟؟؟
وعبر خليفة بن مبارك اليحيائي من ذو الإعاقات الحركية من ولاية ضنك عن سعادته بالمشاركة في الملتقى، وأضاف: هذه هي المرة الأولى التي أشارك فيها إخواني ذوي الإعاقة، ونقوم بجميع المهام والأعمال بأنفسنا في جو أسرى يتميز بالألفة والتعاون والأخوة، والتي من خلالها زادت لدي الثقة بالنفس، وأيضا أحسست بطاقة إيجابية تجعلني أتمسك بالإرادة دائما، وأيضا تعرفت على أشخاص جدد وتعلمت الكثير، وستبقى ذكريات هذا الملتقى في ذاكرتي متمنيا استمرارها دائما ومقدما شكري للجمعية العمانية للمعوقين.

العزيمة
وقالت لاعبة البارالمبيه راية بنت خميس العبرية وهي من ذوي الاعاقات الحركية من ولاية عبري: احرص دائما على المشاركة في الفعاليات والملتقيات التي تنظمها الجمعية العمانية للمعوقين، وان الملتقى الترفيهي الثاني للأشخاص ذوي الإعاقة بولاية بركاء من الملتقيات النادرة جدا لأنه يجمع بين أهداف كثيرة أهمها مواجهة المعوقات التي قد تواجهه الأشخاص ذوي الإعاقة، وأيضا تساعد في تنمية قدراتهم خاصة في القيام بجميع الأعمال والمهام والواجبات التي تبرز مدى قوة إصرارهم وعزيمتهم الجبارة التي قهرت الصعاب وذللوها ليزينوا حياتهم في جميع الأمور الصعبة، وأتمنى استمرارية مثل هذه الملتقيات وذلك لأهميتها للأشخاص ذوي الإعاقة بشكل كبير جدا، وأدعو المجتمع بكافة الفئات والجهات دعم هذه الملتقيات.
وأشار ثابت بن مبارك المشايخي صاحب إعاقة شلل أطفال من ولاية جعلان بني بوحسن قائلا: شاركت في هذا الملتقى وسعدت كثيرا وذلك لأنني عشت لحظات جميلة لن أنساها أبدا، فقد كنت أقوم مع إخواني الأشخاص ذوي الإعاقة بإعداد الطعام والتنظيم وجميع الأمور المتعلقة بالملتقى بأنفسنا في جو مرح ورائع، هذا إلى جانب أنني استفدت من بعض التجارب الأخرى لبعض الأشخاص ذوي الإعاقة، كما نقوم بإخراج مواهبنا وإبداعاتنا وكنت كل لحظة تمر علينا نستمتع بها، وأتمنى أن تستمر مثل هذه الملتقيات وذلك لان لها الأثر الإيجابي والكبير جدا في نفوسنا، واشكر الجمعية العمانية للمعوقين على جميع الجهود التي تبذل.