افتتــاح مصنـع المنتجـات الســمكية بمحــوت

250 طنا متريا يوميا الطاقة الإنتاجية للمصنع –

افتتحت وزارة الزراعة والثروة السمكية مصنع المنتجات السمكية بولاية محوت بمحافظة الوسطى والذي يدار من قبل شركة جاناثا للشرق الأوسط.
رعى حفل الافتتاح معالي الدكتور حمد بن سعيد بن سليمان العوفي، وزير الزراعة والثروة السمكية.
وبحضور عدد من أصحاب المعالي واصحاب السعادة الوكلاء والولاة وأعضاء مجلس الشورى وعدد من المسؤولين والمهتمين بالقطاع السمكي.
وبلغ حجم الاستثمار ما يقارب الـ ٤ ملايين ريال عماني، وتبلغ الطاقة الانتاجية للمصنع حوالي 250 طنا متريا يومياً. ومن المتوقع أن ينتج سنويا ٨٨٠٠ طن متري من المنتجات السمكية، و3200 طن متري من زيوت الأسماك، و٢٤٠٠ طن متري من المعجون السمكي القابل للذوبان. ومن المتوقع أن يبلغ سقف مبيعاته السنوية ٦ ملايين ريال عماني مع متوسط نمو بنسبة ٥٪ خلال السنوات القليلة القادمة.
وقال المكرم السيد خالد بن حمد البوسعيدي، رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات النبع إن الشركة استجابت لنداء الحكومة وتفاعلت مع خططها في دعم الاقتصاد وتنويع مصادر الدخل عبر قطاع الثروة السمكية باعتباره قطاعا واعدا ورافدا مهما، حيث قامت الشركة بعقد اتفاقية شراكة مع شركة جاناثا الهندية التي تم تأسيسها منذ ما يقارب الـ ٣٠ عامًا، والمتخصصة في تصنيع وإنتاج المنتجات السمكية وزيوت السمك، وحذوا بمعايير مصانع جاناثا الدولية، تم إنشاء هذا المصنع.
وقال البوسعيدي: إن اختيار موقع المصنع في ولاية محوت له دلالات عدة، باعتبار توفر المادة الخام من أسماك السردين التي تستخلص منها منتجات هذا المصنع، ويساهم المصنع في دفع الحركة الاقتصادية في المنطقة.
وتبلغ مساحة أرض المصنع 25 ألف متر مربع. وتبلغ مساحة البناء الحالية 6300 متر مربع. أما مساحة الانتاج الحالية فهي 2500 متر مربع، والمساحة المتبقية تشغلها بعض المرافق كالمكاتب والمختبرات وما إلى ذلك. ولقد تم الأخذ في الاعتبار بمرحلة التصميم التوسعات المستقبلية لزيادة الانتاج.
واستغرقت مرحلة بناء المصنع ما يقارب عامين وتم تجهيزه بأحدث المعدات التي تم استيرادها من دول مختلفة كسنغافورة والهند والصين وتايلند وغيرها، مع توخي الحذر لضمان الحد الأدنى من تأثير هذه المعدات على البيئة. ومن أبرز سمات المصنع اعادة تدوير ما يقارب ١٠٠٪ من المياه العادمة الناتجة من العمليات المختلفة من خلال عملية الترشيح المتطورة، لتعادل تقريبا جودة المياه المنقاة التي يتم استخدامها في الغلايات. بالاضافة لمعالجة مياه الصرف باستخدام التقنيات المتقدمة. كما أننا اتخذنا تدابير خاصة للسيطرة على الروائح غير المرغوب بها وذلك باستخدام المرشحات الحيوية المتخصصة.
وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات النبع ان المنتجات السمكية تعتبر من أفضل المكملات الغذائية. حيث إنها مصدر غني بالبروتين الحيواني والفيتامينات والمعادن وعوامل النمو الأخرى. كما تكمن أبرز استخداماتها في التطبيقات الصيدلانية والصناعية. .. ونظرًا لأن هذه المنتجات ليس لها أسواق جاهزة بالكامل داخل السلطنة، سيتم تخصيص جزء من كمية الإنتاج للاستهلاك المحلي، وسيتم تصدير الجزء المتبقي. وتكمن القيمة المضافة في عملية معالجة المادة الخام والمنتجات المستخلصة في الانتاج النهائي. إلى جانب ذلك، سيتم شراء المواد الخام من أسماك السردين من الصياديين المحليين بقيمة إجمالية تبلغ حوالي ٤ ملايين ريال عماني سنويًا.
وقال: ان هناك استفادة مباشرة من إقامة مثل هذه المصانع، كإيجاد فرص عمل للشباب العماني في المجالين الفني والإداري. بالاضافة إلى استفادة المجتمع المحلي من خلال شراء أو استئجار بعض المرافق والخدمات كالمساكن والمعدات والسيارات وغيرها. أما بالنسبة لاستفادة الحكومة فستكون من خلال الضرائب والرسوم على الخدمات.
وتعتبر المصانع السمكية أحد الاسهامات الواعدة في تنويع مصادر الدخل واستغلال الثروات السمكية التي تزخر بها السلطنة وتوفر هذه الصناعة فرص العمل للأيدي العاملة الوطنية وتوظيف تطبيقات التكنولوجيا الحديثة.
وتعمل وزارة الزراعة والثروة السمكية على تطوير هذه الصناعة في السلطنة وتعريف المستثمرين بها وقد وقعت اتفاقية مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) في 2015م لتقييم استثمارات الصناعات السمكية القائمة في السلطنة ووضع خطط التطوير ومنها صناعة مسحوق وزيت السمك.