تدشين برنامج الابتكار في قطاع التصنيع الغذائي

لتمكين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة –

تغطية- ماجد الهطالي –

دشن مركز الابتكار الصناعي أمس برنامج الابتكار في قطاع التصنيع الغذائي، ويهدف إلى استحداث أحدث التقنيات في قطاع الأغذية والمشروبات وتمكين الابتكار في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة العاملة في مجال التصنيع الغذائي، حيث سيعمل البرنامج على تأهيل 120 كادرًا وطنيًا.
رعى حفل التدشين سعادة الدكتور أحمد بن ناصر البكري وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للزراعة الذي أوضح أن قطاع التصنيع الغذائي يمثل حلقةً مهمةً يجب أن تأخذ نصيبها خصوصًا مع زيادة الإنتاج والتصدير للمنتجات كمواد خام في المنتجات النباتية والحيوانية والسمكية، مؤكدًا أن مركز الابتكار الصناعي يقوم بدور مهم في تحقيق قيمة مضافة للمنتجات الغذائية داخل السلطنة.
وبين أن حفل تدشين البرنامج يتضمن حلقة عمل تعريفية يليها برنامج تدريبي مكثف يقوم به المركز للشريحة المستهدفة، ويتم تخريجهم لاحقًا كأخصائيي ابتكار صناعي، ويركز البرنامج على قطاعات التمور والأسماك واللحوم البيضاء والحمراء والخضروات والفواكه والعسل العماني.
وقال الدكتور عبدالله المحروقي الرئيس التنفيذي لمركز الابتكار الصناعي: إن السلطنة تزخر بالعديد من مواد الخام والتي تتطلب استغلالها بالطريقة المثلى خلال الفترة المقبلة، من خلال الابتكار ورفع القيمة المضافة وإيجاد فرص وظيفية، وإثراء وتنويع الاقتصاد الوطني، وتحسين أداء المصانع القائمة في أرض السلطنة، وإيجاد تميز في القطاعات الاقتصادية الواعدة على المدى القريب والبعيد بالتعاون مع الجهات المعنية.
وأشار الرئيس التنفيذي لمركز الابتكار الصناعي إلى أن المركز ساهم في تأسيس 10 شركات منذ انطلاقته في عام 2017، وتأهيل وتدريب نحو 230 كادرًا وطنيا بشهادة اختصاصي ابتكار صناعي، موضحًا أن للمركز أربع برامج رئيسية وهي تأهيل رأس المال البشري وبناء القدرات، حيث يتم تخريج 100 شاب وشابة سنويًا في مجال الابتكار الصناعي، ويعنى البرنامج الثاني بتأسيس المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والتي تتبناها الكوادر الوطنية، ويختص البرنامج الثالث بتمكين الابتكار في المصانع والشركات القائمة وبالأخص المؤسسات الصغيرة والمتوسطة منها، والبرنامج الرابع معني في الابتكار الصناعي في القطاعات الاقتصادية الواعدة.
وأكد على أن المركز سبق وأن تبنى الابتكار في قطاع التمور وقطاع الرخام والابتكار في قطاع التصنيع السمكي، وانبثق من جميع هذه القطاعات فرص استثمارية واعدة، كما يولي المركز اهتمامًا كبيرًا لتأهيل الشباب داخل السلطنة وخارجها من خلال ابتعاثهم في دورات تدريبية مكثفة للبناء على الابتكار في هذه القطاعات.
من جانبها أوضحت الدكتورة بشائر الريامية استشارية ابتكار أغذية ومشروبات بمركز الابتكار الصناعي أن مركز الابتكار الصناعي يستهدف قطاعات حيوية ذات عوائد اقتصادية مجزية للدولة، كما يستهدف من خلال تدشين برنامج الابتكار في قطاع التصنيع الغذائي الشركات المتوسطة والصغيرة والشركات الناشئة التي من المؤمل أن تقوم بدور كبير في عملية التصنيع الغذائي مستقبلا.
وقالت: إن توصيل المنتجات يحتاج إلى حلول تقنية ومنتجات تتميز بالجودة ودراية بمتطلبات الأسواق العالمية لتغير المنتجات بما يتناسب مع هذه الأسواق، مبينة أهمية الصناعات التحويلية في إضافة قيمة محلية مضافة للمنتجات الزراعية.
روتشي سويت
وقالت زوينة الوهيبية من فريق ابتكار منتج غذائي «روتشي سويت» -من المشاركين في البرنامج- : إن المنتج يتكون من عدة عناصر أهمها التمر، ما يميز «روتشي» طعمه الفريد الذي لاقى إقبالًا جيدًا من كافة الفئات العمرية.
وأوضحت الوهيبية أن «روتشي سويت» بدأ عندما كانت هي وزميلاتها في مقاعد الدراسة بجامعة السلطان قابوس في قسم علوم الأغذية والتغذية عام 2017، وقام الفريق وقتها بعمل اختبار حسي للمنتج على عينة تتكون من ١٠٠ شخص، حيث لاقى قبولًا بنسبة ٩٨٪؜، بعد التخرج من الجامعة واصل الفريق المسير بالتعاون مع مركز الابتكار الصناعي الذي رحب بالفكرة وشجعها، وتم قبول الفريق للتدريب في برنامج الابتكار في قطاع التصنيع الغذائي لتأهيله كاختصاصي ابتكار صناعي.
وأشادت مريم بنت محمد الغزالية من المتدربين في البرنامج التي تعمل في مختبر الجودة لتكنولوجيا الغذاء والمياه الذي يتبع شركة أريج للزيوت النباتية بالمركز، حيث وفر للمختبر عينات من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لإجراء تحاليل لها وبعد ذلك يقوم المختبر بإرسال التحاليل إلى المركز وتسليمها إلى المؤسسات.
شركة تصنيع غذائي وتحليل أغذية في مختبر الجودة لتكنولوجيا الغذاء والمياه، وساهم المركز في إيجاد عينات من أجل التحليل من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وبعدها يعمل المختبر على إرفاق التحاليل، ونسعى في تطوير هذا المختبر والشركة.