تقليد مرور الخرفان في شوارع لندن

قبل نحو أسبوعين شهدت منطقة «جسر لندن London Bridge» مجموعة من الناس قوامهم 600 رجل وامراة، يطلق عليهم «فريمن Freemen» كانوا يمارسون تقليدًا قديمًا دأب عليه البريطانيون طيلة 800 سنة، وهو اقتياد قطعان من الخرفان عبر جسر لندن، ويأتي الإنجليز على إحياء هذه المناسبة السنوية منذ نشأة مدينة لندن.
وحول هذه المناسبة التاريخية تقول صحيفة «ديلي ميل»، كانت الحيوانات تؤخذ عادةً إلى السوق لذبحها، وعندما كان جسر لندن هو الطريق الوحيد للوصول إلى المدينة من ساوثوارك، غالبًا ما كان يتم نقل الحيوانات عبر الجسر المملوك لصندوق ائتماني خيري تديره مدينة لندن، وكان يستخدم لتحصيل رسوم مقابل عبوره – ولكن تم التنازل عن هذه التحصيلات لمجموعة «فريمن أوف ذا سيتي».
وفي احتفالات هذا العام، قاد النائب المحافظ السابق مايكل بورتيلو قطيعًا من الأغنام قوامه 30 غنمة فيما أطلق عليه Great Sheep Drive. وكان بورتيلو يرتدي بدلة من الصوف ويحمل عصا الراعي، ويقود الرحلة الأولى فوق الجسر الذي كان في السابق معبر لندن والطريق التجاري الوحيد.
وكان يُسمح تاريخيًا لسكان فريمن بإحضار الماشية والأدوات إلى المدينة دون دفع ضرائب وفق تقليد يعود إلى القرن الثاني عشر. ولم تمنع الظروف القاسية سكان لندن من التقاط صور لقطيع الغنم. كما اخبر بورتيلو وكالة أنباء «بريس اسوسييشن» أنه كان على علم بالتقليد؛ لأنه كان طفلاً وكان «متحمسًا جدًا» عندما دُعي للمشاركة.
وأضاف: «كثير من الناس اليوم لا يدركون من أين يأتي اللحم الذي يأكلونه، والصوف الذي يرتدونه، لذلك فإن جلب الريف إلى المدينة مفيد للغاية».
وذكر أن الناس كانوا يكسبون عيشهم من الصوف لفترة طويلة جدًا، ونحن نأكل لحم الأغنام دائما وكل يوم. وأعتقد أنه من المهم التذكير بكل هذه الأشياء، لتذكيرنا بما كانت عليه ثروات هذا البلد».
ونقلت الصحيفة عن بيتر إستلين، لورد مايور أوف لندن قوله: «أحد تراثنا هو كيف نحتفل بتاريخنا وإرثنا على أن يكون ذا صلة بالمستقبل في الوقت نفسه»، وأضاف: «هذا شيء من المرح، فهو ليس طقوسًا رسمية في الوقت الحاضر، ولكنه في الواقع طرق يمكن من خلالها أن نجعل الأطفال والأسر يجتمعون» وتابع بالقول: لدينا 600 شخص يعبرون الجسر اليوم وهذا شيء رائع.