المعلم.. ودوره في صناعة الأجيال

قدوة ومثال يحتذى –
يحيى بن سالم الهاشلي –

«المعلم لما له من عظيم مكانة وجليل شرف يتحمل مسؤوليةً جليلةً وأمانةً كبرى، فهو صانع الأجيال وواضع حجر أساس بناء الأمم، لهذا ينبغي له أن يتحلى بجملة من الخصال، فالمعلم هو القدوة السلوكية لمن يعلم، وقد تكون الأولى وحتى قبل والديه إذ قد يقضي المتعلم مع معلمه من الساعات أكثر بكثير مما يقضيه مع والديه، لذلك كان لزامًا على المعلم أن يكون خير قدوة ومثالا يحتذى، فيجب أن يرى الطالب في معلمه مثال الصلاح والتقوى الملتزم بطاعة الله».

التعليم من أعظم الأعمال التي يقوم بها الإنسان وأجلها، وكيف لا تكون كذلك وهي السبيل لرقي الإنسان وتحضره، ونقله من ظلمات الجهل إلى أنوار العلم والمعرفة، وما زال الإنسان منذ خلقه الله تعالى وهو يسلك سبيل التعلم والتعليم، وكان من أعظم الشرف الذي حازه بنو البشر أن كان معلمهم الأول هو الرب سبحانه وعلا وكان التعلم خصيصة تفضيل لهم وتكريم، إذ قال سبحانه وتعالى في ذكر خلق آدم أبي البشر عليه السلام: (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ، وَعَلَّمَ آَدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ، قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ، قَالَ يَا آَدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ)، وبقي الأمر في ذريته من بعده فطرة يكتسبون المعارف الضرورية لحياتهم بالتعلم، وعلى مدار الأزمان اضطلع بدور التعليم معلمون كانوا هم صناع الحضارات، ومن أعظم من قام بهذا الدور من اصطفاهم الله بالرسالة والنبوة، إذ كان من أولى مهامهم التعليم، فيذكر الله سبحانه دور نبينا محمد صلى الله عليه وسلم التعليمي للأمة فيقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ)، فكانت مهمته أن يزكيهم بتربيتهم وإرشادهم للفضائل وتعليمهم العلم المخرج لهم من ضلال الجهل، وهذا هو دور المعلم أيا كان تخصصه، وقد تقلد النبي صلى الله عليه وسلم دور المعلم الحقيقي فكان لديه طلاب يقصدونه وينهلون منه العلم والفضل وأصبح هؤلاء هم نواة المدرسة النبوية التي نقلت للأمة والناس أجمعين العلم الإلهي، وإن وجود الفئة التي تقوم بالتعلم ومن ثم تضطلع بواجب التعليم ضرورة يقررها الشرع فجاء الخطاب الرباني للأمة بذلك بقوله تعالى: (وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُوا كَافَّةً ۚ فَلَوْلَا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ)، فإن كانت الآية خصت الفقه في أمور الدين فإن مفهومها يشمل كل العلوم الضرورية في حياة الأمة، وقد ورد الثناء على المعلم وبيان فضله في الشرع الحنيف ومن ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ وَأَهْلَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرَضِينَ حَتَّى النَّمْلَةَ فِي جُحْرِهَا وَحَتَّى الْحُوتَ لَيُصَلُّونَ عَلَى مُعَلِّمِ النَّاسِ الْخَيْرَ)، كما كان للمعلم مكانة عالية في الثقافة الإسلامية والأدب العربي عبر العصور، فكم من قصيدة شعرية وكتابات نثرية نظمت قديما وحديثا عن المعلم، ولعل من أجلها وأحسنها في وصف المعلم قول القائل:

إِن المعلمَ والطبيبَ كلاهُما
لا ينصحانِ إِذا هما لم يُكَرما
فاصبرْ لدائكَ إِن أهنتَ طبيبَهُ
واصبرْ لجهلكَ إِن جفوتَ مُعَلِّما

