مساعٍ فلسطينية لمنع تصويت البرلمان الأوروبي على قرار وقف تمويل «أونروا»

رام الله (عمان) نظير فالح:-

أعلن السفير المناوب في بعثة فلسطين بالاتحاد الأوروبي عادل عطية، عن تحركات ومساع فلسطينية لمنع تصويت البرلمان الأوروبي خلال اجتماع له أمس الثلاثاء، على قرار وقف تمويل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، للعام المقبل والبالغة 130 مليون دولار. وقال عطية، في تصريحات لإذاعة «صوت فلسطين»، أمس ، إن البرلمان الأوروبي سيجتمع بمقر لجنة الموازنة للتصويت على مقترح من الحزب الديمقراطي المسيحي لقطع التمويل عن الوكالة. وذكر عطية أن تبني القرار المقترح سيودي إلى قطع جميع مساعدات الاتحاد الأوروبي عن الوكالة الدولية الأمر الذي سيتسبب بمشاكل كبيرة ، معربا عن أمله في عدم الوصول إلى مرحلة التصويت. وأشار إلى أن الجانب الفلسطيني وبمساعدة عربية يبذل مساعي لعدم تبني القرار المقترح، معتبرا أن ما يجري مؤشرا خطيرا ضد الشعب الفلسطيني وقضيته لاسيما أن هذا هو الاجتماع الأول للبرلمان الأوروبي.
واتهم عطية «إسرائيل بممارسة ضغوط كبيرة على الاتحاد الأوروبي لانتزاع قرار بوقف التمويل للأونروا كما حدث مع الولايات المتحدة الأمريكية سابقا باعتبار أن هناك سوء إدارة للأموال التي تذهب للوكالة الدولية ويجب فتح تحقيق في كيفية إدارتها».
وقال «كان هناك مخالفات داخل أونروا لا يجب أن تعاقب كمؤسسة دولية ولا اللاجئين الفلسطينيين، معتبرا أن الحملة ضد الوكالة الدولية تندرج في إطار الحملة الإسرائيلية لتشويه صورتها عن طريق تفكيكها والقضاء على قضية اللاجئين».
وأشار عطية إلى أن تشكيلة الاتحاد الأوروبي الجديدة خاصة البرلمان الأوروبي الذي أفرزته الانتخابات الأخيرة تسيطر عليه اليمين المتطرف، لافتا إلى أن الدبلوماسية الفلسطينية أصبح من الصعب عليها احتواء اللوبي الإسرائيلي بسبب تغول الأحزاب اليمينية المتطرفة المؤيدة لإسرائيل.
وسبق أن قررت واشنطن وقف تمويلها كليا عن أونروا للعام الجاري بقيمة 360 مليون دولار ما تسبب لها بعجز مالي وجاء القرار للضغط على الفلسطينيين للعودة إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل. وتقدم أونروا التي تأسست بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة العام 1949، خدماتها لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها في مناطقها الخمس وهي الأردن، وسوريا، ولبنان والضفة الغربية، وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لقضيتهم.
وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.