الحبسي يتدرب اليوم .. وأفغانستان يصل والبعثة تغادر للدوحة السبت – إعداد مثالي لـ«الأحمر» قبل لقاءات حاسمة تحدد صدارة المجموعة

تسير وتيرة خطة إعداد المنتخب الوطني الأول لمباراتي أفغانستان وقطر بشكل مثالي بعد الترتيبات التي وضعت من قبل لجنة المنتخبات ويتابع المسؤولون باتحاد الكرة كل الأمور المتعلقة بالمنتخب في هذه المرحلة الهامة حيث يخوض الأحمر الجولة الثانية مع المنتخب الأفغاني في العاشر من الشهر الحالي باستاد السيب في الساعة السابعة مساء ويلعب المباراة في الجولة الثالثة من مباراته مع المنتخب القطري الشقيق في العاصمة القطرية الدوحة في الخامس عشر ويتطلع الأحمر إلى مواصلة نتائجه الإيجابية بعد النتيجة التي حققها أمام المنتخب الهندي في بداية مشواره بفوزه بهدفين مقابل هدف بعد أن تمكن من قلب النتيجة في الدقائق الأخيرة حيث كان متخلفا بهدف ليحصد أول ثلاث نقاط .
المنتخب بدأ معسكره الداخلي في مسقط استعدادا للقاءين واختار المدرب كومان قائمة ضمت بعد غياب طويل عن الأحمر الحارس الدولي علي الحبسي وضمت أيضا عناصر كفهمي دوربين الذي يعود بعد الإصابة البليغة التي تعرض لها وأجرى خلالها عملية جراحية أبعدته عن الملاعب ولكنة عاد بشكل تدريجي مع فريقه النصر واختار المدرب أيضا المهاجم عصام الصبحي الذي يعد من العناصر التي أثبتت وجودها في الدوري بالإضافة إلى علي سالم النجار وأرشد العلوي وأكد كومان أنه يعطي الأولوية للاعبين الشباب وشاهد مباريات الدوري وأصبحت له قناعات فنية باللاعبين الذين تم اختيارهم وطالب أن يكون المهاجمون ( قتاليين ) في الملعب وسأركز على اللياقة البدنية.

غياب عنصر مهم

وستشهد القائمة غياب أحد اهم عناصر الخبرة سعد سهيل الذي يغيب بسبب وجود عقد في ناد وبالتالي فإن غيابه قد يكون مؤثرا إلا أن عودة سالم النجار إلى مستواه الطبيعي قد يساهم في التوازن في خط الدفاع فيما ستكون الأنظار موجهة إلى المهاجم عصام الصبحي في حالة مشاركته بعد أن منح الفرصة بالاختيار وعليه الآن أن يثبت جدارته خاصة وأن لديه إمكانيات عالية لو استثمرها بالطريقة المناسبة وتسخيرها للمنتخب كما تشكل عودة الحبسي جانبا معنويا وفنيا أيضا لخبرته وتاريخه مع المنتخب في المرحلة الماضية والمنافسة لحراسة المرمى مع فايز الرشيدي الذي بات واحدا من أفضل الحراس بعد أن كان أحد نجوم كأس الخليج .

عودة علي الحبسي إضافة .. والرسالة وصلت إلى اللاعبين – جاسم الشكيلي: لدينا ثقة في مؤازرة جماهيرية..

لاوجود للتهاون .. واللاعبون مستوعبون هذا الأمر جدا .. ولايجب أن نفرط في أي نقطة ولكن للأسف سنفقد عنصرا مهما ..!
بهذه العبارات بدأ الدكتور جاسم الشكيلي حديثه لعمان الرياضي أثناء حضوره تدريب المنتخب الوطني الأول وقال في سؤال لعمان الرياضي حول كيفية تعامل اللاعبين مع المنتخب الأفغاني وهل هناك حالة تهاون نظرا لضغف المنافس .. فرد قائلا كل اللاعبين مستوعبون جدا أهمية المباراة القادمة أمام المنتخب الأفغاني ونحن في مرحلة مهمة من التصفيات والمباراة في ملعبنا ويفترض ألا نفرط في أي نقطة خاصة وأننا نلعب في ملعبنا ويجب أن نحترم المنافس وجميع المنتخبات في المجموعة بمستوى متقارب نظرا لتطور الفرق ولايوجد أي فريق قوي وفريق ضعيف ومن جانبنا فإن كل الأمور ( ماشية ) بالشكل الصحيح والشباب لديهم نفس الرغبة والإرادة لتحقيق النتيجة الإيجابية والخروج بالثلاث نقاط .
يضيف .. نطالب جمهورنا الوفي مساندة اللاعبين ونحن نلعب على ملعبنا وهذا أمر يميزنا ونتحدث عن الملعب الذي نرتاح للعب فيه لكن للأسف سنخسر هذا العنصر لأننا لن نلعب في الملعب الذي ( لاعبونا ) متعودون عليه وهذا ليس عذرا ولكن ليس لدينا يد في نقل المباراة لأن الملعب غير جاهز والجميع يعرف مشاكل الملعب الفنية ونتمنى أن يتم إصلاح هذا الأمر لأننا نفضل اللعب على ملعب مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر لأن اللعب في استاد السيب يعني أننا نخسر عنصرا مهما ولدينا ثقة في جمهورنا أن يكون موجودا لمساندة اللاعبين لتحقيق الهدف الذي نسعى إليه وننتظر فيما بعد مباراتنا مع أشقائنا القطريين في الدوحة .

