ظفار يودّع البطولة العربية من بوابة مولودية الجزائري

علي الروّاس: المباراة لم تنصفنا وأضعنا العديد من الفرص –

صلالة – عادل البراكة –

ودع الفريق الكروي الأول بنادي ظفار منافسات البطولة العربية إثر تعادله الإيجابي ١/‏‏‏١ من خلال المباراة التي جمعته بمنافسه مولودية الجزائري مساء أمس الأول على ملعب مجمع صلالة الرياضي ضمن منافسة إياب دور الـ32 من البطولة العربية للأندية «كأس محمد السادس للأندية الأبطال» 2019م، أهلت المولودية إلى دور الـ16 من البطولة بحكم نتيجة مباراة الذهاب التي كسبها مولودية بهدف دون مقابل. ومن خلال مجريات المباراة التي شهد انطلاقة شوطها الأول تبادل الهجمات بين الفريقين دون أن نشهد تحفظًا من الجانبين حتى الدقيقة ٨ حيث أضاع من خلالها الإسباني هوجو فرصة هدف التقدم عندما سدد كرة وصلت متهادية بين أحضان الحارس فريد شعال الذي أنقذ مرماه من هدف محقق في الدقيقة ٩ إثر كرة ثابتة نفذها علي البوسعيدي مباشرة تألق من خلالها الحارس شعال. الدقيقة ١٢ أضاع فيها عبدالعزيز المقبالي فرصة للتسجيل عندما استقبل عرضية برأسية اعتلت عارضة مرمى المنافس الذي حاول العودة إلى المباراة من خلال الهجمات المضادة، وكاد في الدقيقة ٢٢ اللاعب بلقاسم براشيمي من زيارة شباك الحارس فايز الرشيدي الذي كان في الموعد للتصدي للكرة بالرغم من محاولات الطرفين إلا أن الشوط الأول انتهى بالتعادل السلبي.

انطلاقة الشوط الثاني شهد هجوما ضاغطا من قبل مولودية الجزائري، وكاد أن يزور الشباك لولا يقظة الرشيدي حارس مرمى فريق ظفار الذي تمكن في الدقيقة ٦١ من إحراز هدف السبق عن طريق عبدالعزيز المقبالي إثر تسديد استقرت في شباك المنافس، وكاد المنذر العلوي أن يعزز النتيجة بهدفٍ ثانٍ في الدقيقة ٦٣ عندما أطلق تسديدة مرت بجوار المرمى. وواصل الفريقان تبادل الهجمات مع أفضلية نسبية لفريق مولودية الذي تمكن من تعديل النتيجة في الدقيقة ٧٥ عن طريق اللاعب محمد هشام نقاش إثر تسديدة استقرت في شباك الرشيدي حارس مرمى فريق ظفار الذي سعى إلى الوصول للشباك إلا أن وقت المباراة انتهى بتعادل الفريقين ١/‏‏‏١ كانت النتيجة في صالح فريق مولودية لبلوغ دور الـ١٦.

الطاقم التحكيمي

أدار المباراة طاقم تحكيمي إماراتي مكون من سلطان المرزوقي للساحة وساعده على الخطوط كل من الحكم محمد أحمد يوسف وأحمد الراشدي وحمد علي يوسف رابعًا وأحمد مجاهد مراقبًا وياسر الرواحي المنسق العام للمباراة وعلي الرئيسي المنسق الإعلامي.

حالة طرد و7 إنذارات
شهدت المباراة حالة طرد عندما أشهر حكم المباراة البطاقة الحمراء في وجه رئيس جهاز الكرة في نادي ظفار سيف بن غانم الرواس على غرار احتجاجه على قرارات الحكم في الوقت البدل الضائع، كما شهدت المباراة 7 بطاقات صفراء أشهرها الحكم خلال مجريات المباراة كانت الأولى في وجه مدرب مولودية الفرنسي كازوني إثر احتجاجه على قرار الحكم، فيما كان من نصيب لاعبي ظفار ثلاث بطاقات لكل من عبدالسلام عامر في الدقيقة ٣٠ ويزيد المعشني في الدقيقة ٥٩ وحارب السعدي في الدقيقة ٧٤، وتحصل لاعبو مولودية على ثلاث بطاقات صفراء لكل من أيوب عزي في الدقيقة ٤٠ ومحمد هشام نقاش في الدقيقة ٧٥ وبن دبكة الصفياني في الدقيقة ٨٢.

