عملية شد البطن.. الحل العملي لترهلات ما بعد الولادة وفقدان الوزن

عندما تفشل كل الوسائل الأخرى –

تعاني العديد من النساء من مشاكل ترهل الجلد وخاصة التي تظهر بشكل محدد في البطن، فكلنا نرغب ببطن مثالي مصقول ومشدود دون طيات ودهون زائدة. لذلك تعد عملية شد البطن الحل العملي الوحيد الذي يمكنه التعامل مع ترهلات ما بعد الولادة، وفقدان الوزن، وذلك حسب ما أوضحه لنا أخصائي الجراحة التجميلية بعيادة لكيلينكا مسقط د.رامي عنداري.
وأضاف: في الماضي كانت النساء تواجه نفس المشكلة مع ترهلات ما بعد الولادة، ولكن لأنه لم يكن هناك حلول، وتقنيات طبية تستطيع حل هذه المشكلة، كانت النساء تتقبل هذا الوضع على مضض، واليوم مع ظهور تقنيات مختلفة أصبح من السهل التخلص من مشكلة الترهل الجلدي الذي تعاني منه البطن بسهولة، والتمتع ببطن مسطح ذو مظهر جذاب.
ومن الجدير بالذكر أن هذه العملية ليست حكرًا فقط على النساء، ولكنها أيضًا تعد حل ممتاز للرجال الذين تعرضوا إلى فقدان وزن كبير أدى إلى تعرضهم لترهل جلدي في منطقة البطن.
وتعد هذه العملية من أبرز العمليات التي تشهد إقبالًا كبيرًا في المجال التجميلي بشكل عام، فوفقا لدراسة أجرتها الجمعية الأمريكية للجراحة التجميلية عام 2009، فإن جراحة شد البطن هي واحدة من الخمس عمليات تجميلية الأكثر شيوعاً، إضافة إلى عملية تكبير الثدي، وجراحة تجميل الأنف، وشد الجفون وشفط الدهون.
وهدف جراحة شد البطن إزالة الجلد الزائد وتقوية عضلات البطن، فعندما يكون هنالك جلد زائد بكميات كبيرة وعندما تكون عضلات البطن مترهلة كحالة النساء في مرحلة ما بعد الحمل والولادة، أو بعد فقدان الوزن بشكل كبير، تكون عملية شد البطن هي الحل الأمثل.
وأوضح أن الهدف من إجراء الجراحة هو هدف تجميلي فحسب، ولا ضرورة طبية لها بالعادة. وبشكل عام، يتم إجراء الجراحات التجميلية من أجل تعزيز شعور الشخص بالثقة بنفسه، وهذا هو الغرض الأساسي من لجوء الناس إلى إجراء عمليات جراحية لا ضرورة طبية لإجرائها، حيث يتم التوجه لإجراء جراحة شد البطن عندما تفشل كل الوسائل الأخرى بإزالة الترهل والجلد الزائد، وبشد وتقوية العضلات.

الاستعداد للعملية
وذكر د. رامي أن التحضير لجراحة شد البطن يتضمن لقاءً استشاريا أوليا، يتم خلاله التأكد من أن الشخص الذي يرغب بإجراء العملية لا يعاني من أمراض تمنعه من إجرائها، كما تتم دراسة الأسباب التي دفعته لاتخاذ قرار إجراء هذه الجراحة. ثم يقوم الطبيب بتقديم شرح للمريضة عن المناطق التي يمكن وينبغي إزالة الجلد الزائد منها، كذلك، يقوم بتحويله – قبل إجراء العملية – لإجراء فحوص عامة حسب الحاجة.
ويتم إجراء جراحة شد البطن تحت التخدير الكامل، ويجب استشارة الطبيب حول الأدوية التي يجب التوقف عن تناولها قبل الجراحة، والصيام لمدة 8 ساعات قبل الجراحة.

سير العملية
وأضاف شارحا: يتم تعقيم منطقة البطن بشكل كامل، ثم يقوم الطبيب بإحداث شق في أسفل جدار البطن، ويتم عمل الشق بشكل أفقي، ويمر عبر الجلد، وطبقات ما تحت الجلد، وعادة يتم إجراء شق آخر حول منطقة السرة.
بعدها تتم تقوية عضلات البطن بواسطة القـُطـَب (الغـُرَز)، ثم تتم إزالة الجلد الزائد. بعد ذلك تتم خياطة طبقة ما تحت الجلد والجلد في منطقة البطن من جديد بشكل يضمن شد الجلد بصورة متجانسة، و كل الغرز تكون داخلية ولا توجد غرز خارجية.

مرحلة ما بعد الجراحة
وذكر دز رامي أنه بعد جراحة شد البطن، يمكث المريض تحت المراقبة في المستشفى لمدة ليلة واحدة، وعادة ما تتم إزالة الضمادات والخروج في اليوم التالي، ويجب ارتداء المشد (الحزام مطاطي) على البطن لمدة 15 يوما حسب التقنية الحديثة، ففي الماضي كان المريض يستخدم المشد لمدة 7 أسابيع، أما حاليا فيستخدم فقط لمدة أسبوعين.
أما بالنسبة لفترة النقاهة فهي عادة تتفاوت من شخص لآخر، حيث يعود بعض المرضى لممارسة العمل بعد أسبوع فقط من إجراء العملية، والبعض الآخر يحتاج إلى فترة أطول. والتفاصيل الأخرى يجب مناقشتها مع الدكتور لأنها تختلف من حالة لأخرى.