تنظيم برنامج «تعاهدوا القرآن» بأوقاف ظفار

أطلقت المديرية العامة للأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة ظفار ممثلة بقسم مدارس القرآن الكريم ، برنامج «تعاهدوا القرآن» الذي يهدف إلى مراجعة وتثبيت الحفظ في ثلاثة مستويات مستوى خمسة عشر جزءا ومستوى عشرين جزءا ومستوى ثلاثين جزءا ، ضمن خطة منهجية تستمر لمدة سبعة أشهر بدأت من شهر محرم وتستمر إلى شهر شعبان من العام الجاري، وذلك لتهيئة المشاركات للتقييم السنوي لملتقى ظفار للمحافظات والذي يقام في شهر أبريل من كل عام.
ويقام البرنامج في ثلاث مدارس قرآن كريم هي مدرسة الفاروق لتدريس القرآن الكريم بالسعادة، ومدرسة السيدة نور لتدريس القرآن الكريم بصلالة الجديدة، ومدرسة الصادق الأمين لتدريس القرآن الكريم بامتداد عوقد الشمالية، حيث تم اختيار ١٦ معلمة من نخبة معلمات القرآن الكريم بالمحافظة لتنفيذ البرنامج وبإشراف مباشر من موجهات مدارس القرآن الكريم بالمحافظة، وقد بلغ العدد الإجمالي للمشاركات ٣٥ حافظة في المستويات الثلاثة.
وتقول أروى الغريبية أخصائية مدارس القرآن الكريم والمشرفة العامة على البرنامج «يعد برنامج تعاهدوا القرآن هو الأول من نوعه في مدارس القرآن الكريم بالمحافظة حيث جاءت فكرته من وصية الرسول صلى الله عليه وسلم بتعاهد القرآن ومراجعته وعدم تركه، وبرزت الحاجة للبرنامج بسبب الزيادة في عدد الطالبات الحافظات في المدارس وزيادة مقدار الحفظ وصعوبة المراجعة، وتبرز أهميته في إعداد حافظات متقنات للمشاركة في المسابقات المحلية والدولية، ونأمل في توسعة البرنامج ليشمل بقية ولايات المحافظة في الأعوام القادمة بمشيئة الله».
من جانبها تقول نور آل إبراهيم مشرفة البرنامج بمدرسة الفاروق : «استطعت أن ألمس أثر هذا البرنامج من خلال تفاعل الطالبات مع المعلمات في تثبيت الحفظ وحماس الطالبات والتنافس بينهن للارتقاء نحو الأفضل وذلك من خلال متابعة المعلمة لطالباتها حسب الخطة الموضوعة للوصول إلى الإتقان في حفظ القرآن، ونأمل أن يحقق هذا البرنامج أهدافه في نسخته الأولى، وأن يستمر بشكل سنوي».
وتؤكد صفية باعوين مشرفة البرنامج بمدرسة الصادق الأمين قائلة «تعاهدوا القرآن» هو برنامج إيماني قرآني رائع ، حيث أحسست بشعور مميز مع المعلمات والحافظات وهن يرددن آيات الله حبا وحفظا، سعيا منهن لإتقان كلام الله عز وجل، حيث نحفز ونشجع الحافظات للوصول للقمة في إتقان الحفظ ، والأروع ما رأيته من تنافس شريف بين طالباتنا وتشجيعهن المتواصل لبعضهن البعض للوصول للهدف المنشود من هذا البرنامج المبارك، ونشكر المديرية العامة للأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة ظفار على اهتمامها بشريحة الحافظات لكتاب الله، سائلين الله أن يبارك فيهن وينفع بهن وطننا الغالي والأمة الإسلامية جمعاء».
وتضيف خيار اليافعية مشرفة البرنامج بمدرسة السيدة نور «مثل هذه البرامج تستحق منا الاهتمام والدعم ماديا ومعنويا في زمن قل ما نجد فيه حافظا للقرآن مثبت له ومعاهد عليه لكثرة انشغال الناس بالملهيات والتكنولوجيا التي أضاعت الكثير من أوقاتهم، وقد وجدنا الثناء على البرنامج من المشاركات ولله الحمد ونسعى من خلال البرنامج لإعداد مجتمع يعيش مع القرآن قولا وعملا إن شاء الله».