الأمم المتحدة مستعدة للإشراف على الانتخابات الفلسطينية

رام الله- الأناضول- قال المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، أمس ، إن الأمم المتحدة، مستعدة للإشراف على عقد الانتخابات الفلسطينية العامة.
جاء ذلك خلال اجتماعه مع نائب رئيس الوزراء الفلسطيني زياد أبو عمرو، في مدينة رام الله.
وقال أبو عمرو، في بيان، وصل وكالة الأناضول، نسخة منه، إن ملادينوف، أعلن خلال اللقاء، أن الأمم المتحدة «مستعدة للإشراف على إجراء الانتخابات وتقديم كل ما يلزم لإنجاحها». وأضاف أبو عمرو، إن القيادة الفلسطينية «تصر على إجراء انتخابات في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة معا». وطالب نائب رئيس الوزراء، الأمم المتحدة، بالإشراف على هذه الانتخابات، وهو ما رد عليه ملادينوف بالإيجاب.
والخميس الماضي، أعلن الرئيس محمود عباس، خلال كلمته أمام الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أنه سيدعو إلى انتخابات عامة في الضفة الغربية وقطاع غزة ومدينة القدس.
من جهتها عقدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أمس ، اجتماعا بمقر الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية. وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في مستهل الاجتماع إن «أمام اللجنة عدة قضايا لنقاشها، وأهمها إجراء انتخابات عامة (رئاسية وبرلمانية)». وأضاف عباس، الذي يشغل منصبي رئيس السلطة الفلسطينية، ورئيس منظمة التحرير:«حاولنا إجراء انتخابات مرات سابقة وفشلنا، وسنبقى نحاول». وأشار إلى أن الاجتماع «يناقش العلاقة مع إسرائيل، والولايات المتحدة، والأزمة المالية التي تعاني منها الحكومة الفلسطينية وقضايا عديدة أخرى».