«19» قتيلا في احتجاجات العراق خلال «3» أيام

بغداد – (أ ف ب): قتل 19 شخصاً على الأقل في العراق منذ مساء الثلاثاء، في حركة احتجاجية دامية تطالب بإصلاحات اقتصادية وتأمين فرص عمل للشباب، امتدت حالياً لتطال معظم المدن الجنوبية. وأطلقت القوات الأمنية العراقية مجدداً أمس الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا في وسط بغداد رغم حظر التجول الذي دخل حيز التنفيذ فجراً.
ويعد هذا اختباراً حقيقياً لحكومة عادل عبد المهدي، التي تكمل في نهاية الشهر الحالي عامها الأول في السلطة.
ويبدو هذا الحراك حتى الساعة عفوياً، إذ لم يعلن أي حزب أو زعيم سياسي أو ديني عن دعمه له، في ما يعتبر سابقة في العراق.
وفي أماكن عديدة من العاصمة وفي مدن عدة، يواصل المحتجون إغلاق الطرقات أو إشعال الإطارات أمام المباني الرسمية في النجف أو الناصرية جنوباً.
وفي محافظة ذي قار، وكبرى مدنها الناصرية، التي تبعد 300 كيلومتر جنوب بغداد، قتل 11 شخصاً منذ الثلاثاء، بينهم شرطي، بحسب ما أعلن مسؤول محلي.
وقتل أربعة متظاهرين آخرين في مدينة العمارة، كبرى مدن محافظة ميسان، إضافة إلى متظاهرين اثنين في بغداد وآخرين في الكوت.