الأمير هاري وزوجته في نزاع قضائي مع الصحف

نشب مؤخرًا نزاع قانوني بين الأمير هاري وزوجته ميجان من جانب والصحف البريطانية من جانب آخر. ففي تقرير كتبه جيم واترسون لصحيفة «الجارديان» بعنوان «ميجان تقاضي صحيفة ميل اون صانداي والآمير هاري يشن هجومًا على الصحف الشعبية» ذكرت الصحيفة آن ميجان اتخذت قرارًا غير عادي بمقاضاة ناشر صحيفة «ميل اون صانداي» الأسبوعية على إثر قيامه بنشر خطاب مكتوب بخط يدها أرسلته إلى والدها توماس بعد زواجها من الأمير هاري. وبعد أيام قليلة قرر الأمير هاري بدء إجراءات قانونية ضد مالكي صحيفتي «الصن» و«ديلي ميرور»، وركزت العديد من صحف نهاية الأسبوع حول قرار الأمير هاري، حتى أن العناوين فيها تشابهت إلى حد ما. فكتبت «ديلي تلغراف» في عنوانها الرئيسي تقول: «هاري يصعد حربًا صحفية»، فيما نشرت صحيفة «آي» تقريرًا بعنوان: «الأمير يصعد الحرب على الصحف»، وكتبت صحيفة «الجارديان» تقول في عنوانها الرئيسي: «الامير هاري يعلن الحرب على الصحف». وفيما يتعلق بقضية ميجان مع صحيفة «ميل أون صانداي» اتهمت شركة المحاماة التي تمثل ميجان قانونيًا الصحيفة بنشر مقالات مسيئة وغير صحيحة، وطالبت باتخاذ إجراء قانوني ضد الصحيفة بسبب سوء الاستخدام للمعلومات الخاصة، وانتهاك حقوق حماية البيانات. وتعود جذور هذه المشكلة إلى أن ميجان قامت بعد زفافها بإرسال رسالة خاصة لوالدها من 5 صفحات في أغسطس 2018 ، كتبت فيها «أبي. أنا حزينة للغاية، أحبك يا أبي وأرجو أن تتوقف عن إيذائي عبر وسائل الإعلام حتى نتمكن من إصلاح علاقتنا».