محاضرة عن الرقابة الأبوية «بتعليمية الداخلية»

ضمن إطار الحملة التوعوية بأمن المعلومات –
نزوى – أحمد الكندي –

أطلقت دائرة تقنية المعلومات بالمديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة الداخلية مبادرة (ساعة أمنية) لتوعية وتثقيف الموظفين بالمديرية والتي تنفذ ضمن إطار الحملة التوعوية بأمن المعلومات (حملة أمان) التي أطلقتها الدائرة قبل عامين تقريباً لنشر التوعية والثقافة الأمنية لدى منتسبي المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة الداخلية من موظفين وهيئات إدارية وفنية وتدريسية وأولياء أمور وطلبة المدارس؛ وذلك بهدف تقليل المخاطر الأمنية المحتملة.
نفذ المبادرة فريق حملة أمان والتي انطلقت بزيارة توعوية لموظفي دائرة المدارس الخاصة، حيث تأتي هذه المبادرة مع التقدم التكنولوجي الكبير في مختلف مجالات الحياة، وقدرة الشبكة العنكبوتية على الربط بين مختلف القارات ضمن حلقة متصلة لتبادل المعلومات والبيانات. كذلك تتضح أهمية التوعية بأمن المعلومات الذي أصبح ضرورة لا غنى عنها وحماية المعلومات والبيانات التي يتم تداولها عبر شبكة الإنترنت أو حفظها على الأجهزة الإلكترونية بمختلف أنواعها من كل ما يُهددها من مخاطر ولتفادي وقوع كم هائل من الخسائر على كافة الأصعدة والمستويات والتعريف بالرقابة الأبوية للأطفال وطرق التحكم بالأجهزة والتطبيقات التي يتم استخدامها من قبل الأطفال.
وقدم ورقة العمل بعنوان «الرقابة الأبوية» مسعود بن محمد العبدلي، فني حاسب آلي بتعليمية الداخلية، وحول أهم أهداف الورقة يقول العبدلي: جاءت هذه المبادرة لزيادة الوعي المعلوماتي لدى الموظفين والهيئات الإدارية والتدريسية والفنية بالمحافظة وتثقيفهم بالمخاطر الأمنية جراء الاستخدام السيء للشبكة المعلوماتية، وكذلك التعريف بالمخاطر والتهديدات الأمنية المعلوماتية المحتمل حدوثها عند استخدام الشبكة المعلوماتية وتجنب التعرض لها والتعرف على كيفية تفعيل إعدادات الرقابة الأبوية في أنظمة تشغيل الأجهزة الإلكترونية وتطبيقات التواصل الاجتماعي والهواتف وعدم تعرضهم للمحتويات غير أخلاقية أو السرقة من قبل أشخاص مجهولين.وأضاف العبدلي: كذلك نشر الوعي لأولياء الأمور وتثقيفهم بطرق الحماية وتعزيز مبدأ الرقابة الأبوية وذلك لحماية أبنائهم من الاستخدام الخاطئ لشبكات التواصل الاجتماعي والأجهزة الإلكترونية المختلفة وكذلك التوعية بخطورة نشر البيانات والمعلومات الشخصية وكلمات المرور عبر شبكة الإنترنت والتعريف بقانون جرائم تقنية المعلومات.