باريس القلقة من العقوبــات الأمريكيـــة «تمد اليـد» من أجــل اتفاق

باريس (أ ف ب)- دعت باريس أمس الولايات المتحدة إلى «الإصغاء لصوت العقل» والتفاوض مع الاتحاد الأوروبي للتوصل إلى اتفاق بعد فرضها عقوبات على منتجات أوروبية ستطبق خلال أكتوبر، من دون أن تستبعد «إجراءات انتقامية» إذا لم يتحقق ذلك.
وكانت الولايات المتحدة أعلنت أنها ستفرض رسوما جمركية على سلع أوروبية بقيمة 7.5 مليار دولار، بعدما أجازت منظمة التجارة العالمية لواشنطن المضي قدما في خطوتها ردا على دعم الاتحاد الأوروبي شركة «إيرباص» لصناعة الطائرات.
وقال مسؤول في مكتب الممثل التجاري الأمريكي: إن الولايات المتحدة ستفرض رسوما عقابية على الاتحاد الأوروبي اعتبارا من 18 أكتوبر.
وستبلغ هذه الرسوم عشرة بالمائة على الطائرات المستوردة من الاتحاد الأوروبي و25 بالمائة على منتجات أخرى بينها النبيذ والجبن والقهوة والزيتون، حسب لائحة نشرها مكتب الممثل الأمريكي للتجارة.
وأوضح المصدر نفسه أن الجزء الأكبر من العقوبات سيطبق على السلع المستوردة من فرنسا وألمانيا وإسبانيا وبريطانيا «الدول الأربع التي تقف وراء الدعم المالي غير القانوني» المقدم لمجموعة الصناعات الجوية الأوروبية، مثيرا خيبة أمل لندن التي كانت تأمل في إعفائها مع اقتراب موعد بريكست.
وصرح الممثل الأمريكي للتجارة روبرت لايتهايزر «نأمل في بدء مفاوضات مع الاتحاد الأوروبي لتسوية هذا النزاع لمصلحة العمال الأمريكيين».

تهديدات.. لم تنفذ

دعا وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير الولايات المتحدة أمس إلى «الإصغاء لصوت العقل» وقبول «يد ممدودة» للتوصل إلى اتفاق. وقال: «ندعو إلى إبرام هذا الاتفاق التجاري منذ أشهر. نمد يدنا وآمل أن تصغي واشنطن لهذا الصوت وهو برأي صوت العقل».
لكنه أضاف مهددا «إذا رفضت واشنطن اليد الممدودة من قبل فرنسا ومن قبل الاتحاد الأوروبي فسنكون مستعدين للرد بعقوبات في إطار منظمة التجارة العالمية».
وكان رئيس مجموعة «ايرباص» غيوم فوري دعا إلى «حل تفاوضي» لهذا النزاع الذي يدور منذ 15 عاما بين إيرباص وبوينج عبر الدول المساهمة فيهما. وبعد معركة قضائية طويلة، سمحت منظمة التجارة العالمية لواشنطن بفرض عقوبات قياسية معتبرة أن المجموعة الأوروبية استفادت فعلا من دعم مالي لا يحق لها. ويؤكد الاتحاد الأوروبي أنه قام بتكييف مساعداته مع قواعد التجارة العالمية وحصل من المنظمة على أن تقوم مجموعة من الخبراء بدراسة القضية. لكن من غير المتوقع صدور أي قرار قبل نهاية العام الجاري.
وعبرت شركة الطيران «دلتا ايرلاينز» التي تشتري طائرات إيرباص، عن أسفها لفرض رسوم جمركية أمريكية مؤكدة أن ذلك سيسبب «ضررا خطيرا لشركات الطيران الأمريكية وملايين الأمريكيين الذين يعملون فيها وللمسافرين».
قبل صدور القرار الأمريكي، أكدت مفوضة التجارة الأوروبية سيسيليا مالمستروم أنه في حال فرض رسوم جمركية أمريكية جديدة «فلن يكون لدى الاتحاد الأوروبي من خيار آخر سوى القيام بالأمر نفسه».
إلا أنها أكدت «رغبتها في التوصل إلى تسوية عادلة».
وأكدت الناطقة باسم الحكومة الفرنسية سيبيت ندياي أمس لشبكة «بي اف ام ت في» وإذاعة مونتي كارلو «كررنا دائما أمام منظمة التجارة العالمية أننا نعتبر أنه من الأفضل التوصل إلى حلول ودية بدلا من خوض نزاعات تجارية».
وأضافت «أشعر بالأسف لخوضنا هذه الحرب مع الولايات المتحدة لأنه عندما نحارب لا نملك فرصا كبيرة لزيادة جماعية للنمو»، مؤكدة أن هذا الوضع «لا يجلب شيئا لأحد».
وردا على سؤال عما يمكن أن تكون عليه هذه الإجراءات، أشارت إلى أنه «في هذه المرحلة نواجه تهديدا من الأمريكيين ولم تنفذ» بعد هذه التهديدات، رافضة الحديث عن شكل الإجراءات الانتقامية الممكنة.
ودعت إلى «النقاش قبل الوصول إلى هذه المرحلة»، معتبرة أنه «خلال عشرة أيام يمكن إنجاز الكثير». وحذرت في الوقت نفسه من أنه «إذا لم يتبنوا موقف تهدئة فلن تسمح أوروبا بذلك».