بري: لبنان في حاجة إلى شبكة أمان تمكنه من تجاوز أزماته

تظاهرات للمرة الثانية في وسط بيروت –

بيروت – عمان – حسين عبدالله –

قال رئيس المجلس النيابي نبيه بري إن لبنان في حاجة اليوم الى شبكة أمان سياسي واقتصادي تمكنه من تجاوز ما يعيشه ويواجهه من أزمات. ونقل زوار عنه تساؤله «ألا يستدعي الوضع خطة طوارئ اقتصادية نادينا بها منذ أشهر. وحذر بري بحسب الزوار من استمرار المناكفات السياسية التي باتت تطغى على التفاهمات والاصلاحات. وختم بري : المواطن قلق وخائف من كل شيء وعلى كل المستويات لذا من الضروري إيجاد صدمة إيجابية تزيل هذا الخوف من نفسه عاجلاً. وتلويح قطاعات اساسية حيوية عدة، منها مستوردو النفط والأدوية ومحطات الوقود واصحاب المخابز والأفران، وأيضا الهيئات الاقتصادية، بالاضراب والتصعيد من جديد.
واحتجاجا على الأوضاع المعيشية والاقتصادية تظاهر مئات اللبنانيين أمس للأحد الثاني على التوالي في وسط العاصمة بيروت ​، أمام مجلسي النواب والوزراء وسط حضور أمني كثيف . وكانت التظاهرة انطلقت من ساحة الشهداء وسط بيروت الى أمام مقر الحكومة احتجاجا على الأوضاع السيئة التي وصل اليها البلد. وبث المتظاهرون الأناشيد والأغاني الوطنية عبر مكبرات للصوت، في حضور أمني كثيف للقوى الأمنية، ورفعوا الأعلام اللبنانية وأغصان الزيتون . وأجمعت الكلمات المقتضبة على «وقف الهدر و​السرقات​ وتجويع الناس و​الفساد​ المستشري في كل القطاعات وعلى وجوب أن يتحمل الناس مسؤولياتهم ويتوقفوا عن انتخاب المسؤولين الذين اثبتوا فشلهم الذريع»، ودعت الوسائل الاعلامية كافة الى إيصال صرختهم، وطالبوا بـ«استقالة المسؤول الفاشل من عمله ليحل مكانه الموظف الناجح والنظيف الكفء».