السلطنة تقدم مقترحا يركز على الآثار المحتملة للثورة الصناعية الرابعة على التعليم

وكلاء التعليم بدول المجلس ناقشوا تطوير المناهج الدراسية –
مناقشة تضمين حصة رياضية يومية ملزمة لجميع المراحل التعليمية وعلم الآثار في المناهج  –
متابعة: نوال الصمصامية –

تستضيف السلطنة اليوم الاجتماع التاسع عشر للجنة وزراء التعليم العالي والبحث العلمي ولجنة وزراء التربية والتعليم بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وذلك بمقر الهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى لمجلس التعاون بحي السفارات بمسقط.
وأوضح سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج في تصريح لـــ«عمان» على هامش الاجتماع التحضيري لوكلاء التربية والتعليم أمس، أن الاجتماع ناقش اقتراحات وزارة التربية والتعليم في السلطنة الخاص بموقف دول المجلس من تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة وأوجه الدعم والتنسيق التي يمكن أن تتم في هذا الجانب، إضافة إلى الآثار المحتملة للثورة الصناعية الرابعة على قطاع التعليم والبرامج الاستراتيجية التي ينبغي العمل عليها في هذا الشأن خلال المرحلة المقبلة.
وأشار سعادته إلى أن الثورة الصناعية والذكاء الاصطناعي من الأولويات التي يعمل بها في تطوير المناهج الدراسية للأعوام المقبلة، مضيفا أيضا أن الاجتماع سيركز على المواضيع المتعلقة بشأن مكافحة التبغ والمخدرات، مؤكدا على ضرورة تنسيق الجهود وأهمية تبادل الخبرات بين دول مجلس التعاون.
وقال سعادة الدكتور عادل خليفة الزياني رئيس قطاع شؤون الإنسان والبيئة في كلمة افتتاح الاجتماع «إن العلم يحتل مكانة بارزة في اهتمامات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون، حيث تستند رؤاهم وتوجهاتهم وقراراتهم على ركائز وأساسيات التنمية الشاملة المستدامة لتحقيق مستقبل مشرق وغد أفضل، وعملت الأمانة العامة مع صندوق البنك الدولي لإيجاد دراسة تهتم بالاستثمار في رأس المال البشري، استشرافا منها بأن الاستثمار البشري هو الاستثمار الأنجح والأضمن لبناء الأوطان والنهوض بها».
وذكر الزياني أن جدول أعمال الاجتماع يتصدر قرارات وتوصيات اللجان الوزارية العاملة في مجال التعاون بدول المجلس والتي تشكل دعما في مجال التنمية التعليمية المشتركة، والتي من المؤمل أن يخرج اجتماع اليوم للجنة وزراء التعليم العالي والبحث العلمي ولجنة وزراء التربية والتعليم بدول مجلس التعاون بعدد من القرارات والتوصيات التي تسهم في تنمية تطلعات دول مجلس التعاون في مختلف مجالات قطاع التعليم.
ويناقش اليوم اجتماع لجنة وزراء التربية والتعليم بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تعزيز دور المؤسسة التعليمية في تنمية ثقافة العمل التطوعي، واستراتيجية العمل المشترك، والتعاون الدولي بين وزارات التربية والتعليم بدول المجلس مع الدول والمنظمات الدولية ضمن الحوار الاستراتيجي الشامل والذي وجه به أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس.
كما يناقـــش الاجتماع المواضيع المحالة إليها من اللجان الوزارية الأخرى والمتمثلة بلجنة وزراء الصحة بدول المجلس بشأن مكافحة التبغ، ولجنة وزراء الشباب والرياضة بشأن طلب تضمين حصة دراسية رياضية يومية ملزمة لجميع المراحل التعليمية، بالإضافة إلى لجنة المسؤولين عن الآثار والمتاحف في دول المجلس بشــــأن طلب تضمين علم الآثار في مناهج التعليم بدول المجلس، واللجنة الوزارية للحكومة الإلكترونية حول إعداد وتطوير مناهج دراسية في أمن المعلومات للطلبة.