«التنميـــة الاجـــــتماعـية»: 537 مسنا ومسنة قدمت لهم رعاية منزلية بمختلف المحافظات والبريمي تتصدر المشهد

كــــتب: خالد بن راشد العدوي –

قالت وزارة التنمية الاجتماعية: «إن السلطنة تشهد ازديادا مطردا في أعداد المسنين كبقية دول العالم، نتيجة انخفاض معدلات الوفيات، والمواليد، ومتوسط العمر المأمول للفرد عند الولادة، بالإضافة إلى نتيجة للتحسن في الخدمات الصحية والاجتماعية والاقتصادية»، مؤكدة أنه خلال العقود الثلاثة الأخيرة ازداد متوسط العمر المتوقع في السلطنة من 57.5 سنة إلى 72.7 سنة، مما يدل على العناية بالمسنين والاهتمام بهم صحيا، نتيجة توفر الخدمات الصحية والعلاجية اللازمة لهم من خلال توفر 56 مستشفى، و22 مجمعا صحيا، و185 مركزا صحيا، 63 عيادة صحية تابعة للقطاع الحكومي، فضلا عن 25 مستشفى، و28 مجمعا صحيا، 960 عيادة صحية تابعة للقطاع الخاص، و745 صيدلية موزعة في مختلف ولايات ومحافظات السلطنة وفق آخر إحصائية للمركز الوطني للإحصاء والمعلومات في نهاية شهر ديسمبر 2018، وارتفاع كفاءة النظام الصحي بالسلطنة الذي أسهم في خفض معدل الوفيات الذي شهد تراجعا في معدل الوفيات العام.
وأشارت وزارة التنمية الاجتماعية في بيان لها عبر الموقع الإلكتروني إلى أنه من المتوقع زيادة عدد المسنين ليشكلوا 20.4% من إجمالي السكان بحلول 2050 وهو ما يتطلب زيادة في جاهزية البنى الأساسية والرعائية ونوعية الخدمات الاجتماعية وغيرها، لتتناسب مع هذه الزيادة، وأن غالبية المسنين خاصة الرجال منهم من المتزوجين وانخفاض نسبة المطلقين بينهم مما يدل على استقرارهم.
وقد سعت وزارة التنمية الاجتماعية إلى توفير كافة الخدمات الرعائية والتدريبية والتأهيلية الملائمة والفرص المتكافئة التي تمكنهم من المشاركة بفاعلية جنبا إلى جنب مع شرائح المجتمع الأخرى في تحقيق التنمية الاجتماعية الشاملة في الدولة، وتتجاوب برامج رعاية المسنين مع التوجهات العالمية التي تفضل رعاية المسن في وسط محيطهم الاجتماعي والأسري، وبما يحفظ كرامتهم وتحسين نوعية الحياة الكريمة لهم.
وأكدت وزارة التنمية الاجتماعية أن عدد حالات المسنين الذين قدمت لهم خدمات الرعاية المنزلية خلال الربع الأول من العام الجاري وصل إلى 537 مسنا ومسنة، بينهم 242 مسنا، و295 مسنة، وقد تصدرت محافظة البريمي أعداد الحالات بمعدل 119 مسنا ومسنة، وجاءت محافظة شمال الباطنة في المرتبة الثانية بمعدل 116 مسنا ومسنة، وسجلت محافظة الظاهرة 85 مسنا ومسنة، فيما بلغت الحالات في محافظة جنوب الشرقية 82 مسنا ومسنة، تلتها محافظة الداخلية بمعدل 36 مسنا ومسنة، ثم محافظة مسقط بمعدل 33 مسنا ومسنة، وسجلت محافظة جنوب الباطنة 31 مسنا ومسنة، أما محافظة شمال الشرقية فبلغ عدد الحالات 26 مسنا ومسنة، وفي محافظة مسندم وصلت الحالات إلى 5 مسنين ومسنات، أما في محافظة ظفار فوصل العدد إلى 4 حالات، ولم تسجل لمحافظة الوسطى أية حالة.
