وفد تربوي يطلع على برامج «اليونيسيف» لحقوق الطفولة في المنادر بمقشن

مقشن ـ مبارك الكثيري –
استقبل سعادة الشيخ أحمد بن مسلم سهيل جداد والي مقشن صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد آل سعيد نائبة رئيس جامعة السلطان قابوس للتعاون الدولي ورئيسة جمعية «الطفل أولًا»، وسعادة السفيرة لنا الوريكات ممثلة مكتب منظمة اليونيسيف بالسلطنة والشيخ الدكتور الوليد بن سعيد الهنائي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار وعدد من المسؤولين والمختصين بوزارة التربية والتعليم، وذلك ضمن الزيارات لمدارس المحافظة، حيث تهدف الزيارة الى متابعة مبادرات منظمة الأمم المتحدة (اليونيسيف) وجمعية الطفل أولًا المتعلقة بحقوق الطفل وحماية الأطفال بالمدارس والمجتمع.
وقدمت منيرة بنت مبارك مسن مديرة مدرسة المنادر جانبًا من الإنجازات التي حققتها المدرسة خلال الفترة الماضية، وعن المشاركات التي قام بها الطلبة على مستوى الولاية والمحافظة، والدور الذي تقوم المديرية العامة للتربية والتعليم بالمحافظة ممثلة في مكتب الإشراف التربوي بثمريت لأبناء هذا المناطق الحدودية من تقديم الكثير من الخدمات التعليمية لاستقرار التعليم في المناطق الصحراوية الحدودية، في الختام تم عرض فيديو تعريفي عن المدرسة وعن الطلبة الذين حصلوا على شهادات عليا من طلبة مدرسة المنادر. ثم ألقى الشاعر عبدالعزيز بن سعيد مسن الكثيري والشاعر أحمد بن عبدالله مسن الكثيري قصائد ترحيبية لصاحبة السمو الدكتورة منى آل سعيد والحضور معبرين عن فرحة المواطنين بقدومهم إلى منطقة المنادر التي تقع على حدود المملكة العربية السعودية، ويدل على حرص سموها بالمناطق الحدودية البعيدة عن أمهات المدن.
تم خلال الزيارة الالتقاء بالمسؤولين والشيوخ وبأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وطلبة المدرسة بالإضافة إلى أعضاء مجلس أولياء الأمور والوقوف على البرامج والأنشطة التربوية والتعليمية التي يتم تنفيذها من قبل المدارس ومدى تطبيق مبادرات منظمة الأمم المتحدة «اليونيسيف» وجمعية الطفل أولاً المتعلقة بحقوق الطفل وحماية الأطفال بالمدارس والمجتمع.
كما تم القيام بجولة تفقدية لعدد من المرافق المدرسية التي من بينها القاعات الدراسية وقاعات الفنون التشكيلية والمختبرات العلمية وغيرها. حيث سيقوم مكتب منظمة اليونيسيف بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم وجمعية «الأطفال أولًا» بتدشين بعض البرامج والأنشطة المتعلقة بحماية الطفل والتي سوف تعزز من البرامج القائمة حاليًا وستعمل على تقنينها أيضًا.