فكما أن لا غنى للإنسانية عن الأطباء في علاج أمراض أجسادها، فكذلك الحال في عدم استغنائهم عن المعلمين في علاج أدواء جهل عقولها، فأي شرف كشرف المعلم وأي مكانة عظمى كمكانته.
إنَّ المعلم له الدور المركزي الأول في بناء المجتمعات والنهوض بالشعوب، فهو الذي يصنع الأجيال ويعدها علميا وخلقيا للقيام بأدوارهم المستقبلية في نهضة الأوطان، لذلك كان لزامًا أن توجه الجهود والطاقات لدعم المسيرة التعليمية وتكون لها الأولوية القصوى في التخطيط التنموي، ففي عالمنا اليوم نجد أن الدول المتقدمة وكذلك الدول الصاعدة المتجهة بخطوات متسارعة ثابتة نحو التقدم آمنت وأيقنت أن السبيل الأول لتقدمها ونهضتها هو بالاستثمار في الإنسان، والاستثمار في تعليمه يكون أول الأولويات، إذ الإنسان المتعلم هو الثروة الحقيقية للأمم، ففي تلك الدول تجهز أماكن التعليم في كافة مراحله بكل احتياجات المتعلمين والمعلمين المادية منها وغير المادية، لتكون بيئة محفزة على العمل والعطاء والإبداع، وبلا بخل أو تقشف، إذ قد آمنت تلك المجتمعات أن المردود المستقبلي من هذا الاستثمار يستحق ما يبذل، ولذلك نجد أن الناتج العلمي والمعرفي والاقتصادي في الدول المستثمرة في العلم يتفوق كثيرا على دول لها من الثروات الطبيعية الكثير والوفير لكنها لم تول تطوير التعليم فيها أهمية ووجهت الثروات على عمران الحجر بدل البشر، فالاهتمام بالمعلم على كافة الصعد وتوفير احتياجاته للقيام بمهامه هما أول سبيل للتقدم، إذ الواقع المؤسف أن ينظر لاحتياجات المعلم والمتعلم في سلم الأولويات على أنها مطالب رفاهية غير مستحقة، مما أدى إلى العزوف عن مهنة التعليم والتخصص فيها، وسعي من كان منهم على رأس العمل إلى تغييرها لعمل إداري ينتشله مما يلاقي من عدم اهتمام وتقدير مطلوب، إن عدم تغيير النظرة القاصرة من قبل القائمين على التخطيط التنموي لترتيب التعليم والقائمين عليه ووضعهم في المكان المستحق مؤذن بفشل كل ما يخططون له من تنمية لفقدانها التأسيس الصحيح، كما ينبغي أن يواكب التعليم متطلبات العصر وكل ما يستجد من تطورات علمية لئلا تكون هناك فجوة معرفية بين ما يتلقاه المتعلمون في المدارس وما هو في واقع دنيا الناس، لذا فينبغي أن تكون للمعلمين دورات وورش عمل تطلعهم على كل جديد في مجالات تخصصهم وكذلك كل جديد في وسائل وأساليب التعليم.
إن المعلم لما له من عظيم مكانة وجليل شرف يتحمل مسؤولية جليلة وأمانة كبرى، فهو صانع الأجيال وواضع حجر أساس بناء الأمم، لهذا ينبغي له أن يتحلى بجملة من الخصال، فالمعلم هو القدوة السلوكية لمن يعلم، وقد تكون الأولى وحتى قبل والديه إذ قد يقضي المتعلم مع معلمه من الساعات أكثر بكثير مما يقضيه مع والديه، لذلك كان لزامًا على المعلم أن يكون خير قدوة ومثالا يحتذى، فيجب أن يرى الطالب في معلمه مثال الصلاح والتقوى الملتزم بطاعة الله، وكيف لا يكون كذلك والله قد رفع درجته بما حاز من علم فقال سبحانه: (يَرْفَعُ اللهُ الذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ والذِينَ أُوتوا العِلْمَ دَرجاتٍ)، فالمعلم بما حاز من فضل العلم ينبغي أن يتبعه بصلاح العمل ولا يكون كمن ضرب الله به مثل السوء بتركه العمل بما علم من الحق بقوله تعالى: (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ، وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ، سَاءَ مَثَلًا الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَأَنْفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ)، كما ينبغي للمعلم أن يغرس في طلابه خصال الخير ويربطهم بتعاليم دينهم أيا كان تخصصه، وأن يعزز فيهم روح الانتماء لدينهم وأمتهم وحب وطنهم والسعي لرفعته، وأن يقدم لهم المثال من نفسه من خلال انضباطه في عمله وإخلاصه في أدائه، كما يسعى لاكتشاف مواهب طلابه ويشجعهم على تنميتها وتوجيه طاقاتهم لتنميتها والإبداع فيها، ويرسم لأحلامهم خطط تحقيقها واقعا، فكم من حلم طفولي تحقق بالسعي بجد واجتهاد لتحقيقه، فأنت أيه المعلم رسول للحياة تبعث فيها الأمل وتحييها بالعمل، ونحييك ونحن نحتفل بيومك بقول أمير الشعراء فيك:

