إسرائيل: صاروخان أُطلقا من غزة دون أن يعبرا الحدود

استشهاد 326 فلسطينيا منذ انطلاق مسيرات «العودة»

القدس – الأناضول: أعلن الجيش الإسرائيلي، ليلة الجمعة- السبت، رصده إطلاق قذيفتين صاروخيتين من قطاع غزة، دون أن تعبرا الحدود.
وقال الجيش الإسرائيلي في بيان نقله موقع صحيفة «يديعوت أحرنوت»: في أعقاب انطلاق صفارات الإنذار، تم تحديد عمليتي إطلاق قذائف صاروخية من قطاع غزة لم تعبر الحدود».
وقبل إعلان الجيش، قالت وسائل إعلام إسرائيلية، من بينها قناة «كان» الرسمية أن صافرات الإنذار دوت في منطقة «كيبوتس كوسوفيم» في غلاف غزة (جنوبي إسرائيل).
ولم يصدر أي بيان عن الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، يتبنى إطلاق الصواريخ.
ويأتي هذا التطور بعد ساعات على مقتل شاب فلسطيني، وإصابة العشرات من المشاركين في مسيرات العودة، شرقي قطاع غزة، برصاص الجيش الإسرائيلي.
وقال مركز الميزان لحقوق الإنسان: إن شابا استشهد عقب إصابته بعيار ناري في الصدر، أطلقه عليه جنود الاحتلال الإسرائيلي، فيما أصيب 57 فلسطينيا بينهم 29 بالرصاص الحي، و16 بقنابل الغاز.
إلى ذلك، قال مركز حقوقي فلسطيني أمس، إن 326 فلسطينيا استشهدوا، جراء اعتداء الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة منذ انطلاق مسيرات العودة على حدود غزة منذ مارس الماضي. وأضاف «مركز الميزان لحقوق الإنسان»، في بيان وصل الأناضول نسخة منه: «كما أصيب 18 ألفا و460 فلسطينيا، بينهم 9243 أصيبوا بالرصاص الحي، منهم 2000 طفل، و 184 امرأة». واستنكر المركز، استمرار استهداف المشاركين في مسيرات العودة السلمية، واستخدام قوات الجيش الإسرائيلي للقوة المفرطة والمميتة، لاسيما تجاه الأطفال والنساء، وتكرار استهداف العاملين في الطواقم الطبية والصحفيين.
وأكد أن «استمرار صمت المجتمع الدولي وتحلله من التزاماته القانونية شكل عاملاً تشجيعياً لمواصلة أعمال القتل دون أي خشية من الملاحقة». ودعا المركز، المجتمع الدولي «للتحرك العاجل لوقف الانتهاكات الجسيمة والمنظمة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي، والعمل الفوري على إنهاء الحصانة التي تتمتع بها قواتها وقادتها، وملاحقة كل من يشتبه بضلوعه في أي من الانتهاكات الجسيمة».