القدس :الانتخابات هي المخرج

في زاوية حديث القدس كتبت الصحيفة مقالا بعنوان : الانتخابات هي المخرج، جاء فيه: الانتخابات بكافة أنواعها في معظم دول العالم هي حق مشروع للمواطنين كفلته كافة القوانين والأعراف سواء الدولية منها أو المحلية، لاختيار الشخص المناسب في المكان المناسب وإعطائه الفرصة التي يحددها القانون من أجل تحقيق مصالح القطاعات التي انتخبته.
ومجتمعنا الفلسطيني الذي يقوم على التعددية السياسية ، لا يخرج عن هذا الإطار خاصة وأن القانون والأعراف الفلسطينية تنص على إجراء الانتخابات لكافة القطاعات وفي مقدمتها انتخابات الرئاسة والتشريعية والمجلس الوطني وغيرها من انتخابات النقابات ومجالس الطلبة .. الخ.
غير أن انتخابات الرئاسة والتشريعية والمجلس الوطني وغيرها من الانتخابات المستحقة قد مضى عليها عدة سنوات الأمر الذي يحرم المواطن من حقه في اختيار ممثليه لهذه المؤسسات الهامة التي تكلّس بعضها لدرجة أصبحت غير فعالة ولا تحقق كامل أهداف المواطنين.
وقد جاء خطاب الرئيس أبو مازن في الأمم المتحدة وإعلانه عن عزمه إجراء انتخابات أعلن عنها، عقب عودته من الجمعية العامة للأمم المتحدة لتضع النقاط على الحروف حيث استبشر الشعب الفلسطيني بأن هذه الانتخابات في حال إجرائها ستعيد للمواطن حقه المسلوب في اختيار ممثليه. وصرحت عدة دعوات بأن تكون هذه الانتخابات شاملة للرئاسة والتشريعي والمجلس الوطني وتفعيل منظمة التحرير وهو الأمر الذي نأمل أن يعلن عنه الرئيس عباس، لأن من شأن إجراء هذه الانتخابات المتزامنة وبعد الاتفاق بين كافة القوى والفصائل الفلسطينية، ستؤدي حتما إلى إنهاء الانقسام السياسي والجغرافي وتعاني الساحة الفلسطينية من هذا الانقسام البغيض الذي في حالة استمراره سيؤدي إلى انفصال وهذا ما يرفضه الشعب الفلسطيني ، لأنه سيشرذم الساحة الفلسطينية التي تعاني من ويلات الانقسام فكيف إذا تحول إلى انفصال