الحالات المحولة
ورصدت الوزارة عدد الحالات التي تم تحويلها من المؤسسات الصحية إلى دار الرعاية الاجتماعية بالرستاق خلال الفترة من الأول من يناير وحتى نهاية مارس الماضي، حيث وصل عددها 161 حالة من الإناث، و131 حالة من الذكور، فيما بلغت عدد الحالات المحولة من الدار إلى المؤسسات الصحية 50 مسنة، و44 مسنا.
الحالات المبحوثة
وأكدت المديرية العامة للتخطيط والدراسات بوزارة التنمية الاجتماعية أن الوزارة قامت بإجراء دراسات لعدد من حالات المسنين خلال الربع الأول من العام الجاري، وقد بلغ عدد الحالات المبحوثة 293 حالة، موزعة على مختلف المحافظات ففي محافظة مسقط وصل عدد الحالات إلى 33 حالة، و4 حالات في محافظة ظفار، و5 حالات في محافظة مسندم، و18 حالة في محافظة البريمي، وبلغت الحالات المبحوثة في محافظة الداخلية 28 حالة، بينما في محافظة شمال الباطنة 55 حالة، و18 حالة في محافظة جنوب الباطنة، و33 حالة في محافظة جنوب الشرقية، و19 حالة في محافظة شمال الشرقية، و80 حالة في محافظة الظاهرة.
زيارات ميدانية
كما قامت الوزارة بزيارات ميدانية لعدد من المسنين والمسنات خلال الفترة نفسها، بلغ عددها 278 زيارة، توزعت على محافظة مسقط بمعدل 23 زيارة، وظفار 4 زيارات، و5 زيارات لمحافظة مسندم، و11 زيارة لمحافظة البريمي، 23 زيارة لمحافظة الداخلية، و48 زيارة لمحافظة شمال الباطنة، و47 لمحافظة جنوب الباطنة، و82 زيارة لمحافظة جنوب الشرقية، و7 زيارات لمحافظة شمال الشرقية، و28 زيارة لمحافظة الظاهرة.
الخدمات المقدمة
وأكدت الوزارة أنها قدمت مجموعة من الخدمات لحالات المسنين خلال الربع الأول من هذا العام، وقد بلغت عدد الحالات التي استفادت من تلك الخدمات 436 حالة، بينها 285 حالة من المسنين الذكور، و151 حالة من المسنات الإناث، وتفاوتت نسبة الحالات بين المحافظات حيث بلغت الحالات المستفيدة في محافظة مسقط 20 حالة، وظفار 21 حالة، والبريمي 35 حالة، والداخلية 34 حالة، وشمال الباطنة 76 حالة، و4 حالات في محافظة جنوب الباطنة، و113 حالة في محافظة جنوب الشرقية، و33 حالة في محافظة شمال الشرقية، و100 حالة في محافظة الظاهرة، وبقية المحافظات الأخرى لم تسجل لها أية خدمات مقدمة لهم خلال تلك الفترة.
نوع الخدمة المقدمة
وتنوعت الخدمات المقدمة للمسنين بين الأجهزة التعويضية استفاد منها 275 مسنا، 123 مسنة، وتهيئة منزلية لمسنين اثنين «ذكر وأنثى»، ودعم مادي لمسنين اثنين، وتمكين وتدريب الأسر على رعاية المسن لعدد 6 من الإناث، وواحد للذكور، كما تم توفير الجليس/‏‏ الأسرة البديلة لعدد من اثنين من المسنات، واثنين من الذكور، وتم تقديم برامج توعية مجتمعية لعدد 4 حالات من الإناث، وبلغت برامج تنسيق جهود المجتمع المحلي 6 برامج، وبرامج ترفيهية قدمت لـ 4 حالات من الذكور، كما تم تقديم توجيه وإرشاد الأسرة اجتماعيا ونفسيا لـ 7 حالات من الإناث، واثنين من الذكور.