الرسالة أوصلناها للاعبين

وقال .. لقد أوصلنا الرسالة للاعبين وهم مستوعبون وحذرنا من أي تهاون خاصة بعد تجربتنا مع المنتخب الهندي ومباراة منتخب قطر مع الهند اصبحوا يعون بانه لا يوجد شيء مستحيل وحتى مباراة أفغانستان مع قطر وهي الأولى للفريقين فلم يعد هناك فريق سهل أو من السهولة الفوز عليه مثل ما كان سابقا بخمسة أو ستة أهداف فالفرق اليوم في تطور مستمر ولديها لاعبون محترفون وواعون ويساعدون أنفسهم ليس على مستوى المنتخبات فقط بل حتى على مستوى أنديتهم ومن خلال ذلك أوصلنا الرسالة للاعبين وليس لدينا أي قلق في هذا الجانب .

بنفس التقدير

وعن عودة علي الحبسي للقائمة قال الدكتور جاسم الشكيلي .. كما ذكرنا سابقا أكثر من مرة إنه إذا ارتأى الجهاز الفني إنه في حاجة إليه وهو لايقل أهمية عن أي لاعب في الفريق وننظر للاعبين كلهم سواسية بنفس المستوى وعندما يلتحق بالمنتخب يعتبر لاعبا حاله حال أي لاعب له نفس التقدير ولاشك إنه إضافة لزملائه بحكم أنه اللاعب الأكبر الذي لديه الخبرة الميدانية وأتمنى له التوفيق .

هـذه قصــة سـعد ســهيل ..!

أوضح نادي النهضة الأسباب التي أدت إلى عدم تسجيل اللاعب في كشوفات النادي وأن هناك اجتماعا سيعقد معه خلال الأيام القادمة لبحث كل الأمور المتعلقة بالعقد مع النادي وكيفية معالجة الموضوع خاصة فيما يتعلق بالجانب المادي .
وقال حسين الزدجالي مدير فريق النهضة .. إن الخطأ ليس من النادي الذي سعى إلى إنهاء إجراءات العقد والتسجيل في كشوفات الاتحاد ولكن للأسف لانعرف الظروف التي حالت دون إنهاء المخالصة من نادي النصر السعودي وكان اللاعب سعد سهيل في تواصل مستمر مع أحمد الغامدي المسؤول بالنادي السعودي.
أضاف إن نادي النهضة تعاقد مع سعد قبل انتهاء التسجيلات بأربعة أيام ولكن للأسف المخالصة لم تكن جاهزة وتم التسجيل بالمستندات الموجودة( العقد والفحص الطبي ) في النظام الداخلي لاتحاد كرة القدم لكن تبقت الشهادة الدولية للانتقال من الاتحاد السعودي إلى اتحاد الكرة بالسلطنة وبعد تسجيله في التسجيل الداخلي اعتقدنا إنه أصبح لاعبا بالنهضة وكان يفترض تسجيله بنظام ( ال تي ام اس الدولي ) حتى يطلب شهادة الانتقال الدولية ورغم المحاولات مع اتحاد الكرة بضرورة الاستثناء بسرعة تسجيله كونه لاعبا دوليا إلا أنه للأسف القوانين لاتسمح ولكن تأخر نادي النصر في إرسال المخالصة تسبب في عدم تسجيل اللاعب في كشوفات نادي النهضة بالرغم أن عبدالواسع المطيري وسعد سهيل تم تسجيلهما في نفس اليوم ولكن نادي دبا الحصن بالدرجة الثانية بدولة الإمارات ارسل المخالصة في الوقت المناسب فتم تسجيل اللاعب في كشوفات النادي وقد تكون هناك ظروف لا نعلمها اضطرت النصر السعودي عدم إرسال شهادة الانتقال خاصة وأن الأندية السعودية معروف عنها تعاملها الاحترافي المثالي في مثل هذه الموضوعات.
وأكد حسين الزدجالي أن عقد النادي مع اللاعب سعد يسري بعد الحصول على البطاقة الدولية وستكون هناك جلسة تفاهم معه خلال الأيام القادمة لبحث كل الأمور المتعلقة بشروط العقد المادية خاصة وأنه سيظل بدون ناد حتى فترة التسجيل في العام القادم واللاعب لم يرتكب أي خطأ ..
ومن ناحية أخرى لم يكن سعد سهيل أحد أبرز العناصر في خط الدفاع في القائمة التي اختارها المدرب كومان استعدادا لمباراة أفغانستان وقطر على الرغم أنه شارك في المباراة الأولى بالتصفيات المزدوجة لكأس العالم وكأس آسيا وكانت أمام المنتخب الهندي التي فاز فيها منتخبنا بهدفين مقابل هدف وكل الجهاز الفني ارتأى عدم اختياره للمباراة القادمة بسبب عدم تسجيله في أي ناد وبالتالي ابتعاده عن حساسية المباريات على الرغم أنه يتدرب مع نادي النهضة .