عبدالله الزبير جاهز للمشاركة فـي رالـي المغرب الصحـراوي

يعود نجم سباقات السيارات الصحراوية المتسابق العماني عبدالله الزبير خلف مقود سيارة كان ام مافريك من جديد عندما يشارك بمعية ملاحه فيصل الرئيسي في منافسات الجولة الأخيرة لبطولة العالم للراليات الصحراوية التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات انطلاقا من يوم غد الجمعة.
وســــــيكون رالي المغرب الصحراوي مــــــــن أطول الراليات الصحراوية وأصعبها والتي تمتد لحوالي ستة أيام، حيث تعبر المراحل الخاصة بالرالي مناطق صحراوية ومختلفة بين ربوع المغرب وبمشاركة عدد كبير من المتسابقين أبطال هذه الرياضة الذين لهم باع طويل في راليات المغرب والصحراء.
وقد ركز المتسابق عبدالله الزبير خلال الأشهر القليلة الماضية على المشاركة في بطولتين معا وهي بطولة العالم للراليات الصحراوية وبطولة الباها العالمية بإدارة الاتحاد الدولي للسيارات، وتعد هذه المسابقة الأكثر شعبية وتنافسية في مسابقات الراليات على مستوى العالم، ولا تقتصر قائمة المشاركين في رالي المغرب الصحراوي على المشاركين في بطولة العالم للراليات الصحراوية بل تشمل أيضا أسماء معروفة هذه المرة كبطل العالم للراليات الإسباني كارلوس ساينس (متادور) وبطل العالم للفورمولا واحد الإسباني فرنادو الونسو.
ويشكل الزبير والرئيسي جزءًا من 20 سيارة منافسة في فئة تي 3 ويشكل دعم الجمعية العمانية للسيارات للبطل عبدالله الزبير دعمًا معنويًا للدخول في منافسة قوية بين المشاركين بفئة تي 3 ، قامت شركة ساوث رايسينج بتجهيز سيارة الزبير على غرار المتسابق البرازيلي رينالدو فاريلا الفائز في رالي داكار 2018.
وحول هذه المشاركة يقول الزبير: «نحن سعداء بعودتنا للمراحل الصحراوية وهذه المرة في رالي المغرب، وأشعر شخصيا بثقة كبيرة وأتطلع إلى التحدي وذلك لمشاركة العديد من الأسماء الكبيرة في السباق بالمغرب، نحن نتطلع إلى منصة التتويج هذه المرة ونعلم أن لدينا القدرة على تحقيق ذلك بفضل ثقتنا إذا سارت الأمور حسب المخطط، حيث إن نتائج الراليات الطويلة غير معروفة، ونقدم الشكر لداعمينا ونتقدم بشكر خاص للجمعية العمانية للسيارات على دعمها لي بالمشاركة في الخارج.