التغييرات

أجرى مدربا الفريقين عدة تغييرات خلال مجريات المباراة، حيث أشرك مدرب ظفار كلا من يزيد المعشني بدلًا من لوبيز هوجو ورائد إبراهيم بدلًا من قاسم سعيد ومعتز صالح بدلًا من محمد المعشري، فيما أشرك مدرب مولودية كلا من: وليد علاني بدلا من عبدالنوير بالخير وسامي فريوي بدلا من محمد هشام نقاش ومهدي بن علجية بدلا من وليد درارجة.

مباراة إيجابية

قال صخري فؤاد مدير عام رياضي بنادي مولودية الجزائر: سعيد بالتأهل وحقيقة قدم الفريقان مباراة إيجابية وشاهدنا خلال مجرياتها ثقافةً كرويةً، وقدم فريق ظفار أداء أفضل مما قدمه في مباراة الذهاب ونتمنى له التوفيق في قادم الاستحقاقات ونقدّم لإدارة نادي ظفار جزيل الشكر على حسن الاستقبال والاستضافة وإلى شعب السلطنة كافة، كما نتمنى التوفيق لمولودية في الاستحقاقات القادمة. وحول رضاه عن أداء الفريق قال: حقيقة بعد التأهل أنا راض عن أداء الفريق ولا نقدر أن نقول بعد النجاح إلا أننا راضون، وهذا سوف يمنح اللاعبين تقديم أداء متميز خلال الفترة القادمة.

كازوني: سعيد بالتأهل وأشكر
النقاش لهدف التأهل

قال المدرب الفرنسي بيرنارد كازوني مدرب فريق مولودية الجزائري: فريق ظفار من الفرق الكبيرة قدم مستوى إيجابيًا خلال المباراة وعملنا الكثير من المشاكل خلال المباراة خصوصًا في الشوط الأول، حيث إننا كنّا نعي بأن ظفار سيدخل المباراة بقوة إلا أننا تمكن من التحكيم في المباراة خلال مجريات الشوط الثاني، وتمكن من الخروج بالنتيجة المطلوبة. وحول مستوى الفريق المتباين خلال شوطي المباراة قال: خلال الشوط الأول لم يتأقلم اللاعبون على الأجواء المناخية التي صاحبت المباراة إلا أن الشوط الثاني دخلنا بتكتيك مغاير بحيث نتمكن من التغلب على الرطوبة واللعب بأسلوب لا يستنزف المجهود البدني للاعبين. وحول مدى رضاه عن أداء فريقه خلال المباراة قال: أنا سعيد بتأهل فريقي إلى المرحلة القادمة من البطولة وحقيقة كنت أدرك أن المباراة ستكون في غاية الصعوبة وأقدم شكري للاعب هشام النقاش الذي أحرز الهدف وأهلنا.

