140 عارضا محليا ودوليا في معرض البناء والبنية الأساسية «انفرا عمان»

التركيز على متطلبات البناء ومفاهيم المباني الخضراء والتقنيات المتطورة –

تغطية – حمد بن محمد الهاشمي –

افتتح معالي الشيخ سالم بن مستهيل المعشني مستشار ديوان البلاط السلطاني أمس النسخة التاسعة من معرض عمان للبنية الأساسية «إنفرا عمان»، الذي يستمر إلى الغد من الساعة 2 ظهرا إلى 9 مساء، بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض، وبدعم من الإدارة العامة للجمارك بشرطة عمان السلطانية، وبلدية مسقط، وجمعية المقاولين العمانية، بمشاركة أكثر من 140 عارضا محليا ودوليا من العديد من الدول من مختلف أنحاء العالم، مثل: أستراليا، وكندا، والصين، ومصر، والهند، وإيران، وإيطاليا، ولبنان، وباكستان، وقطر، وروسيا، والسويد، وسويسرا، وتايوان، وهولندا، وتركيا، والإمارات العربية المتحدة، وغيرها من الدول.
وتحدث معاليه خلال المعرض، قائلا: لا شك أن استمرار معرض «إنفرا عمان» ووصوله للنسخة التاسعة دليل على نجاحه، ويعتبر فرصة للشركات العمانية والأجنبية والعالمية لعرض منتجاتها في قطاع الإنشاءات والصناعة.
وقد تمكن معرض انفرا عمان الذي يطلق عليه لقب «أكبر معرض للبناء والتشييد في الشرق الأوسط» من تسليط الضوء على مسيرة تطور قطاع التشييد والبناء والبنيات الأساسية طوال دوراته الثماني في السنوات الماضية، حيث أصبح المنصة التي يلتقي فيها سنويا قادة الصناعة والموردون والمشترون في السلطنة، فضلا عن إثباته عمليا بأنه نقطة انطلاق مثالية ليس فقط للشركات المحلية، ولكن أيضا للشركات والمؤسسات الأجنبية التي تكون أكثر تصميما على تعزيز حضورها بقوة في السوق العمانية المتنامية.
ويركز المعرض بحرفية عالية على متطلبات البناء، ومفاهيم المباني الخضراء والمستقبلية، وعلى المعدات الثقيلة والتقنيات المتطورة التي يتم استخدامها في قطاع البناء والتشييد، وعلى مشروعات الفنادق والسياحة، والمناطق الصناعية الحرة ومجالات التصنيع ذات العلاقة بالقطاع، وتقنيات الطاقة والمياه وعلى النقل والخدمات اللوجستية، ومشروعات البنية الأساسية التي تشمل الطرق والمطارات والسكك الحديدية والموانئ والتوريدات وغيرها من المشروعات التنموية.
وتضمن المعرض عددا من الفعاليات، وهي: معرض اللوجستيات لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي يستعرض الخدمات اللوجستية، والشحن، والخدمات البحرية، وفرص الاستثمار بمنطقة الخليج، حيث لا تزال السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي تشكل واحدة من أكثر المراكز التجارية واللوجستية المربحة والمفيدة في العالم، وذلك لما تتمتع به من بنيات أساسية جيدة التخطيط ومتطورة تتمثل في كل من الموانئ، والشحن، والطيران، وتجهيزات التخزين، والمناطق الحرة التي تلعب دورا رئيسيًا في تعزيز سلسلة التوريد والإمداد والدعم اللوجستي بالمنطقة، حيث يهدف المعرض إلى المساهمة في تلبية المتطلبات المتزايدة لقطاع الخدمات اللوجستية والبنيات الأساسية.
وسجلت دولة قطر حضورا جيدا من خلال جناحها الذي يضم أكثر من 30 مصدرا، مما يعزز قدرة الجناح على البحث عن شركاء محليين في السوق العمانية النابضة بالحياة.
كما تنظم «ميدل ايست درايمكس مورتر اسوسيشن» غدا ضمن فعاليات المعرض حلقة عمل للمقاولين والاستشاريين والمطورين، تركز بشكل أساسي على «قطاع البناء والعقارات في عُمان»، من الساعة 2:30 ظهرًا ولغاية الساعة 6 مساء، وسيكون التسجيل لحضور هذه الحلقة مجانا.