قُـم لِـلـمُـعَـلِّمِ وَفِّه التَبجيلا
كـادَ الـمُـعَـلِّمُ أَن يَكونَ رَسولا
أَعَـلِـمتَ أَشرَفَ أَو أَجَلَّ مِنَ الَّذي
يَـبـنـي وَيُـنشِئُ أَنفُساً وَعُقولا

 

نحو مخرجات ناجحة –
هلال بن علي اللواتي –

«إن العملية التعليمية والتربوية لا تقتصر على المؤسسات التعليمية التربوية بل هي عملية شاملة تشترك فيها جميع الأطياف الاجتماعية، وجميع الأفراد، فالأبوان يحملان المسؤولية بالدرجة الأولى، ثم العائلة، ثم المجتمع، وهكذا تكبر المسؤولية وتتوسع لتشمل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، وكذا المراكز الدينية والقائمين عليها، وكل يحمل مسؤوليته بحسب تمثيله الإنساني والاجتماعي، وصحيح أن هذه العملية في أغلب صورها عشوائية غير منظمة ولا ممنهجة إلا أنها تساهم مساهمةً كبيرةً في صناعة شخصية الإنسان وبنحو من الأنحاء، وهذا ما يدفعنا إلى البحث عن العلة التي تقف وراء عدم النجاح المطلوب».