الزلفاني: رغم التعادل قدمنا
مباراة تليق بنادي ظفار

قال المدرب التونسي يامن الزلفاني مدرب الفريق الأول بنادي ظفار: نهنئ فريق المولودية على التأهل إلى دور الـ١٦ وأتمنى التوفيق لفريقنا في الاستحقاقات القادمة، إن شاء الله. وأضاف: هذه أول مشاركة لفريق ظفار في البطولة العربية التي تعتبر الأقوى حتى من البطولة الآسيوية كونها يتواجد فيها أندية أفريقية من أفضل الأندية العربية وحقيقة اللاعبون قدموا مستوى إيجابيًا خلال مجريات المباراة، وقدم اللاعبون مباراة تليق بنادي ظفار. وأشار إلى أن المباراة شهدت جزئيات، حيث انتهى الشوط الأول بالخروج بنتيجة ثلاثة أهداف دون مقابل وفِي الشوط الثاني تمكنا من التقدم بهدف وسعينا لتعزيز النتيجة إلا أن من مقصية تمكن المولودية من تعديل النتيجة. وحول التغييرات التي أجراها خلال الشوط الثاني قال: دخول يزيد المعشني عمل إضافة، حيث أوجد عدة فرص، وتكمن مشكلة الفريق في إنهاء الهجمة بالشكل الصحيح، حيث إن اللاعب يزيد تواجدا بشكل دائم خلال الحصص التدريبية، وكان جاهزًا بدنيًا للعب، وأنا لا أنظر إلى اللاعب إن كان لاعبا شابا أو كبيرا بل اختار اللاعب المنتظم والأفضل في التدريبات. وفيما يتعلق بالعقم الهجومي خلال مجريات المباراة أكد على عدم وجود مهاجم صريح في تشكيلة الفريق سوى اللاعب عبدالعزيز المقبالي، حيث إن اللاعبين المتواجدين في الخطوط المتقدمة يلعب خلف المهاجمين، كما أن غياب صلاح اليحيائي وطلال جازع أثر على الفريق ولو كانوا موجودين لشاهدنا الفارق في الفريق. وقال: أنا راض كل الرضا عن أداء الفريق بالرغم من أن النتيجة لم تكن في صالحنا ولكن الأداء كان إيجابيًا، حيث أضعنا العديد من الفرص خلال شوطي المباراة لو استغلت لحصلنا على نتيجة المباراة ولكن نتيجة الارتباك كوننا نلاقي فريقًا كبيرًا مثل فريق مولودية الذي انتدب ١٤ لاعبًا هذا الموسم وعمل معسكرًا في أوروبا رغم ذلك كنّا ندًا قويًا له وكنا الأحق بالفوز في المباراة ولكن هذه هي كرة القدم تلعب على جزئيات صغيرة. وأردف خلال حديثه بأن حكم المباراة حرمنا من ضربة جزاء ولكنني لا أحب التطرق في الجانب التحكيمي إلا أننا تقدمنا بهدف في الشوط الثاني وكنا نطمح في تعزيزه بهدف ثان ولكن هدف التعادل أنهى طموحنا ولا شك بأننا تعلمنا درسا وأمامنا استحقاقات قادمة أبرزها البطولة الآسيوية بالإضافة إلى الاستحقاقات المحلية.
عدم التوفيق في المباراة

أكد اللاعب المجيد قاسم سعيد أحد اللاعبين المجيدين في صفوف فريق ظفار على أن اللاعبين لم يوفقوا خلال مجريات المباراة، وقال: لم نوفق في الخروج بالنتيجة التي تؤهلنا إلى المرحلة القادمة من البطولة. وأضاف: اللاعبون قدموا مستوى كبيرًا وسيطرنا على معظم مجريات الشوط الأول، وتمكنا من التسجيل في الشوط الثاني إلا أن هدف التعادل صعب من مهمتنا بالرغم من محاولات اللاعبين للوصول لشباك المنافس ولم يوفقوا في ذلك. وأشار إلى أن الفريق ينتظره استحقاقات قوية محلية وخارجية علينا الاستعداد لها وتقديم الأفضل من أجل تحقيق النتائج الإيجابية.

لم تكن سهلة
قال اللاعب محمد هشام نقاش محرز هدف التعادل لفريق مولودية: الحمد لله المباراة لم تكن سهلة بالنسبة لنا خصوصًا في الشوط الأول الذي خرجنا بنتيجة سلبية، حيث تأثر الفريق جراء السفر المرهق والأجواء ولكن في الشوط الثاني غامرنا أكثر وبعزيمة اللاعبين تمكنا من إحراز هدف التعادل والذي منحنا بطاقة التأهل. وأضاف: لعبنا مع فريق منسجم من الناحية التكتيكية وغلق المساحات، حيث ضغط علينا في الشوط الأول وهذا شيء طبيعي بحكم تفوقنا في نتيجة الذهاب ولعبنا في منطقتنا ولكن الأهم هو تحقيق التأهل للمرحلة القادمة، حيث لم يظهر مولودية الجزائري بمستواه الحقيقي وإن شاء الله خلال المرحلة القادمة سوف تشاهدون مولودية على مستواه الحقيقي.