الصحافة البريطانية في أسبوع

لندن – عمان –
إقلاديوس إبراهيم:-

أثار حكم المحكمة العليا البريطانية اعتبار قرار بوريس جونسون تعليق عمل البرلمان لاغيا و«غير قانوني» جدلا واسعا في أوساط السياسيين، ففي الوقت الذي قال فيه جونسون أنه يعتقد أن القرار غير صحيح، طالبه كوربين ورئيسة وزراء أسكتلندا بالاستقالة، فيما هاجمته زعيمة الديمقراطيين الأحرار بأنه لا يصلح أن يكون رئيسًا للوزراء.
ومازالت الضربات تتولى على رئيس الوزراء في البرلمان، حيث طالته انتقادات حادة بسبب أسلوب خطابه وكلماته القاسية ليس من نواب البرلمان فقط بل من شقيقته أيضًا. كذلك أيضًا استدعته هيئة لندن التشريعية للإدلاء بإفادته حول شبهات تضارب مصالح تحوم حوله من خلال علاقته بصاحبة الأعمال الأمريكية جينيفر اركوري عندما كان يحتل منصب عمدة لندن خلال 2008-2016.
وخلال الأسبوع الماضي انعقد المؤتمر السنوي لحزب العمال وسط عاصفة من الخلافات والانقسامات حول موقف الحزب من الخروج من الاتحاد الأوروبي، وتم حسم هذا الأمر بتأجيل النقاش فيه إلى ما بعد الانتخابات العامة، بالإضافة إلى سياسات ووعود انتخابية أشار إليها المتحدثون في المؤتمر رغبة في جذب المزيد من أصوات الناخبين لتأييد الحزب في أي انتخابات عامة مقبلة.
وكان لانهيار شركة توماس كوك تأثير كبير على الآلاف من السياح البريطانيين العالقين خارج البلاد، ما استدعى تدخل الحكومة لإعادتهم للبلاد، وكشفت التقارير الإعلامية أن فساد المديرين التنفيذيين وسوء قراراتهم ومنح انفسهم ملايين الجنيهات مكافآت وراء هذا الانهيار الذي سيؤثر بدوره ليس على بريطانيا فقط إنما على دول أخرى تعتبر السياحة فيها أحد الموارد الاقتصادية.