دراسة دمج بعض الممارسات العالمية في جائزة السلطان قابوس للإجادة الصناعية

«عمان»: أكد المهندس سامي بن سالم الساحب مدير عام الصناعة بوزارة التجارة والصناعة حرص الوزارة على تطوير معايير جائزة السلطان قابوس للإجادة الصناعية بهدف الإسهام في تطوير وتنمية الصناعة العمانية.
وقال الساحب: إن الجائزة شهدت منذ تدشينها تطورًا عبر العديد من المراحل والتي شملت المعايير وفئات الجائزة والتي تقوم جميعها على مبدأ إدارة الجودة واستراتيجية التصنيع 2040.
وأوضح أن وزارة التجارة والصناعة تراجع باستمرار معايير الجائزة حرصًا منها على أن تتوافق مع الأهداف الاستراتيجية لرؤية عُمان 2040 أنه تم تطوير إطار عمل الجائزة وفقًا لنماذج عالمية تم دمجها ومن أهمها نموذج التميز الأوروبي ونموذج التميز الأمريكي.
وأشار إلى أن هناك دراسة إمكانية دمج بعض الممارسات العالمية الجديدة والأهداف التنموية كأهداف الأمم المتحدة الإنمائية في جائزة السلطان قابوس للإجادة الصناعية مبينا أن السلطنة دولة عضو بالأمم المتحدة وتقوم طوعيًا بعمل مراجعة لأجندة التنمية المستدامة 2030 التابعة للأمم المتحدة.
وبين مدير عام الصناعة أن النسخة الحالية من جائزة السلطان قابوس للإجادة الصناعية وبعد إدخال التحديثات عليها تشمل معايير جديدة ذات صلة بالثورة الصناعية الرابعة كتكنولوجيا الواقع المعزز وإنترنت الأشياء والبيانات الكبيرة.
من جانبه قال المهندس علي بن سيف الهادي مدير التخطيط والدراسات الصناعية بوزارة التجارة والصناعة إن إطار عمل الجائزة يعد المرجع الأساسي لتقييم مستوى التميز الإجمالي للمشاريع الصناعية الذي سيسهم في إعطاء القيادة التنفيذية للشركة تصورا حول مواطن القوة والضعف والفرص المحتملة للنمو والتطور.
وأكد أن المشاريع المشاركة ستتمكن خلال مرحلة التقدم من تتبع ومعرفة الجوانب جيدة الأداء وتحديد المناطق التي تحتاج إلى مزيد من التحسينات مشيرًا إلى أن الوزارة سوف توجه خطابًا رسميًا للشركات المشاركة بعد الانتهاء من المسابقة توضح فيه النقاط الإيجابية والسلبية التي حازتها المنشأة من أجل تلافيها والعمل على تحسينها.
كما أكد مدير التخطيط والدراسات الصناعية أنه سيتم العمل بنظام إلكتروني في جميع مراحل جائزة السلطان قابوس للإجادة الصناعية من أجل تحقيق أعلى مستوى من الشفافية والحوكمة وأن المقيمين الذين سيجرون عمليات التقييم للمشاريع المتقدمة للجائزة متخصصون في هذا المجال وهم يمثلون جهة محايدة وقد أنشئت فرق عمل للإشراف على العملية الإدارية لضمان تحقق العدالة في كل مرحلة من مراحل الجائزة.