لا شك أن البشرية تسعى كل فترة إلى تطوير مجالاتها التي تعيش فيها وتناولها في كل شأن من شؤون حياتها، ولا شك أن مفتاح هذا التطوير هو «التعلم» و«التعليم»، والذي يعتمد كل الاعتماد على «المعلم» الذي يقوم بهذا المهمة غير السهلة.
ولا نشك أن القائمين على هذا المجال مدركون لما تحتاجه العملية التعليمية من رسم أهداف وغايات واستراتيجيات، ووضع أدوات وآليات، واعتماد المهارات والأداء اللازم، وفي الوقت نفسه عندما يرون النتائج والمخرجات فإنهم يدركون أيضًا أن هناك أمرًا مفقودًا في البين، وهو الذي أنتج ثمارًا غير متوقعة، وهذا النقص يظهر ليس بالأمر السهل ولا البسيط، إذ يظهر أنه نقص تظهر نتائجه في المراحل المتأخرة من دخول المرء إلى معترك الحياة، وإلى الساحة الوظيفية، بل ولا تُستثنى الحياة الأسرية والاجتماعية بمختلف أشكالها وصورها.
أجل.. أليس ظهور الفساد في الدوائر والمؤسسات دلالة واضحة على وجود نقص في العملية التعليمية؟!، أليس الفساد الأخلاقي الذي قد يظهر في تعاملات الجنسين في بعض مفارز الحياة يؤكد على أن العملية التربوية غير متكاملة أو غير صحيحة؟!، أليس الخروج عن الأدب الإنساني مرآة تكشف عن وجود خلل كبير في العملية التعليمية والتربوية؟!.
إنَّ العملية التعليمية والتربوية لا تقتصر على المؤسسات التعليمية التربوية بل هي عملية شاملة تشترك فيها جميع الأطياف الاجتماعية، وجميع الأفراد، فالأبوان يحملان المسؤولية بالدرجة الأولى، ثم العائلة، ثم المجتمع القبلي، ثم المجتمع المحلي، ثم المجتمع الوطني، وهكذا تكبر المسؤولية وتتوسع لتشمل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، وكذا المراكز الدينية والقائمين عليها، وكل يحمل مسؤوليته بحسب تمثيله الإنساني والاجتماعي، وصحيح أن هذه العملية في أغلب صورها عشوائية غير منظمة ولا ممنهجة إلا أنها تساهم مساهمةً كبيرةً في صناعة شخصية الإنسان وبنحو من الأنحاء، وهذا ما يدفعنا إلى البحث عن العلة التي تقف وراء عدم النجاح المطلوب.
إن التركيز على الجانب العلمي سواء كان نظريًا أو تطبيقيًا غير كاف في إيجاد وصناعة المناخ المناسب لمخرجات ناجحة، إذن فهناك ما يلزمنا من معرفته وبشكل دقيق، والعلم على توفيره وبشكل صحيح في كل عملية تعليمية تربوية. ولأقرّب المطلب وبشكل دقيق أقول أن العملية التربوية والتعليمية كمثل «ألعاب ألغاز البانوراما» حيث يتطلب وضع كل شكل في محله المناسب والمنسجم معه 100%، والمؤسسات التعليمية والتربوية تتعامل مع مجموعة من الأشياء، فعلى سبيل المثال لا الحصر: الروح، العقل، النفس، البدن، الكائنات المحيطة بالإنسان، فكل منها محتاج إلى تغذية تناسبها وبدقة لا تقل عن 100%، وهذا يعني أن لا بد من التطابق التام بين المعلومات «العلمية» و«التربوية» وبين ما ذكرناه من الروح والعقل والنفس والبدن والكائنات، وهذا الاحتياج إلى الغذاء المطابق لما عليه الكائنات وشبهها لا يخضع للأمزجة أو لاعتبارات المعتبرين من أصحاب رؤوس الأموال، أو من صناع القرارات، بل هو احتياج ناشئ من صميم التركيبة الخَلقية الصناعية لكل كائن وموجود في هذا الوجود.
فإذا فهمنا هذا المطلب جيدًا ننتقل إلى معرفة الفجوة الحقيقة القائمة بين البشر، وهي التي تشكل المانع الأساسي لإتمام العملية التعليمية والتربوية بالشكل الناجح والصحيح، فهناك صحيح يوجد كم هائل من المعلومة ومن التقنيات ومن الأدوات ومن المهارات إلا أن الذي ينقصها هو تطابقها مع الاحتياجات الذاتية للإنسان من الروح والعقل والنفس والبدن، فهل هي متطابقة؟، وبأية نسبة، ولماذا؟!، وما الذي ينقصها لأجل أن يتطابق؟!، ولعل الأمر سوف يتعقد أكثر ونحن نعلم عن تشكل كل من الكائنات والعقل والروح والنفس والبدن كوحدة واحدة، وكفريق عمل واحد في هذه الحياة، ولازمه أن يكون الاحتياج حينئذ إلى غذاء موحّد يغذي العقل في عين تغذيته للروح والنفس والبدن، وبشكل معتدل من غير إفراط ولا تفريط وهذا الذي نقول فيه أن تكون المطابقة 100%، فما به الامتياز ما به الاشتراك، فهل البشرية وصلت إلى هذا المستوى من العلم الدقيق المتطابق لاحتياجات كل ما حولها من الأشياء والكائنات؟!.
فلا بد إذن أن تدرك المؤسسات التعليمية والتربوية ومن فيها لهذه الحقيقة، وصحيح أن أغلب المشتغلين في هذا القطاع الأهم والأخطر غير ملتفتين لهذا المطلب، بل واهتمام الكثير منهم هو المنصب والوجاهة والمال والحصول على وظيفة يُغطي بها مصاريفه اليومية وكفى، وأن تساعده على الزواج وبناء أسرة، وأما أن يصبح شغله الشاغل حيث تحمله لمسؤولية بناء الإنسان وصناعة شخصيته ليكون عامل بناء في الوطن حسبما تتطلبه الاحتياجات الذاتية للطبيعة الخَلقية فهذا ما تفتقره أغلب المؤسسات من هذا النوع في العالم، ولا تزال البشرية في طور البحث في دوائر تقليدية وإن تفننت على مستوى التقنيات والشكليات، فمجرد التطور الشكلي غير كاف في معرفة التطابق الدقيق، وهذا يعني أن البشرية لا تزال في مرحلة تقديم «الإسعافات الأولية» لعلاج معاناتها على مستوى التعليم وعلى مستوى التربية، ولكن أن تتعمق إلى مستوى العلاج الجذري فينطبق عليها المثل: «فاقد الشيء لا يعطيه».
فإذا فهمنا هذه المرحلة بالشكل الصحيح عندئذ تليها مرحلة البحث عن الغذاء المناسب المطابق للاحتياج الذاتي للفريق الواحد العقل والروح والنفس والبدن، بحيث يكون نحو من الامتياز الخاص ويحقق الرغبة المشتركة للجميع بشكل عادل ومعتدل من غير إفراط ولا تفريط.

