الصحة تعلن عن زراعة مثبط لرجفان القلب تحت الجلد لأول مرة في السلطنة

لمريض يعاني من قصور شديد في عضلة القلب –
نجح المركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشقى السلطاني في إجراء عملية زراعة مثبط لرجفان القلب البطيني تحت الجلد بدون الحاجة لإدخال أسلاك في الأوردة المتصلة بالقلب، تعد الأولى من نوعها في السلطنة.
وقام بهذه العملية فريق كهربائية القلب بالمركز الوطني لطب وجراحة القلب برئاسة الدكتور نجيب الرواحي والدكتورة غالية المحنية بمساعدة فريق متخصص من الشركة المصنعة للجهاز إضافة إلى أطباء التخدير والممرضين والفنيين. وأجريت العملية لمريض يبلغ من العمر (26) سنة كان يعاني من قصور شديد في عضلة القلب ما توجب زراعة مثبط للرجفان البطيني للقلب المسبب للوفاة، لكنه كان يعاني من عيوب خلقية في القلب فأجريت له عمليات تصحيحية في سن الطفولة تعيق مسار الأوردة المتصلة للقلب.
ويعتبر هذا الجهاز المتطور قفزة نوعية في علاج رجفان القلب البطيني المسبب للوفاة خاصة عند المرضى الذين يعانون من قصور في عضلة القلب والذين لا توجد عندهم أوردة مناسبة لقسطرة الأسلاك المستعملة في الأجهزة المثبطة لرجفان القلب المتعارف عليها سابقا، وقد استمرت العملية ساعة واحدة تحت التخدير وكانت ناجحة وبدون أية مضاعفات.