اليوم انطلاق منافسات شهر البلديات وموارد المياه التاسع والعشرين

تحت شعار «جهود متواصلة وتنمية مستدامة» –

تنطلق اليوم الثلاثاء منافسات شهر البلديات وموارد المياه التاسع والعشرين لعام 2019م تحت شعار «جهود متواصلة وتنمية مستدامة» للمنافسة على شرف الفوز بكؤوس حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه.
وتأتي منافسات الشهر انطلاقًا من حرص وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه على إشراك المواطن وتعزيز دوره نحو بناء ورفعة وطنه واستكمالا لما تحقق من نجاحات وإنجازات على مدى 29 عامًا من منافسات شهر البلديات وموارد المياه.
وأكد سعادة حمد بن سليمان الغريبي وكيل الوزارة لشؤون البلديات الإقليمية أن منافسات شهر البلديات وموارد المياه تعتبر مناسبة وطنية ونموذجًا للعمل الوطني القائم على التعاون والشراكة ما بين القطاع الحكومي والخاص ومؤسسات المجتمع المدني والأهالي سعيًا نحو إيجاد شراكة ناجحة للعمل البناء والارتقاء بمستوى الخدمات البلدية والمائية. وأوضح سعادته بأن الوزارة تسعى إلى تحقيق ذلك التعاون والشراكة البناءة في منافسات شهر البلديات وموارد المياه من خلال مجموعة من العناصر التي تتضمنها استمارة التقييم وهي مشاريع التجميل والتطوير وخدمة المجتمع والاهتمام بالمظهر العام والمشاريع المائية والمشاريع الخدمية والأنشطة التوعوية والأعمال المجيدة.
وذكر أن الوزارة سعت إلى تجديد وتحديث بعض عناصر المنافسة للتركيز على بعض الخدمات البلدية ذات الأهمية للولايات والتي تعكس التطور والتكامل في الخدمات حيث تم إدخال عنصر تجميل مداخل الولايات لإعطاء بعض اللمسات الجمالية والحضارية كونها تعتبر واجهة لها، بالإضافة إلى العناصر الأخرى التي تتكامل مع بعضها البعض ، كما تم إدخال عنصر وسائل التواصل الاجتماعي لدورها الفعال في الجانب التوعوي وسرعة وصولها إلى فئات المجتمع ، إلى جانب تعزيز درجات بعض العناصر وتخفيض درجات عناصر أخرى لأهمية تلك العناصر ودورها في خدمة المجتمع وتشجيع الولايات والبلديات لإعطائها المزيد من الاهتمام واستجابة لمطالبات المجتمع في بعض الجوانب.
وأشار سعادته إلى أن الوزارة تحرص من خلال منافسات الشهر على تشجيع الابتكار في تقديم مشاريع وأنشطة تساهم في إضافة الجديد في مجالات العمل البلدي والمائي، ومن جانب آخر أوضح سعادته بأن الوزارة تقوم طوال العام بتقييم مدى الالتزام بالاشتراطات الصحية في الأنشطة ذات العلاقة بالصحة العامة نظرًا لأهميتها وضمانًا لتطبيق الأنظمة واللوائح المعمول بها في هذا الشأن، وكذلك الأنشطة التوعوية لما تمثله من أهمية في العمل البلدي والمائي .
وأشاد سعادة وكيل الوزارة لشؤونالبلديات الإقليمية بكافة الجهود والاستعدادات المبكرة لفعاليات ومنافسات الشهر معربا عن أمله في أن تكون امتدادًا لنجاحات الأعوام الماضية.