إن هذه المقالة دعوة لجميع المؤسسات العلمية والتربوية وللمراكز التي تعنى بالتنمية البشرية بضرورة إعادة البنى المعرفية بناء على «الاحتياج الذاتي» الذي تنشأ عليه الكائنات على الإطلاق، ومن أهم ما يمتاز به هذا الاحتياج الذاتي هو أنه ذات الطابع الموضوعي المنصف، فلا يتمكن أي أحد من الدخول إليه لتغيير وجهته، أو للتأثير عليه، وهذا يعني أنه غير قابل للتأثير عليه فيغير من وجهته وخاصيته وامتيازه ليلويه حسبما يريده مزاجه وحزبه وتنظيمه وجهته وتوجهاته ورغباته، فهو محصن من هذه الجهة، ومنتج بجودة عالية جدًا من جهة أخرى.
ولنخرج بنتيجة ذات فائدة فنقول: إن الطبيعة التي خُلق عليها الإنسان والكائنات، والتكوين الخَلقي الذي عليه صمم الإنسان والكائنات هو الذي يحدد نوعية الغذاء لكل ما يقع في دائرة ومحيط حياة الإنسان، فلا بد من الرجوع إلى تلك الطبيعة التي خُلق عليها الإنسان وصمم عليه وجوده، فمن هنا نستطيع أن نحدد الغذاء التعليمي والتربوي الذي يناسب كلا من العقل والبدن والروح والنفس باجتماعهم وانضمامهم كفريق عمل واحد، من دون أن يكون شيء على حساب الآخر.
ولو تأملنا في القرآن الكريم فإنه قد وضع ما تحتاجه الطبيعة البشرية على الإطلاق، ومن دون إفراط ولا تفريط؛ لأنه قد جاء من خالق هذا الإنسان وهذه الكائنات، فهو كتاب يحمل المشروع الإلهي لبناء الإنسان وحضارته وعلى كل المستويات العلمية والتربوية، والتعامل مع القرآن الكريم للأسف ليس مثلما عليه هذا من ثقل علمي تربوي، فإن القرآن الكريم يحتاج إلى الانفتاح عليه بالشكل الذي عليه معارفه اللامتناهية، ولأجل الحصول على المباني المعرفية إضافة إلى الخطوات العملية لأجل الوصول إلى نجاح كبير وعظيم في عمليتي التعليمية والتربوية على حد سواء وباعتدال كامل تام، وهذا الذي وصانا به القرآن الكريم، قال تعالى: «وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ»، وقوله سبحانه: (اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ)، وقوله تعالى: (وَمَن يَعْتَصِم بِاللّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ).